أربعینات

چهل حدیث های کوتاه در موضوع های متفاوت

أربعینات

چهل حدیث های کوتاه در موضوع های متفاوت

أربعینات

*بسم الله الرَّحمن الرَّحیم*
امام صادق علیه السلام:
مَنْ حَفِظَ مِنْ أَحَادِیثِنا أَرْبَعِینَ حَدِیثاً بَعَثَهُ اللَّهُ یَوْمَ الْقِیَامَةِ عَالِماً فَقِیها. الکافی‏ ج۱: ص۴۸.
سعی ما بر فراهم نمودن چهل حدیث های موضوعی است که آسان وسریع در دسترس اندیشوران محقق، مبلغین، سخنوران و ارباب منبر (حفظهم الله) باشد.
عزیزان، ما را از نظرات سودمندتان محروم نفرمایید. قبلا از الطاف شما متشکریم.
***
ایمیل: chelhadith.ir@gmail.com
جستجو درپایگاه شمارابه هدف نزدیک میکند
امام عسکری علیه السلام: «نَحنُ حُجَجُ اللهِ عَلَیکُم وَ فاطِمَةُ حُجَّةٌ عَلَینا». یعنی ما حجّت های خداوند بر شماییم و فاطمه علیها سلام الله حجّت بر ماست.

دنبال کنندگان ۳ نفر
این وبلاگ را دنبال کنید
آخرین نظرات
امام صادق علیه السلام فرمودند: هر کس چهل حدیث از احادیث ما را حفظ کند خداوند او را روز قیامت عالم و فقیه مبعوث می فرماید

بشاره الشیعه  {2}

بشاره الشیعه  {3} فهارس

 

 

بشارة الشیعة

 

 

 

تألیف:

المحدّث الفقیه المولی محمّد محسن بن مرتضی

 الشهیر بالفیض الکاشانـى

 

 

 

 

تحقیق:

السیّد محمّد الحسینـىّ النیشابوری

ناشر:
دار أنباء الغیب للتحقیق والنشر

 

 

فهرس المطالب

نبذة عن حیاة المؤلّف............................. 5

أقوال العلماء فیه................................... 6

أساتیذه...............................................7

تلامیذه.................................................9

مصنّفاته.............................................. 9

هذا الکتاب..........................................16

بشارة (1)...........................................24

بشارة (2)...........................................25

بشارة (3)...........................................27

بشارة (4).......................................... 28

بشارة (5)...........................................29

بشارة (6)...........................................30

بشارة (7)..........................................31

بشارة (8)......................................... 32

بشارة (9)..........................................33

بشارة (10).........................................34

بشارة (11)........................................ 36

بشارة (12).........................................41

بشارة (13).........................................43

بشارة (14).........................................49

بشارة (15).........................................53

بشارة (16).........................................56

بشارة (17)........................................ 57

بشارة (18)........................................ 59

بشارة (19)........................................

بشارة (20)....................................... 65

بشارة (21)........................................66

بشارة (22)....................................... 69

بشارة (23)....................................... 72

بشارة (24)....................................... 73

بشارة (25)........................................77

بشارة (26).......................................80

بشارة (27)...................................... 81

بشارة (28)...................................... 83

بشارة (29)...................................... 86

بشارة (30)..................................... 87

بشارة (31)..................................... 89

بشارة (32)..................................... 92

بشارة (33)..................................... 94

بشارة (34).................................... 97

بشارة (35)...................................104

بشارة (36).................................. 106

بشارة (37).................................. 108

بشارة (38).................................. 112

بشارة (39)...................................116

بشارة (40).................................. 120

خاتمة......................................... 134



 

بسم الله الرحمن الرحیم

  • نبذة عن حیاة المؤلّف

کان المولى محمّد بن المرتضی المدعو بـ"محسن" والمعروف ب‍"الفیض الکاشانـى" أحد نوابغ العلم والمعرفة فـى القرن الحادى عشر، وکان - مضافاً إلى علمه وفضله فـى الفقه والحدیث- أدیباً، مفسّراً، حکیماً، متکلّماً، عارفاً، متبحّراً فـى جمیع العلوم والمعارف.

وُلِد ; فـى سنة 1007 فـى بیت جلیل ومرتفع إلی ذروة الأفلاک من کبار بیوتات العلم والعمل والمعرفة والفضل والإدراک، کان أبوه وجدّه واخوته جمیعاً من العلماء البارزین المعروفین فی الکاشان نشأ أول أمره فـى مسقط رأسه وتعلّم العلوم من خاله ثمّ انتقل إلى اصفهان لیشدّ الرحال بعدها إلى مدینة شیراز للانتهال من العالم الفاضل السیّد ماجد بن هاشم البحرانـىّ (1028ق)، فتسلط فی الفقه والحدیث وأحرز مقام الاجتهاد ثم رجع إلی اصفهان وأخذ اجازة روائیة من الشیخ البهائی ثمّ عزم زیارة بیت اللّه الحرام فلقی الشیخ محمد بن الشیخ حسن بن الشیخ زین الدین العاملی وأخذ منه أیضاً اجازة للروایة ثمّ سافر من بلد إلی بلد حتّی بلغ إلی قم ولقی صدر المتألّهین الشیرازى، أقام فیها ثمان سنة وتزوّج من ابنة استاده ملا صدرا ثمّ سافر معه إلی شیراز واستفاد منه سنتین آخرتین، وما إن ارتوی من تلک المعارف عاد إلى مدینة کاشان، فکان هناک مرجعاً فذّاً لا ندّ له إلى أن توفّى فیها سنة 1091 وهو ابن الأربع والثمانین عاماً ودفن فیها، وقبره هناک مشهور یقصده العلماء والعارفون به.

أمّا ترجمته فقد وردت فـى کثیر من کتب التراجم، وفـى مقدّمة کتبه الّتـى حقّقت وطبعت أخیراً، وقد تصدّی هو نفسه لترجمته فـى بعض کتبه[1].

 

  • أقوال العلماء فیه

وصفه الشیخ المحدّث الحرّ العاملىّ بقوله: "کان فاضلاً، عالماً، ماهراً، حکیماً، متکلّماً، محدّثاً، فقیهاً، محقّقاً، شاعراً، أدیباً، حسن التصانیف..."[2].

وقال عنه الرجالـىّ الکبیر محمّد بن علـىّ الأردبیلـىّ: "محسن بن المرتضی; العلّامة المحقّق المدقّق، جلیل القدر، عظیم الشأن، رفیع المنزلة، فاضل، کامل، أدیب، متبحّر فـى جمیع العلوم"[3].

وقال صاحب الروضات: "أمره فـى الفضل والفهم والنبالة فـى الفروع والاُصول وکثرة التألیف مع جودة التعبیر والتوصیف أشهر من أن یخفی فـى هذه الطائفة علی أحد إلى منتهی الأبد"[4].

وقال المحدّث النّورى: من مشایخ العلّامة المجلسى، العالم الفاضل المتبحّر المحدّث العارف الحکیم المولی محسن بن الشاه مرتضی بن الشاه محمود المشتهر بالفیض الکاشانـى[5].

وقال المحدّث القمىّ: "أمره فـى الفضل والأدب، وطول الباع وکثرة الاطّلاع، وجودة التعبیر وحسن التحریر والإحاطة بمراتب المعقول والمنقول أشهر من أن یخفی"[6].

وقال العلّامة الأمینـى فـى ترجمة علم الهدی ابن المؤلّف: "هو ابن المحقّق الفیض، علم الفقه، ورایة الحدیث، ومنار الفلسفة، ومعدن العرفان، وطود الأخلاق، وعباب العلوم والمعارف، وهو ابن ذلک الفذّ الّذى قلّما انتج الدهر بمثیله، وعقمت الأیّام أن تأتـى بمشابهه"[7].

ونقل عن العلاّمة الطباطبائى صاحب المیزان قوله: "هو ممّن جمع العلوم وقلّ نظیره فـى العالم الإسلامى.

  • أساتیذه

ولد فـى الرابع عشر من شهر صفر سنة سبع وألف، ودرس الفقه والحدیث والتفسیر والعربیّة وغیرها عند والده المرتضی، وخاله نور الدّین الکاشانـىّ.

وارتحل بعد أن بلغ العشرین من عمره إلى إصفهان لإکمال دراسته، فأخذ هناک عن جمع من العلماء، واستفاد منهم شیئاً من العلوم الریاضیّة، وغیرها.

وقد أخذ عن حسین الأردکانـىّ الیزدىّ، وروی عن محمّد صالح المازندرانـىّ، ثمّ الإصفهانـىّ.

وتوجّه إلى شیراز، فتلمّذ علی السیّد الجلیل النبیل السید ماجد بن هاشم البحرانـى، وانتفع به فـى الحدیث، ونال حظّاً من العلم بالأحکام استغنى به عن التقلید.

ثم رجع إلى إصفهان، ولقى بها بهاء الدّین محمّد بن الحسین العاملى المتوفّی 1030 هـ ، وأخذ منه إجازة روایة الحدیث.

وحجّ، واستفاد هناک من محمّد بن الحسن بن الشهید الثانـى، وحصل منه علی إجازة.

وعاد فـى سنة تسع وعشرین وألف إلى بلاده، وتنقل فیها طلباً للعلم، ثم ألقی عصاه فـى قم، فأقام بها أکثر من ثمانـى سنوات، ملازماً للفیلسوف صدر الدّین محمّد بن إبراهیم الشیرازى المتوفّی 1050هـ ، فدرس عنده العلوم العقلیة، وتزوّج ابنته، وتأثّر بآرائه الفلسفیّة، وشُغف بعلم الأخلاق والعرفان والمعارف الإلهیّة.

ثمّ صحب أُستاذه المذکور إلى شیراز حینما استدعى إلیها، وانتفع به هناک نحواً من سنتین.

ورجع إلى مسقط رأسه کاشان بعلمٍ جمّ، فأکبّ علی التدریس والتألیف فـى شتّی العلوم، واشتهر، وصار من أعیان المحدّثین والفقهاء، وأکابر الحکماء، ومن أهل النظر.

 

  • تلامیذه

تلمّذ علیه، وروی عنه قراءةً وإجازة ثلّة من العلماء، منهم:

العلامة محمّد باقر بن محمّد تقىّ المجلسىّ.

والسیّد نعمة اللّه بن عبد اللّه الجزائرى.

ومحمّد سعید بن محمّد مفید القمى المعروف بقاضى سعید.

وولده أحمد علىّ بن محمّد بن المرتضی.

وأخوه عبد الغفور بن المرتضی.

وأولاد أخیه: المرتضی بن محمّد مؤمن بن المرتضی.

وشاه أفضل بن محمّد مؤمن بن المرتضی.

ومحمّد مؤمن بن عبد الغفور بن المرتضی.

وحفیدا أخیه: محمّد الهادى، ونور الدّین محمّد الشهیر بالأخبارى ابنا المرتضی بن محمّد مؤمن.

وولده علم الهدی محمّد بن الفیض مؤلّف <معادن الحکمة فـى مکاتیب الأئمّة>.

 

  • مصنّفاته:

صرف المولى محسن الفیض عمره الشریف فـى ترویج الآثار المرویّة والمعارف الإلهیّة تدریساً وتألیفاً، فخلف ثروة علمیّة عظیمة فـى شتّی أنحاء العلم والمعرفة من الفقه والحدیث والحکمة والعرفان والأخلاق والتفسیر والأدعیة والأشعار وغیرها، وقد ألّف ثلاث رسائل فـى فهرس مؤلّفاته الّتـى ناهزت المائة والعشرین مصنّفاً، طبعها المرحوم السیّد محمّد المشکاة فـى مقدّمة المجلّد الثانـى من کتاب "المحجّة البیضاء".

وامتازت تألیفاته بجودة التحقیق، وحسن البیان والتألیف، وسلاسة الألفاظ، ودقّة المعانـى، وعلوّ المقاصد. فمنها:

1-         آب زلال، من مثنویاته، یخاطب به نفسه فـى شطر، وربّه الأعلی فـى شطر آخر، فارسى.

2-         آداب الضیافة، من منظوماته، فارسى.

3-         آئینه شاهى، ملخص کتاب ضیاء القلب، فارسى.

4-         أبواب الجنان بالفارسیة فـى بیان وجوب صلاة الجمعة وفضیلة الجماعة.

5-         الأحجار الشداد والسیوف الحداد فـى نفى الجواهر الافراد.

6-         أذکار الصلاة.

7-         أذکار الطهارة.

8-         الأذکار المهمّة.

9-         الأربعون حدیثاً فی مناقب أمیر المؤمنین علیه السلام.

10-      أسرار الصلاة، مطبوع.

11-      الأصفی، ملخّص الصافـى فـى التفسیر، مطبوع.

12-      الأُصول الأصیلة، یشتمل علی عشرة اُصول مستفادة من الکتاب والسنّة، ولعلّه کالخلاصة من فوائد المدنیّة للاسترآبادى.

13-      اُصول العقائد، فـى تحقیق الأُصول الخمسة الدینیّة، ملخص کتاب عین الیقین.

14-      أُصول المعارف، ملخص مهمّات عین الیقین.

15-      الاعتذار فـى جواب مکتوب وجملة من شرح حاله.

16-      أعمال الأشهر الثلاثة.

17-      الأُفق المبین فـى کیفیّة التفقّه فـى الدّین، ولعلّه الحقّ المبین.

18-      اُلفت نامه فـى ترغیب المؤمنین علی الأُنس والاتحاد.

19-      الأمالى.

20-      الإمکان والوجود (الوجوب).

21-      الإنصاف فـى طریق العلم بأسرار الدین- الإنصاف فـى بیان الفرق بین الحق والاعتساف.

22-      أنموزج أشعار أهل العرفان فـى التوحید.

23-      أهمّ ما یعمل فـى مهمّات الأذکار والأوراد الشرعیّة.

24-      بشارة الشیعة، هذا الکتاب، مطبوع.

25-      ترجمة التذکرة فـى الحکمة الإلهیّة.

26-      ترجمة الزکاة.

27-      ترجمة الشریعة، مطبوع.

28-      ترجمة الصلاة، مطبوع.

29-      ترجمة الصیام.

30-      ترجمة الطهارة.

31-      ترجمة العقائد الدینیّة.

32-      تسنیم فـى مثنویّاته.

33-      تسهیل السبیل فـى الجنّة فـى انتخاب کشف المحجّة للسیّد ابن طاووس، مطبوع مع تحف العقول.

34-      تشریح العالم، فـى بیان هیئة العالم وحرکات الأفلاک.

35-      التطهیر وهو نخبة من النخبة فـى الأخلاق.

36-      تقویم المحسنین فـى معرفة الساعات والشهور والسنین، مطبوع، واخیراً سمّوه أحسن التقویم.

37-      تنفیس الهموم من مثنویّاته.

38-      تنویر المذاهب وهو تعلیقات علی المواهب فـى تفسیر القرآن المنسوب إلی الکاشفى.

39-      التوحید.

40-      تهییج الشوق لأهل الذوق.

41-      ثناء المعصومین علیهم السلام.

42-      الجبر والاختیار.

43-      الجبر والتفویض.

44-      جلاء العیون (القلوب) فـى أنواع أذکار القلب.

45-      جوابات المسائل.

46-      حاشیة علی الرواشح السماویّة لمیر داماد.

47-      حاشیة علی الصحیفة السجّادیّة، مطبوع.

48-      حرمان الأموات فـى أمّهات المسائل الشرعیّة المتعلّقة بالجنائز.

49-      الحقائق فـى أسرار الدین ومحاسن الأخلاق.

50-      الحق المبین فـى کیفیة التفقّه فـى الدین.

51-      خلاصة الأذکار الواردة لکلّ فعل ووقت وحادثة.

52-      دهر پر آشوب، من مثنویّاته.

53-      دیوان شعره فارسى, مطبوع.

54-      راه صواب فارسى فـى بیان سبب اختلاف أهل الإسلام فـى المذاهب و...

55-      رفع الفتنة فـى بیان حقیقة العلم والعلماء و...

56-      الرفع والدفع فـى ما ورد فـى رفع الآفات ودفع البلیّات بالقرآن، والدعاء والعوذة والرقی والعلاج والدواء.

57-      زاد السالک فـى کیفیّة سلوک طریق الحق وشروطه وآدابه, مطبوع.

58-      السانح الغیبـى فـى الإیمان والکفر.

59-      سفینة النجاة فـى تحقیق مأخذ الأحکام الشرعیّة.

60-      سلسبیل، من مثنویّاته.

61-      الشافی ملخص الوافی، مطبوع.

62-      شرائط الإیمان فـى تحقیق معنی الإیمان والکفر ومراتبهما.

63-      شراب طهور، من مثنویّاته.

64-      شرح الصور (الصدر) مجمل ما مضی من الحالات والنوائب فـى أیّام عمره ...

65-      شوق الجمال، من منظوماته.

66-      شوق العشق، من منظوماته.

67-      شوق المهدى، من منظوماته، مطبوع.

68-      الشهاب الثاقب فـى تحقیق عینیّة وجوب صلاة الجمعة فـى زمن الغیبة, مطبوع.

69-      الصافـى تفسیره, مطبوع.

70-      الضوابط الخمس فـى أحکام الشک والسهو والنسیان فـى الصلاة.

71-      ضیاء القلب فـى تحقیق الحکّام الخمسة أى العقل والشرع والطبع والعرف والعادة.

72-      علم الیقین فـى أُصول الدّین, مطبوع.

73-      العوامل لملا محسن فـى النحو, مطبوع.

74-      عین الیقین فـى أُصول الدّین, مطبوع.

75-      غنیة الأنام فـى معرفة الساعات والأیّام.

76-      فهرس العلوم، شرح فیها أنواعها وأصنافها.

77-      فهرس مصنّفاته.

78-      قرّة العیون فـى مراتب التوحید والإیمان بالله.

79-      الکلمات السویّة العلیّة المنتزع من أدعیة الأئمّة.

80-      الکلمات الطریفة فـى ذکر منشأ اختلاف آراء الاُمّة المرحومة, مطبوع.

81-      الکلمات المخزونة ملخص <الکلمات المکنونة>.

82-      الکلمات المضنونة.

83-      الکلمات المکنونة فـى علوم أهل المعرفة وأقوالهم, مطبوع.

84-      گلزار قدس فـى المراثى والقصائد و...

85-      اللب، لبّ القول فـى حدوث العالم.

86-      لبّ الحسنات ملخص منتخب الأوراد.

87-      المحاکمة بین العلماء الصوفیّة بالفارسیة.

88-      المحجّة البیضاء فـى تهذیب <إحیاء علوم الدین> للغزالـى, مطبوع.

89-      مرآة الآخرة فـى معرفة المعاد والیوم القیامة, مطبوع.

90-      المشرق فـى کشف معانـى الحقائق.

91-      المشواق فـى ردّ من قال إنّ الشعر زندقة, مطبوع.

92-      المصفّی، خلاصة الأصفی فـى التفسیر.

93-      المعارف فـى أُصول الدین، ملخص <علم الیقین>.

94-      معتصم الشیعة فـى أحکام الشریعة.

95-      معیار الساعات وهو قریب من <الغنیة> إلاّ أنّه فارسى.

96-      مفاتیح الخیر، فارسى.

97-      مفاتیح الشرایع فـى الفقه، ثلاثة أجزاء, مطبوع.

98-      مکارم الأخلاق ومساویها.

99-      من لا یحضره التقویم فـى بیان الأیّام والأوقات السعیدة والمنحوسة.

100-     منتخب الأوراد.

101-     منهاج النجاة فـى بیان العلم الّذى طلبه فریضة, مطبوع.

102-     میزان القیامة فـى معنی المیزان الأُخروى.

103-     نقد الاُصول الفقهیّة.

104-     نوادر الأخبار فیما یتعلّق بأُصول الدین, مطبوع.

105-     الوافـى فـى جمع وترتیب وتهذیب أحادیث الکتب الأربعة، مطبوع.

106-     وسیلة الابتهال.

107-     وصف الجیل فـى اتخّاذ الخیل.

108-     هدیة الأشراف فـى ملخص الإنصاف.

 

  • هذا الکتاب

قال الطهرانـى فـى الذریعة: بشارة الشیعة للمحدث الفیض المولى محسن بن شاه مرتضی ابن شاه محمود الکاشانـى المتوفى سنة 1091هـ أثبت فیه أنّ الفرقة الناجیة المبشّرة بالجنّة هم الشیعة فـى طىّ أربعین بشارة أوّله: الحمد لله علی ما هدانا لمعرفة أحسن القول وأتقنه. وهو فـى ألفى بیت، فرغ منه سنة 1081هـ ، وطبع بطهران ضمن مجموعة من تصانیف الفیض سنة 1311.[8]

وقال السید إعجاز حسین فی کشف الحجب والأستار: بشارة الشیعة لمحمد بن مرتضی المدعو بمحسن الکاشی المتوفی سنة بضع وتسعین وألف، صنّفه فی بیان صحّة دین الشیعة وسداد یقینهم وأنهم الفرقة الناجیة المبشّر لهم بالجنة من بین سائر الفرق فرغ من تصنیفه سنة إحدی وثمانین بعد الألف أوله: الحمد لله علی ما هدانا ..الخ.[9]

وقال إسماعیل باشا فی إیضاح المکنون: بشارة الشیعة لملامحسن محمد بن مرتضی الکاشی الأخباری صاحب أبواب الجنان.[10] وفی هدیة العارفین أیضا عده من کتب المؤلف ;.[11]

وقال المؤلّف فـى مقدّمة الکتاب: هذا کتاب بشارة الشیعة أخرجه الله علی لسانـى بشری لهم علی صحّة دینهم وسداد یقینهم، وأنهم الفرقة الناجیة المبشّر لهم بالجنّة من بین سائر الفرق ...

أقول: جری المؤلّف فیه خلاف مشیه وجریه فـى بعض کتبه الآخر فإنّه ذکر الشیخ ابن العربـى وفتوحاته هنا ملوما مذموما وطعنه وشنع علیه وفضحه بذکر بعض طاماته وشطحاته ودعاویه الباطلة المنافیة للشرع[12]، فقال:

هذا شیخهم الأکبر "محى الدّین ابن العربـى" وهو من أئمّة صوفیّتهم ومن رؤساء أهل معرفتهم یقول فـى فتوحاته: إنّى لم أسأل الله أن یعرّفنـى إمام زمانـى ولو کنت سألته لعرّفنـى.

فاعتبروا یا اُولـى الأبصار، فإنّه لمّا استغنى عن هذه المعرفة مع سماعه حدیث: <من مات ولم یعرف إمام زمانه مات میتة الجاهلیّة> المشهور بین العلماء کافّةً، کیف خذله الله، وترکه ونفسه فاستهوَتْه الشیاطین فـى أرض العلوم حیران.

ثمّ قال: وفـى کلماته من مخالفات الشرع، الفاضحة، ومناقضات العقل الواضحة ما یضحک منه الصبیان، وتستهزئ به النسوان، کما لایخفی‏ علی من تتبّع تصانیفه، ولاسیّما "الفتوحات" وخصوصاً ما ذکره فـى أبواب أسرار العبادات.

وقال أیضاً: وفـى کتبه وتصانیفه من سوء أدبه مع الله سبحانه فـى الأقوال ما لایرضی‏ به مسلمٌ بحال فـى جملة کلمات مزخرفة مخبطة تشوّش القلوب، وتدهش العقول، وتحیّر الأذهان، وکأنّه کان یری‏ فـى نفسه من الصُّور المجرَّدة ما یظهر للمتخلّى فـى العزلة فیظنّ أنّ لها حقیقة وهى له، فکان یتلقّاها بالقبول ویزعم أنّها حقیقة الوصول، ولعلّه ربّما یختلّ عقله لشدّة الرّیاضة والجوع، فیکتب ما یأتى بقلمه ممّا یخطر بباله من غیر رجوع.

قال قطب الدّین الکوشکنارى: ثمّ إنّ هذا الاُسلوب الّذى انتشر فـى الأرض من صاحبـى "الفصوص" و"النصوص" اُسلوبٌ هو عن المشابهة والمناسبة باُسلوب صاحب الوحى بمعزلٍ بالکلّیّة، فیحصل لنا بمقتض‍ی ذلک القانون العلم بأنّهما مدخولان، وفـى کشفهما معلولان، فیکون سبیلنا مع کلامهما وکتبهما الهجران.

أراد بصاحب " الفصوص": محى الدّین ابن العربـى، وبصاحب " النصوص": تلمیذه صدر الدّین القوینوى. [13]

 

  • النسخ المعتمدة علیها

اعتمدت فی تحقیق هذه الرسالة علی خمسة نسخ خطیة: أحدها، نسخة خطیة صحیحة من مخطوطات مکتبة مدرسة نمازی بخوی، کانت لولد المؤلّف محمد بن محمد بن مرتضی علم الهدی استکتبها لنفسه من النسخة الأصل الّتی هی بخط المؤلّف رحمه الله فی شهر المحرم ابتداء سنة 1083 بکاشان فاغتنمتها وجعلتها کالأصل فی العمل. وقد أهداها لنا مدیر المکتبة الامام أمیر المؤمنین علیه السلام بمشهد وهو زمیلی الاستاد "المجتهدی" زید عزه، فله الشکر.

ثانیتها، نسخة خطیّة من مخطوطات مکتبة آستانة الرضویة علی ساکنها السلام تحت رقم19416 کتبت سنة 1090 .

وثالثتها، نسخة خطیّة من مخطوطات مسجد جامع گوهرشاد بمشهد وقعت فی مجموعة تحت رقم 1025 حررها ابن عبدالله ابوتراب زشکی 24رمضان المبارک سنة 1120

والثلاثة الاخریات تری تصاویرها موجودة فی برنامج الکترونی لکتب الفیض الکاشانی


 

 

بشارة  الشیعة

 

 

 

 

تألیف:

المحدّث الفقیه المولی محمّد محسن بن مرتضی

 الشهیر بالفیض الکاشانـى

 

 

 

 

تحقیق:

السیّد محمّد الحسینـىّ النیشابوری

 


 

بسم الله الرحمن الرحیم

 

الحمد لله علی ما هدانا لمعرفة أحسن القول وأتقنه، والصّلاة علی محمّد کما أتانا بخیر دین وأحسنه، وعلی آله مصابیح الدُّجیٰ‏ ومفاتیح الهُدیٰ.

أمّا بعد، فیقول <محمّد بن مرتضی> المدعوّ بـ <محسن>- وفّقه الله لاتّباع أحسن القول فـى کلّ باب، وجعله ممّن هداه من اُولـى الألباب- : هذا کتاب <بشارة الشیعة> أخرجه الله علی لسانی بُشری لهم علی صحّة دینهم، وسداد یقینهم، وأنّهم الفرقة الناجیة المبشّر لهم بالجنّة من بین سائر الفرق، قال الله سبحانه‏: (وَالَّذِینَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أن یَعْبُدُوهَا وَأنَابُوا إلَی اللهِ لَهُمُ الْبُشْری‏ٰٰ فَبَشِّرْ عِبَادِ الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أحْسَنَهُ اُولئِکَ الَّذِینَ هَدَاهُمُ اللهُ وَاُولئِکَ هُمْ اُولُوا الْألْبَابِ)[14].

والطاغوت مبالغة من الطغیان، قد یطلق ویراد به الشیطان، وقد یطلق ویراد به کلّ معبود من دون الله.

وفـى الکافـى عن الباقر علیه السلام: <من أصغیٰ إلى ناطقٍ فقد عبَدَه[15]، فإن کان الناطق یروى عن الله فقد عبَدَ الله، وإن کان الناطق یروى عن الشیطان فقد عبَدَ الشیطان>[16].

وعن الصادق علیه السلام: <من أطاع رجلاً فـى معصیةٍ فقد عبَدَه>[17].

وقال علیه السلام: <لو أنّ قوماً عبَدُوا الله وحده لا شریک له، وأقاموا الصَّلاة، وآتوا الزَّکاة، وحَجُّوا البیت، وصاموا شهر رمضان، ثمّ قالوا لشىءٍ صنعه الله أو صنعه رسول اللهصلّی الله علیه وآله: ألا صنع بخلاف الّذى صنع؟ أو وجدوا ذلک فـى قلوبهم، لکانوا بذلک مشرکین، ثمّ تلا هذه الآیة: (فَلاَ وَرَبِّکَ لایُؤْمِنُونَ حَتَّی‏ یُحَکِّمُوکَ فِیَما شَجَرَ بَیْنَهُمْ ثُمَّ لایَجِدُوا فـى أنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَیْتَ وَیُسَلِّمُوا تَسْلِیماً)[18] ثمّ قال أبو عبدالله علیه السلام: فعلیکم بالتسلیم>[19].

وقوله تعالى: (فَیَتَّبِعُونَ أحْسَنَهُ) تنبیهٌ علی‏ مطابقة العقل الصّریح الّذى لایشوبه شائبة الوهم للنقل الصحیح الّذى لایعتریه سوء الفهم، وذلک لأنّ القول الأحسن إنّما یتمیّز ویتبیّن بالعقل الخالص عن شائبة الوهم، المعبَّر عنه باللُّبِّ، المقرون بهدایة الله جلّ وعزّ، المنبَّه علیه فـى آخر الآیة[20].

فهذه الآیة أحد الموازین الّتـى وضعها الله لأولـى البصائر من عباده فـى جملة الموازین، لیمیّزوا بها بین أهل الحقّ وأصحاب الباطل، ولیعرفوا مَن أحقُّ بالاتِّباع من کلّ قائل، وذلک لأنّ من یستمع إلى‏ قوم یقولون قولاً، ثمّ یستمع إلى آخرین یقولون ما یخالفه، فینظر إلیهما بعین بصیرته فیمیّز أحسنهما عن غیره فیتّبعه، فهو من أهل هذه البُشریٰ‏.

وإنّما یتأتّی ذلک لأولـى الألباب الّذین هداهم الله، وفتح أعین بصائرهم لیتمکنّوا من هذا التمییز، دون سائر الناس، (وَ مَنْ لَمْ یَجْعَلِ اللهُ لَهُ نُوْراً فَمٰا لَهُ مِنْ نُوْرٍ)[21]، (فَإنَّهٰا لاتَعْمَی الْأبْصٰارُ ولٰکِنْ تَعْمَی الْقُلُوْبُ الََّتِى فِـى الصُّدُورِ)[22].

ولمّا کان العقل الخالص الّذى هو اللُّبُّ والبصیرة غیر مستبین لکلّ أحد، ورُبّ مغرور یزعم أنّه بصیر، وأنّ عقله خالص، وأنّه ذو لُبٍّ، فلابُدّ لمن ادَّعی البصیرة من شاهدین عدلین یشهدان له بذلک، وهما الکتاب والسنّة، فإذا وافق الشّاهدان العقل فـى تمییز الأحسن ثبت کونه أحسن.

ثمّ لمّا کان علم الکتاب والسنّة عند أئمّتنا المعصومین: بشهادة النبـىّصلّی الله علیه وآلهلهم بذلک- کما ثبت فـى أخبار کثیرة، ویأتى ذکر بعضها إن شاء الله- فهم لایفارقون الأمرین، فقولهم وحده بمنزلة الشاهدین، فهم ذووا الشهادتین، ولأنّهم أهل البیت فهم أدریٰ بما فـى البیت.

ولقولهصلّی الله علیه وآله: <إنّى تارکٌ فیکم الثّقلین إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا بعدى: کتاب الله، وعترتى أهل بیتـى، وإنّهما لن یفترقا حتّی یردا علىَّ حوضى>[23].

یعنـى أنّهما معان، کما یأتـى له بیان، فما صحّ عنهم: فـى کلّ باب فهو المتبَّع فـى ذلک الباب، إلاّ أنّا لانکتفـى بإیراد قولهم إذا کان کلامنا مع المخالف، بل نورد من الکتاب والسنّة والبرهان ما کان حجّة علیهم، وما رَوَوْه فـى صِحاحهم، (لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَةٍ ویَحْیٰی‏ مَنْ حَـىَّ عَنْ بَیِّنَة)[24].

قال الصادق علیه السلام فـى قوله عزّ وجلّ: (قُلْ فََلِلّهِ الْحُجَّةُ الْبالِغَةُ)[25]:<الحجّة البالغة[26] الّتـى تبلغ الجاهل من أهل الکتاب فیعلمها بجهله، کما یعلمها العالم بعلمه>[27].

ولنبیّن هذا الإجمال ونفصّله بأن نذکر فـى جملة من أبواب العلوم الدینیّة ما هو الأحسن فـى تلک الأبواب عند أولـى الألباب، ثمّ نتبعه بذکر غیره علی‏ وجه یکشف عن وجه التمییز النقاب، لیتبیّن أنّ الشیعة هم الّذین هداهم الله وهم أولوا الألباب، کما قال الصادق علیه السلام فـى هذه الآیة: <أنتم هم>[28].

وقال علیه السلام: <هم المسلمون لآل محمّدصلّی الله علیه وآلهإذا سمعوا الحدیث لم یزیدوا فیه ولم ینقصوا منه، جاءوا به کما سمعوه>[29].

ومن الله الاستعانة فـى کلّ باب فإنّه المُلْهِم للصّواب.

***

  • 1-بشارة (فی توحید الذات)

من استمع إلى قوم یقولون: إنّ إله العالَم واحدٌ لا شریک له، لاتّصال التدبیر، وتمام الصُّنع[30]، وهو علیمٌ قدیرٌ، سمیعٌ بصیرٌ، حکیمٌ خبیرٌ، ذوالجلال والجمال، متعالٍ عن الأشباه والأمثال، إلى‏ غیر ذلک من صفات الکمال، لأنّه واهب الکمالات، فکیف یفقدها؟ وخالق الأشباه والأنداد، فکیف یشبهها؟

ثمّ استمع إلى آخرین یقولون بخلاف ذلک، فاتّبع القول الأوّل، فهو من أهل هذه البُشری‏ٰٰ من الله عزّ وجلّ، وذلک لأنّ الأحسن هو الأوّل عند أولـى الأبصار، (أ أرْبٰابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَیْرٌ أمِ اللهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ)[31].

 

  • 2- بشارة( فی توحید الصفات)

وکذلک من استمع إلى قوم یقولون: إنّ صفات الله سبحانه عین ذاته، بمعنى أنّ ذاته بذاته یترتّب علیه آثار جمیع الکمالات من غیر افتقار إلى معنىً آخر یضمّ إلیه، وذلک لأنّه سبحانه لیس بمتکثّر، ولا متجزّئ، ولا محتاج-تعالى‏ عن النقص والاحتیاج-[32].

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: <کمال الإخلاص له نفى الصفات عنه، لشهادة کلّ صفة أنّها غیر الموصوف، وشهادة کلّ موصوف أنّه غیر الصفة، فمن وصف الله سبحانه فقد قرنه، ومن قرنه فقد ثنّاه، ومن ثنّاه فقد جزّأه، ومن جزّأه فقد جهله...> الحدیث[33].

وقال الباقر علیه السلام: <سمیعٌ بصیرٌ، یسمع بما یبصر، ویبصر بما یسمع>[34].

وقال: <إنّه واحدٌ أحَدِىُّ المعنى لیس بمعانٍ کثیرة مختلفة>[35].

وقال الصادق علیه السلام: <نورٌ لا ظلمة فیه، وحیاة لا موت فیه، وعلمٌ لا جهل فیه، وحقٌّ لا باطل فیه>[36].

وقیل له علیه السلام: إنّ رجلاً ینتحل موالاتکم أهل البیت، یقول: إنّ الله تبارک وتعالى‏ لم یزل سمیعاً بسمعٍ، وبصیراً ببصرٍ، وعلیماً بعلمٍ، وقادراً بقدرةٍ، فغضب علیه السلام، فقال: <من قال بذلک ودان به فهو مشرک، ولیس من ولایتنا علی‏ شى‏ء، إنّ الله تبارک وتعالى‏ ذاتٌ علاّمةٌ، سمیعةٌ، بصیرةٌ، قادرةٌ>[37].

وفـى روایة أخری‏ عن الرضا علیه السلام: <...من قال بذلک ودان به فقد اتّخذ مع الله آلهةً أخری‏...>[38].

ثمّ استمع إلى آخرین یقولون: بل هو حىٌّ بحیاة، وعالمٌ بعلم، وقادرٌ بقدرة، وسمیعٌ بسمع، وبصیرٌ ببصر، ومریدٌ بإرادة، وکارهٌ بکراهة، ومتکلّمٌ بکلام[39]، فالقدیم عندهم تسعة.

قال إمامهم "فخر الدّین الرازىّ"[40]: النصاری کفروا بأن قالوا: القدماء ثلاثة، والأشاعرة أثبتوا قدماء تسعة[41].

هذا کلامه وهو من رؤساء الأشاعرة، وقد عجز أن یذبّ عن نفسه وقومه الکفر والشرک، (تَعٰالَی اللهُ عَمّٰا یُشْرِکُوْنَ)[42]، (سُبْحٰانَ رَبِّکَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمّٰا یَصِفُونَ)[43].

***

  • 3-بشارة (فی نفی الرؤیة)

وکذلک من استمع إلى قوم یقولون: لایجوز أن یُری الله سبحانه بالبصر والعین، وإن جاز أن یُری بالبصیرة والقلب لمن رفع الله حجابه من البین، وذلک لأنّ الله سبحانه منزّه عن الجهات والحدود، ولایمکن الرؤیة بالبصر إلاّ للمحدود، إذ ما لم یکن بین الرائى والمرئى هواءٌ ینفذه البصر لایتصوّر الرؤیة بالبصر، وفـى ذلک التشبیه[44].

ثمّ استمع إلى آخرین یقولون: بل یراه المؤمنون فـى الآخرة بالبصر، لورود الرؤیة فـى القرآن[45] والخبر[46].

 وهؤلآء لفقدهم البصیرة لم یعرفوا أنّ ذلک محمول علی البصیرة، وأنّه لا فرق بینه وبین سائر ما ورد فـى التشبیه عند البصیر. (لا تُدْرِکُهُ الْأبْصَارُ وهُوَ یُدْرِکُ الْأبْصَارَ وهُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ)[47].

 

***

  • 4-بشارة (فی الأمر بین الأمرین)

وکذلک من استمع إلى قوم یقولون: إنّ الله أعدل وأکرم من أن یُجبِر عباده علی‏ أعمالهم ثمّ یعذّبهم بما یعملون، أو یکلّفهم ما لایطیقون، وإنّه عزّ وجلّ أعزّ وأحکم من أن یُهمل عبده، ویَکِله إلى نفسه یفعل ما یرید، وأن یکون فـى سلطانه ما لایرید.

فینبغى أن یُضاف أعمال العباد إلى العباد، وإلى مشیّتهم، ویثبت للعبد مشیّة وتأثیر، لکن بعد مشیّة الله، کما قال عزّ وجلّ: (وَ مَا تَشَاؤُونَ إِلاّ أن یَشٰاءَ اللهُ)[48]، وقال سبحانه: (ذلِکَ بِمَا کَسَبَتْ یَدَاکَ)[49]، وما کسبت یداه إلاّ بالله، لا من دون الله فیکون وهناً فـى سلطانه، ولا مع الله فیکون شرکاً بالله؛ فبِیَدِ العباد طاعة الله ومعصیة الله، إلاّ أنّه لاحول ولاقوّة إلاّ بالله، ولا مشیّة إلاّ بعد مشیّة الله، أثبت الله تعالى‏ المشیّة للعبد فنفی به الجبر، وجعلها بعد مشیّة الله فنفی به التفویض، فلا جبر ولا تفویض بل أمرٌ بین أمرین، کما قاله الصادقعلیه السلام[50]، فسبحان من تنزّه عن الفحشاء، وسبحان من لایجرى فـى مُلکه إلاّ ما یشاء.

ثمّ استمع إلى آخرین یقولون بالجبر[51] أو التفویض، فیقعون فـى مفاسد أحد طرفـى النقیض، جلّ الله وعزّ عمّا یقولون، (سُبْحٰانَهُ وَتَعٰالٰی‏ عَمّٰا یَصِفُوْنَ)[52].

***

  • 5- بشارة (فی البداء)

وکذلک من استمع إلى قوم یقولون: إنّ لله سبحانه عِلمین: علمٌ لایتبدّل، وعلمٌ له فیه المشیّة، یقدّم فیه ما یشاء ویؤخّر ما یشاء من غیر تغیّر فـى ذاته، أو فـى شـى‏ء من صفاته، لعلمه أوّلاً بما یفعله أخیراً، هکذا اقتضت حکمته فـى مصنوعاته، وإنّ الله سبحانه علم، وشاء، وأراد، وقدّر، وقضی، ولکن له أن یمحو ویثبت، کما قال: (یَمْحُو اللهُ مَا یَشَاءُ ویُثْبِتُ وعِندَهُ اُمُّ الْکِتَابِ)[53]، أى اللّوح المحفوظ الّذى لایتبدّل، فللّه البداء فیما قدّر وقضی‏، ولو کان الأمر مفروغاً منه لبطل السّعى والتدبیر، والالتماس والتحذیر، والترغیب والتهدید، والوعد والوعید، ولم تصحّ إجابة الدعاء، ولم ینجح التضرّع والبکاء، ولم ینفع التصّدق والدواء، إلى غیر ذلک ممّا جاء.

قال الصادقعلیه السلامفـى قوله تعالى‏: (یَمْحُو اللهُ مَا یَشَاءُ ویُثْبِتُ): <هل یمحى إلاّ ما کان؟ وهل یثبت إلاّ ما لم یکن؟>[54].

وقال علیه السلام: <ما بعث الله نبیّاً حتّی یأخذ علیه ثلاث خصال: الإقرار له بالعبودیّة، وخلع الأنداد، وأنّ الله یقدّم ما یشاء، ویؤخّر ما یشاء>[55].

وقال علیه السلام: <لو علم الناس ما فـى القول بالبداء من الأجر ما فتروا عن الکلام فیه>.[56]

وقال علیه السلام: <إنّ الله لم یبدُ له من جهل>[57].

وقال علیه السلام: <ما بدا لله فـى شى‏ء إلاّ کان فـى علمه قبل أن یبدو له>[58].

وسئل النبـىصلّی الله علیه وآله: أنحن فـى أمر فرغ منه، أو أمر مستأنف؟ قال: <فـى أمر فرغ منه، وفـى أمر مستأنف>[59].

وسئل: هل یغنـى الدواء والرّقیة من قدَر الله؟ قال: <والدواء والرّقیة أیضاً من قدر الله>[60].

ثمّ استمع إلى آخرین یقولون ما یخالف ذلک کما (قَالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللهِ مَغْلُولَةٌ)[61].

قال الصادق علیه السلام: <یعنُون: فرغ من الأمر، (غُلَّتْ أیْدِیهِمْ ولُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ یَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ یُنفِقُ کَیْفَ یَشَاءُ)[62]>[63].

***

  • 6- بشارة (فی إرسال الرسل)

وکذلک من استمع إلى قوم یقولون: إنّ إله العالم أرسل إلى عباده فـى کلّ قرن رسولاً ذا حجّة بیّنة یهدیهم إلى الحقّ، وإلى طریق مستقیم لئلاّ یقولوا: (رَبَّنَا لَوْ لاَ أرْسَلْتَ إِلَیْنَا رَسُولاً فَنَتَّبِعَ آیَاتِکَ مِن قَبْلِ أن نَذِلَّ وَنَخْزَی)[64]، و(لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَن بَیِّنَةٍ ویَحْیٰی‏ مَنْ حَىَّ عَنْ بَیِّنَةٍ)[65]، وذلک لأنّ الله سبحانه لایرضی‏ لعباده الکفر، وهو أرحم وأکرم من أن یترکهم سدی فـى حیرة وضلالة، وأرأف وألطف من أن یرضی لهم بالعمی والجهالة، وأعزّ وأحکم من أن یکِلَهُم فـى الاهتداء إلى عقولهم المتباینة وآرائهم المتخالفة.

ثمّ استمع إلى آخرین یقولون: لا حاجة لهم إلى الرّسول، بل یکفـى فـى الاهتداء ما آتاهم الله من العقول.

فاتبّع الأوّل فله البُشری، کما لایخفی‏ علی‏ من له قلب سلیم، وذهن مستقیم،(هُوَ الَّذِى یُنَزِّلُ عَلَی‏ عَبْدِهِ آیَاتٍ بَیِّنَاتٍ لِیُخْرِجَکُم مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَی النُّورِ وإِنَّ اللهَ بِکُمْ لَرَؤُوفٌ رَحِیمٌ)[66].

***

  • 7-بشارة (فی النبوّة العامة)

وکذلک من استمع إلى قوم یقولون: کلّ رسولٍ جاء من عند الله ببیّنةٍ تشهد له علی‏ صدقه، یجب أن یُصدّق ویؤمن به حقّ الإیمان کائناً من کان، لأنّ حکمة الله مانعة من تمکین الکاذب من الإتیان بالبرهان، ولله الحجّة علی عباده بعد أن هداهم للإیمان، وکلّهم فـى معنى الرسالة والحجّیّة أشباه وأقران، فنحن نؤمن (بِاللهِ ومَلاَئِکَتِهِ وکُتُبِهِ ورُسُلِهِ لانُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِن رُسُلِهِ)[67].

ثم استمع إلى آخرین یقولون: (نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ ونَکْفُرُ بِبَعْضٍ)[68]، کالیهود یؤمنون بموسی، (وَ یَکْفُرُونَ بِمَا وَرَاءَهُ وهُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِمَا مَعَهُمْ)[69]، وکالنصاری یؤمنون بعیسی، (وَ یَکْفُرُونَ بِمَا وَرَاءَهُ وهُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِمَا مَعَهُمْ)، (أفَکُلَّمَا جَاءَکُمْ رَسُولٌ بِمَا لاتَهْوَی‏ أنْفُسُکُمُ اسْتَکْبَرْتُمْ فَفَرِیقاً کَذَّبْتُمْ وفَرِیقاً تَقْتُلُونَ)[70]، (وَ لَمَّا جَاءَهُمْ کِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ وکَانُوا مِنْ قَبْلُ یَسْتَفْتِحُونَ عَلَی الَّذِینَ کَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا کَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللهِ عَلَی الْکَافِرِینَ)[71].

***

  • 8-بشارة (فی الإمامة العامّة)

وکذلک من استمع إلى قوم یقولون: لابدّ لکلّ نبـىّ مرسلٍ یأتى بکتاب من عند الله أن یربّى مَن یصلح لوصایته، ثمّ یوصى إلیه بإشارة من الله، ]و[ یودع فیه أسرار النبوّة، وتأویل الکتاب المنزّل علیه، ویکشف له مبهمه، لیکون ذلک الوصىّ إماماً لاُمّته، وحجّة له علی‏ قومه، ولئلاّ یتصرّف الاُمّة فـى ذلک الکتاب بآرائها وعقولها فتختلف وتزیغ قلوبها، کما أخبر الله تعالى‏ بقوله: (فَأمَّا الَّذِینَ فِـى قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وابْتِغَاءَ تَأوِیلِهِ ومَا یَعْلَمُ تَأوِیلَهُ إِلاّ اللهُ والرَّاسِخُونَ فِـى الْعِلْمِ)[72].

فالرّسول والإمام والکتاب هو الحجّة علی الأمّة (لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَةٍ وَیَحْیٰی مَنْ حَىَّ عَنْ بَیِّنَةٍ)[73]، وهذا کما فعل آدم بشیث، ونوح بسام، وإبراهیم بإسحاق، وموسی‏ بیوشع، وعیسی‏ بشمعون، ونبیّناصلّی الله علیه وآلهبعلىٍّعلیه السلام.

ثمّ استمع إلى آخرین یقولون: لا حاجة إلى الوصایة إلى إمام له هذه الصّفات، بل الکتاب یغنـى عنه، کما قال قائلهم: <حسبُنا کتاب الله>[74]، ثمّ تراهم یختلفون فـى الکتاب، ویضربون بعضه علی‏ بعض، ثمّ یضرب بعضهم رقاب بعض، (فَأىُّ الْفَرِیقَیْنِ أحَقُّ بِالْأَمْنِ إنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ الَّذِینَ آمَنُوا وَلَمْ یَلْبِسُوا إیمَانَهُم بِظُلْمٍ اُوْلئِکَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ)[75].

***

  • 9-بشارة (فی العصمة)

وکذلک من استمع إلى قوم یقولون: یجب أن یکون کلّ نبـىّ، ووصىّ نبـىّ معصوماً من الذنوب والخطاء، بل من کلّ ما یدنّسه ویشینه من الغلظة، والفظاظة، والحسد، والبخل، والحرص، ودناءة الآباء، وعَهر الأمّهات، والخنوثة، والأنوثة، وما شابه ذلک، وذلک لئلاّ یتنفّر عنه الطباع، بل یُطاع طوعاً ورغبةً.

وأیضاً، لو جاز علیه العصیان والخطاء لانتفت فائدة البعثة والوصایة، لعدم الوثوق بقوله، ولجواز إنکار الرعیّة علیه، بل وجوبه، فینقلب الرئیس مرؤوساً، والأمیر مأموراً.

وأمّا ما ورد من نسبة الذنوب والمعاصى إلى الأنبیاء:فـى القرآن[76]، فإنّما هو من المتشابهات، وقد ورد من الراسخین فـى العلم تأویله بما لاینافـى عصمتهم، کما هو مذکور فـى کتب الحدیث، علی‏ أنّهم لمّا کانوا مستغرقین فـى طاعة الله عزّ وجلّ، فإذا اشتغلوا أحیانا عن ذلک ببعض المباحات زیادةً علی الضرورة عُدّ ذلک ذنباً فـى حقّهم:، هکذا ینبغى أن یعتقد فـى المصطفین الأخیار[77].

ثمّ استمع إلى آخرین ینسبُون إلى الأنبیاء:ما لایرضی‏ عاقل أن ینسبه إلى أدنى‏ رجل من المسلمین لشناعته، جلّ جناب أنبیاء الله ورُسله عمّا یقولون، فما أجدرهم أن یخاطبوا بقوله سبحانه: (إذْ تَلَقَّوْنَهُ بِألْسِنَتِکُمْ وَ تَقُولُونَ بِأفْوَاهِکُم مَا لَیْسَ لَکُم بِهِ عِلْمٌ وَ تَحْسَبُونَهُ هَیِّناً وَ هُوَ عِندَ اللهِ عَظِیمٌ، وَ لَوْ لاَ إذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا یَکُونُ لَنَا أن نَّتَکَلَّمَ بِهذَا سُبْحَانَکَ هذَا بُهْتَانٌ عَظِیمٌ، یَعِظُکُمُ اللهُ أن تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أبَداً إن کُنتُم مُّؤْمِنِینَ)[78].

 

  • 10 - بشارة (فی الإمامة الخاصّة)

وکذلک من استمع إلى قوم یقولون: إنّ نبیّناصلّی الله علیه وآلهأوصی‏ بإشارة من الله إلى معصومٍ من أهل بیته- مطهّرٍ من الذنوب، منزّه عن الخطأ والعیوب، آتاه الله الحکمة وفصل الخطاب، وعلّمه من لدنه علم ما یحتاج إلیه الأمّة فـى کلّ باب، ربّاه رسول الله وعلّمه ألف باب من العلم یفتح له من کلّ باب ألف باب- فخلّفه فـى أمّته بعد رحلته بأمر من الله سبحانه، واختیار منه تعالى‏ إیّاه، أن یکون خلیفة له وإماماً لأمّته، لئلاّ یضلّوا بعده، ثمّ أکّد تلک الوصیّة بالنصّ علیها مرّةً بعد أولى بمشهدٍ من النّاس، حتّی لم یخفَ ذلک علی أحد فـى زمانه، ولا علی‏ أولـى البصائر من بعده، وهو علـىّ بن أبـى طالب صلوات الله وسلامه علیه[79].

ثمّ استمع إلى آخرین یقولون: بل إنّهصلّی الله علیه وآلهلم یوص إلى أحد بالخلافة والإمامة، ووکلَ النّاس إلى أنفسهم لیختاروا مَن شاءوا، فاختاروا هُم من بینهم مَن اتّفق علیه آراؤُهم، وجعلوه خلیفة الرسولصلّی الله علیه وآلهمن بعده، وهو أبو بکر بن أبـى قحافة.

فاتّبع الأوّل، التماساً للأحسن، وطلباً للبُشری من الله ذى المنّ، وذلک لأنّ النبـىصلّی الله علیه وآلهلم یدَعْ شیئاً ممّا یحتاج إلیه الأمّة إلاّ وقد أتی به وبیّنه لهم، حتّی لم یُهمل آداب الخلاء، والخلوة مع النّساء، کما قال الله عزّ وجلّ: (اَلْیَوْمَ أکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وأتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِى)[80]، فکیف یجوز له أن یُهمِل مثل هذا الأمر العظیم، والخطب الجسیم، وأن یترک الأمّة فـى ضلال وحیرة، وفـى تنازع من الرئاسة والإمرة؟ ومعلوم عند أهل البصیرة أنّ الناس لایتّفق آراؤهم فـى أمرٍ یسیرٍ إلاّ بنحوٍ من الغلبة، أو التقلید، فکیف یجوز اتّفاقهم جمیعاً فـى مثل هذا الأمر الخطیر، مع تباینهم الشدید؟! قال الله تعالى‏: (وَ لایَزَالُونَ مُخْتَلِفِینَ)[81].

وهَبْ أنّهم اتّفقوا، فکیف لهم باختیار الأصلح؟ ولیس لهم سبیل إلی الاطّلاع علی باطنه ومکنون سریرته، والله سبحانه یقول: (وَ رَبُّکَ یَعْلَمُ مَا تُکِنُّ صُدُورُهُمْ ومَا یُعْلِنُونَ)،[82] ویقول جلّ وعزّ: (وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ مَا یَشَاءُ ویَخْتَارُ مَا کَانَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ سُبْحَانَ اللهِ وتَعَالَی عَمَّا یُشْرِکُونَ)[83].

هذا کلیم اللهعلیه السلاممع نبوّته ورسالته، وکلامه مع الله، اختار قومه سبعین رجلاً لمیقات ربّه، فوقع اختیاره علی الأفسد دون الأصلح، وهذا نبیّناصلّی الله علیه وآلهکان (مِمَّنْ حَوْله مِنَ الْأعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أهْلِ الْمَدِینَةِ مَرَدُوا عَلَی النِّفَاقِ)[84]، لایعلمهم بالنفاق، فخاطبه الله بقوله: (لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ)[85]، فکیف یجوز لآحاد النّاس معرفة الأصلح؟ فلعلّهم یختارون منافقاً مضلاًّ لایعرفون نفاقه ومکره، فیفسد الأمّة بفساد ضمیره، کلاّ بل لایجوز الاختیار إلاّ لمن یعلم ما تخفـى الصدور، وتکنّ الضمائر، ولیس إلاّ الله، (وَ مٰا کُنّٰا لِنَهْتَدِىَ لَوْ لا أنْ هَدٰانَا اللهُ)[86].

***

  • 11- بشارة (فی أفضلیّة علی«ع»)

وکذلک من استمع إلى قوم یقولون: کما أنّ الخلیفة والإمام الحقّ[87] بعد رسول اللهصلّی الله علیه وآلهلیس إلاّ من کان منصوصاً علی خلافته وإمامته، کذلک لیس إلاّ من کان أفضل النّاس بعده، وهو علىّ بن أبـى طالب صلوات الله علیه.

وذلک لما تواتَرَ عندنا، وروته المخالفون فـى کتبهم من شدّة جهاده وعظم بلائه فـى وقایع الرسولصلّی الله علیه وآله، وعدم بلوغ أحدٍ درجته فـى غزواته، وشجاعته، وقوّة حدسه، وذکائه، وشدّة ملازمته للرّسولصلّی الله علیه وآله، وتربیته إیّاه مذ حین الصبا[88] إلى أن خلّفه بعده، ورجوع الصحابة فـى أکثر الوقایع إلیه، واستناد الفضلاء فـى جمیع العلوم إلیه، وکونه أسخاهم کفّا،ً وأکملهم زهداً، وأجهدهم عبادةً، وأعظمهم حلماً ، وأوفرهم علماً، وأحسنهم خُلقاً، وأطلقهم وجهاً، وأقدمهم إیماناً[89]، وأفصحهم لساناً، وأصدقهم قولاً، وأقلّهم کلاماً، وأصوبهم منطقاً، وأشجعهم قلباً ، وأشدّهم یقیناً، وأحسنهم عملاً، وأکرمهم خصالاً، وأتمّهم کمالاً، وأعظمهم عناءاً، وأرفعهم درجةً، وأشرفهم منزلةً، وأحکمهم حکمةً، وأسدّهم رأیاً، وأقضاهم قضاءاً[90]، وأشدّهم حیاءاً، وأعلاهم همّةً وشهامةً، وأقواهم عزماً وحزماً، وأرفعهم نسباً وأرومةً، وأکثرهم حرصاً علی إقامة حدود الله وأحکامه، وأحفظهم لکتاب الله ومواقع تنزیله، وأعلمهم بتفسیره وتأویله.

 ولِما ثبت من إخباره بالغیب مراراً، واستجابة دعائه کثیراً، وظهور المعجزات عنه مرّةً بعد اُولى، کردّ الشمس، وإحیاء النفس، ومکالمة الثعبان والحیتان، والسلطنة علی الأکوان.

ولِما ظهر من اختصاصه بالقرابة والأُخوّة، ولما صحّ من وجوب محبّته ونصرته، ومساواته الأنبیاء، ومواساته الرسولصلّی الله علیه وآله، وخبر الطائر، والمنزلة، والغدیر، وحدیث الکساء فـى آیتـى المباهلة والتطهیر، واختصاصه بسورة هل أتی، وکثیر من الآیات الّتـى لاتُحصی.

ولو لم یکن سوی نزول: (اَلْیَوْمَ أکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وأتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِى)[91]، حین نصب للإمامة یوم الغدیر لکفی، وإعطائه الرایة یوم خیبر بعد انهزام أبـى بکر وعمر، وثنائه إیّاه حینئذٍ بما انتشر، مکنیّاً به عن عیوب الآخر، وقلعه بروحانیّته الباب، وإبقاء بابه عند سدّ الأبواب، ومبیته علی الفراش لیلة الغار، وارتقائه کتف النبـىّصلّی الله علیه وآلهلإلقائه الأصنام بما فیه من الأسرار، وتشبیهه إیّاه بعیسی فـى بُغض طائفة إیّاه، واتّخاذه أخری‏ الإله، والمباهلة به وبزوجته وولدیه، وإظهار برکة فضل طَهُوره وتراب قدمیه، وأنّ نوره ونور النبـىّصلّی الله علیه وآلهواحد، وسلمهما واحد، وحربهما واحد، بل هما کنفس واحدة، إلى ما لایمکن إحصاؤه ولو کان البحر مداداً والأشجار أقلاماً والثقلان کاتبین، والملائکة حاسبین[92]، کما ورد فیه عن سیّد المرسلین صلوات الله وسلامه علیه وآله وعلی سائر الأنبیاء والأوصیاء أجمعین[93].

ولعمرى لو لم یقع علیه نصٌّ بالخلافة لکانت صفاته الظاهرة، ومناقبه الباهرة نصوصاً صریحةً، وبراهین قاطعةً، فکیف وقد وقع.

قال "الخلیل بن أحمد"[94]: احتیاج الکلّ إلیه واستغناؤه عن الکلّ دلیلٌ علی‏ أنّه إمام الکلِّ[95].

وسئل عن مدحه، فقال: ما أقول فـى مدح امرى‏ء کتمتْ أحبّاؤه فضائله خوفاً، وأعداؤه حسدا،ً ثمّ ظهر ما بین الکتمین ما ملأ الخافقین[96].

وقد روی ابن المغازلـىّ الشافعىّ فـى مناقبه عن أبـى ذرّ الغفارىّ قال، قال رسول اللهصلّی الله علیه وآله: <من ناصَبَ علیّاً فـى الخلافة بعدى فهو کافر، ومن شکّ فـى علىّ فهو کافر>[97].

ثمّ استمع إلى آخرین یقولون: بل کما أنّ من وقع علی خلافته الإجماع هو الخلیفة وإن لم یقع علیه نصّ، کذلک هو الخلیفة وإن لم یکن ظهر له هذه الخصال کلاًّ أو بعضاً.

فإن قیل لهم: وإن کان سجد للأصنام حتّی شاب رأسه، وأصرّ علی الکفر حتّی ابیضّ فوده[98]؟ فلابدّ لهم من أن یقولوا: نعم.

وهؤلآء صنفان: صنف من أهل التدلیس والتلبیس من جنود إبلیس حملهم الحسد والنّفاق علی‏ هذا القول، کما یأتى بیانه، وهم الّذین شیّدوا أرکان هذه الضلالة.

وصنفٌ من أهل العمی‏ والتقلید قد شُبّه لهم الأمر فدخلوا فیه علی‏ غیر بصیرة، وبأیدى قصیرة، تعصّباً لمن تولّی‏ وکفر، وتقلیداً لشیاطین البشر، فمن کان فـى الجاهلیّة لایفرق بین الله وبین الخشب والحجر، فکیف بین علىّ وبین أبى ‏بکرٍ وعمر، وکان معهم تلک العقول السقیمة، فلا غرو أن یعدلوا عن الطریقة القویمة.

وأیضاً، فإنّ الجنس مع الجنس إلى الجنس یمیل، و< الأرواح جنودٌ مجنّدة ما تعارف منها ائتلف، وما تناکر منها اختلف>[99].

سئل "الخلیل"، أو "سیبویه" عن ذلک؟ فقال: بهرَ نوره نورهم، وخالف جمهُوره جمهُورهم، والناس إلى أشکالهم أمیل[100].

ثمّ بعد ما تقرّر الأمر تشبّثوا فـى فضائل أئمّتهم بما لایدلّ علی فضیلةٍ، مع روایتهم فیهم کلّ رذیلة، وبما یلوح من فحاویه مخایل الاختلاف، ویفوح من مطاویه رائحة الوضع والنّفاق، ثمّ بعد التتبّع یظهر أنّ ما هو من أمثاله إنّما وُضع فـى زمن بنـى أُمیّة طمعاً فـى الانتفاع بجاه أحدهم وماله.

قال أمیر المؤمنینعلیه السلامفـى حدیث له: <وقد کُذب علی رسول اللهصلّی الله علیه وآلهفـى عهده حتّی قام خطیباً فقال: أیّها الناس قد کثرت علىَّ الکذّابة، فمن کذب علىَّ متعمّداً فلیتبوّأ مقعده من النّار، ثمّ کُذب علیه من بعده>.

ثمّ قال بعد کلام: <ثمّ بقوا بعده فتقرّبوا إلى أئمّة الضلال، والدعاة إلى النار بالزّور والکذب والبهتان، فولّوهم الأعمال، وحملوهم علی‏ رقاب الناس، وأکلوا بهم الدّنیا، وإنّما الناس مع الملوک والدنیا إلاّ من عصم الله>[101].

وقد روت طائفة من العامّة أنّ معاویة کان یبذل الأموال لمن کان موثوقاً به عند الناس من الصحابة لیضع حدیثاً فـى فضل الخلفاء الثلاثة، أو فـى منقصة أمیر المؤمنینعلیه السلام، ثمّ یرویه عن النّبـىصلّی الله علیه وآلهعلی المنبر بمشهد من الناس، أو یروى ما ورد فـى فضل علىّعلیه السلام فـى فضلهم[102].

وقد روی" ابن أبـى الحدید" الحنفىّ المعتزلـىّ فـى شرحه لنهج البلاغة، عن أبـى جعفر الإسکافـى[103] أنّ معاویة بذل لسمرة بن جندب مائة ألف درهم حتّی یروى أنّ هذه الآیة نزلت فـى علىّ علیه السلام: (وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ فِـى الْحَیَاةِ الدُّنْیَا)[104]، وأنّ الآیة الثانیة نزلت فـى ابن ملجم: (وَ مِنَ النَّاسِ مَن یَشْرِى نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ الله)[105]، فلم یقبل، فبذل له مائتـى ألف درهم فلم یقبل، فبذل له ثلاثمائة ألف فلم یقبل، فبذل له أربعمائة ألف فقبل [و روی ذلک][106].

(وَ ذٰلِکَ إفْکُهُمْ ومٰا یَفْتَرُونَ)[107]، (اُوْلئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الْحَیَاةَ الدُّنْیَا بِالاخِرَةِ فَلاَ یُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ ولاَ هُمْ یُنْصَرُونَ)[108].

***

  • 12 - بشارة (فی عدم تحقق الإجماع)

وکذلک من استمع إلى قوم یقولون: لم یتحقّق إجماع علی‏ خلافة أبـى ‏بکر، کما أنّه لم یقع نصٌّ من الله ورسوله علیها، وذلک لأنّه لم یشهد حلقة البیعة ذات الغرور، ولم یحضر ما سمّى إجماعاً بالزور أجلّةُ الأصحاب، ولا مشاهیرهم الکبار الّذین لایعبأ إلاّ بهم، ولا تعویل إلاّ علیهم- کما اعترف به ثقاتهم، وروته رواتهم- کصاحب الحقّ وأهله، وعمّه "العبّاس" وأبنائه، وسائر "بنـى هاشم"، و"سلمان"، و"أبـى ذرّ"، و"مقداد"، و"عمّار"، و"حذیفة"، و"بریدة الأسلمى"، و"أبـىّ بن کعب"، و"خزیمة بن ثابت" ذى الشهادتین، و"أبـى الهیثم بن التیهان"، و"سهل بن حنیف"، و"عثمان بن حنیف"، و"أبـى أیّوب الأنصارىّ"، و"جابر بن عبد الله الأنصارىّ".

ولا طائفة من المعتبرین عندهم: کالزّبیر المبشّر له بالجنّة بزعمهم، و"أسامة" صاحب الجیش الّذى کان أمیراً علیهم یومئذٍ، و"سعد بن عبادة" رأس الأنصار، وابنه "قیس"، و"خالد بن سعید"، و"زید بن أرقم"، و"سعد بن سعید"، و"بنـى حنیفة"، وغیرهم ممّن یربو علی أضعاف ذلک ویزید.

وإنّما أخذوا البیعة عن بعض هؤلآء بالوعید والتهدید، ولو بعد حین، ومنهم من أصرّ علی الإنکار إلى یوم الدّین.

وقد ذکر "قتیبة"[109] من علمائهم فـى کتابه ثمانیة عشر رجلاً ممّن ذکرنا، قال: وکانوا رافضة[110].

وروی "الحمیدىّ"من علمائهم فـى المتّفق علیه من "صحیح البخارىّ" و"مسلم"، من مسند أبـى بکر أنّه قال رجل للزّهرىّ فـى حدیث له: فلم یبایعه علىٌّ ستة أشهر؟ فقال: لا والله، ولا أحدٌ من بنـى هاشم حتّی بایعه علىّ[111].

 وذکروا أنّهعلیه السلامقُیّد للبیعة کما یقاد الجمل[112]، حتّی أنّ معاویة بعث إلیه بکتاب کتبه إلیه یقول فیه: إنّک کنتَ تُقاد کما یُقاد الجمل المخشوش[113] حتّی تبایع[114]، فکتب إلیه فـى الجواب عن هذا ما فـى "نهج البلاغة" وهذا لفظه:

<وقلتَ: أنّـى کنتُ أُقاد کما یُقاد الجمل المخشوش حتّی اُبایع، ولعمر الله لقد أردتَ أن تذمّ فمدحتَ، وأن تفضح فافتضحتَ، وما علی المسلم من غضاضة فـى أن یکون مظلوماً لم یکن شاکّاً فـى دینه أو مرتاباً بیقینه>[115].

 فإن أرادوا بالإجماع اتّفاقهم بعد النبـىّصلّی الله علیه وآلهبلا فصل، أو فـى زمان قلیل، فهو معلوم البطلان بالاتّفاق، وإن أرادوا بعد تطاول المدّة، فمع التسلیم لایقوم حجّة إلاّ إذا دخل الباقون طوعاً، أمّا إذا استظهر الأکثر، وخاف الأقلّ فلا عبرة به، کما لایخفی[116].‏

قال "محى الدّین ابن العربِى"_ وکان من عظمائهم _ فـى " الفتوحات المکیّة" فـى شأن الإجماع الّذى یصحّ التمسّک به: الإجماع، إجماع الصحابة لا غیر، ولایحکم به إلاّ إذا لم یبق أحد منهم إلاّ وقد وصل إلیه ذلک الأمر، وحکم فیه بذلک الحکم، فإن نُقل عن واحدٍ فیه خلافٌ، أو سکوتٌ فلیس بإجماعٍ، فیُردّ الحکم فیه إلى الکتاب والسنّة فإنّه خیر وأحسن تأویلاً[117].

ثمّ استمع إلى آخرین یقولون بتحقّق الإجماع المذکور، مع اعتراف ثقاتهم بما ذکر من عدم شهود المشاهیر وغیر المشاهیر، ثمّ التخلّف والنّکیر، ثمّ الإکراه والجبر بعد التّأخیر.

هذا کلّه، مع روایتهم نصّ الغدیر[118]، ولَیْتَهم لم یرووا ما کان ضیراً لهم، لا والله (فَلَوْ صَدَقُوا اللهَ لَکٰانَ خَیْراً لَهُمْ)[119].

**

  • 13- بشارة (فی نفاق بعض الصحابة)

وکذلک من استمع إلى قوم یقولون: إنّه کان فـى أصحاب رسول اللهصلّی الله علیه وآله منافقون یبطنون الکفر ویظهرون الإسلام، کما أخبر اللهُ نبیَّهصلّی الله علیه وآلهعنهم، ووصَفَهم بما وصفهم فـى غیر موضعٍ من القرآن، قال الله عزّ وجلّ: (وَ مِمَّنْ حَوْلَکُم مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ ومِنْ أَهْلِ الْمَدِینَةِ مَرَدُوا عَلَی النِّفَاقِ لاتَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَرَّتَیْنِ ثُمَّ یُرَدُّونَ إِلَی‏ عَذَابٍ عَظِیمٍ)[120].

وقال الله سبحانه: (أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ فـى قُلُوبِهِم مَرَضٌ أَن لَن یُخْرِجَ اللهُ أَضْغَانَهُمْ).[121]

وقال الله جلّ وعلا: (وَ إِذا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ نَظَرَ بَعْضُهُمْ إِلَی‏ بَعْضٍ هَلْ یَرَاکُم مِنْ أَحَدٍ ثُمَّ انصَرَفُوا صَرَفَ اللهُ قُلُوبَهُمْ)[122].

وقال سبحانه: (یُخادِعُونَ اللهَ والَّذِینَ آمَنُوا ومَا یَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنْفُسَهُمْ)[123]، إلى غیر ذلک ممّا لایحصی.

وروی " الحمیدىّ" فـى "الجمع بین الصحیحین" فـى مسند حذیفة أنّه قال، قال النبـىّصلّی الله علیه وآله: <فـى أصحابـى إثنا‏ عشر منافقاً، منهم ثمانیة لایدخلون الجنّة حتّی یلج الجمل فـى سمّ الخیاط>، وأربعة لا أحفظ ما قال فیهم[124].

و رووا بغیر واحدٍ من اللفظ والإسناد عن النبـىّصلّی الله علیه وآلهأنّه قال: <لیردنّ أناس من أصحابـى علىَّ الحوض حتّی إذا عرفتهم اختلجوا دونـى، فأقول: أصحابـى، فیقال: إنّک لاتدرى ما أحدثوا بعدک>[125].

رواه "البخارىّ" و"مسلم" فـى صحیحیهما، وزاد فـى روایة أخری‏: <وارتدّوا علی‏ أدبارهم القهقری>[126].

وممّا یدلّ علی ذلک دلالةً واضحةً ما ثبت أنّ النبـىصلّی الله علیه وآلهلمّا أخذ البیعة لأمیر المؤمنینعلیه السلاممن النّاس یوم الغدیر، وأمرهم بالتسلیم علیه بإمرة المؤمنین، فسلّموا علیه طوعاً وکرهاً، وبخبخوا غیظاً وخنقا، استولى علیهم حبّ الرئاسة والهوی‏، واشتعل فـى قلوبهم نائرة الحسد والبغضاء، وأبطنوا الإنکار والإباء، حتّی قصد جماعة منهم قتل النبـىصلّی الله علیه وآله، واحتالوا لذلک حِیَلاً فلم یظفروا به، کما یشهد له قصّة العقبة والدباب[127]، ومن ارتقاها من الأصحاب، وهى مشهورة وفـى کتبهم مسطورة[128].

فعند ذلک تعاقدوا صرف الأمر عن أهل بیته بعده، وکتبوا لذلک کتاباً وتعاهدوا علیه، وکانت بواطنهم مشحونة بعداوته وعداوة أهل بیته، کما أشیر إلیه فـى آیة تبلیغ الوصیّة، بقوله عزّ وجلّ: (وَ اللهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ)[129]، وکان یبدو من أفواههم البغضاء أحیاناً، وکان ما فـى صدورهم أکبر.

ثمّ لمّا مرض النبـىصلّی الله علیه وآلهوأمرهم بخروجهم مع جیش أسامة، تخلّفوا عنه طمعاً فـى الإمارة، وکانوا یُخفون تخلُّفهم، ویتعرّفون الخبر عن عائشة.

وکانصلّی الله علیه وآلهکلّما لایقدر علی الخروج إلى الصّلاة فـى مرضه، أمر أمیر المؤمنینعلیه السلام أن یصلّى بالنّاس، فکان یصلّى بهم، فشغل به یوماً وقد ثقل ورأسه فـى حجره، فأتاه بلال یؤذنه بالصلاة، فقال: یصلّى بالنّاس بعضهم فإنّی مشغول بنفسى، فقالت عائشة: مُروا أبا بکر یصلّى بهم، وقالت حفصة: مُروا عمر، فلمّا سمع کلامهما وحرص کلّ واحدة علی تقدیم أبیها قال لهنّ: أکففن، ثمّ أُغمى علیه، فقالت عائشة لبلال: إنّ رسول اللهصلّی الله علیه وآلهقد أغمى علیه ورأسه فـى حجر علىّ فلا یقدر علی‏ مفارقته فمُر أبا بکر یصلّى بالناس، فظنّ بلال أنّه بأمر رسول اللهصلّی الله علیه وآله، فقال بلال: قدّموا أبابکر، فتقدّم أبو بکر إیهاماً للناس أنّه بأمر النبـىصلّی الله علیه وآله، فلمّا أفاق وسمع تکبیر أبـى بکر، فقال: سنّدونـى وأخرجونـى إلى المسجد فقد نزلتْ والله فـى الإسلام فتنة لیست بهیّنة، ثمّ نظر إلى عائشة وحفصة نظرة المغضب وقال: إنّکنّ کصویحبات یوسف _ یعنـى فـى کذبهنّ علی‏ یوسف_ فخرج بین علىّ والفضل بن عبّاس، ورجلاه تخطّان الأرض من الضعف، فنحّی أبا بکر عن المحراب، وصلّی بالنّاس جالساً.

ثمّ أکّد فـى تنفیذ الجیش، ولعن المتخلّف، فشهده عمر معتذراً، ثمّ حال بینه وبین ما أراد من تأکید الوصیّة، کما رووا فـى صحاحهم أنّهصلّی الله علیه وآلهقال: <إیتونـى بدواة وبیاض أکتب لکم کتاباً لن تضلّوا بعدى أبداً> ثمّ أغمى علیه، فقام بعض من حضر لیأتـى بالدواة والبیاض، فقال له عمر: ارجع فإنّ النبـى لیهجر، وفـى روایة: <لیهذى، حسبنا کتاب الله>، ثمّ تلاوموا بینهم، فقال بعضهم: أطیعوا رسول الله، وقال آخرون: أطیعوا عمر، فلمّا أفاق قال له بعض من حضر: ألا نأتیک بالدواة والبیاض یا رسول الله؟ فقال: <أ بعد الّذى قلتم! لا، ولکن أُوصیکم بأهل بیتـى خیراً>، فأعرض بوجهه عن القوم.

وفـى روایة قال: <قوموا عنّى لاینبغى عند نبـىّ تنازع>[130].

ثمّ لمّا مضیصلّی الله علیه وآلهأعرضوا عن تجهیزه واشتغلوا بتهیّة أسباب الإمارة، ولبّسوا الأمر علی المسلمین بعد ما حقّ فـى أعناقهم من حقّ أمیر المؤمنینعلیه السلام(فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ واشْتَرَوا بِهِ ثَمَناً قَلِیلاً فَبِئْسَ مَا یَشْتَرُونَ)[131].

توسّلوا إلى ذلک بالخدائع والحیل والممالاة من أرباب الدخل والدغل من الّذین مردت علی النفاق غیوبهم، وقالوا: آمنّا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم، ثمّ تنازعوا وتخالفوا وارتفعت أصواتهم، قال بعضهم لبعض: منّا أمیر ومنکم أمیر، وأرعدوا وأبرقوا، وسلّوا سیوفهم، ثمّ بعد ذلک کلّه سمّوه إجماعاً.

وکان أمیر المؤمنینعلیه السلاممشغولاً بتجهیز رسول ‏اللهصلّی الله علیه وآلهفما فرغ إلاّ من بعد ما أحکموا الأمر لأنفسهم، ثمّ أظهروا من نفوسهم ما کان کامناً فیها من عداوة ذى القربى‏ الّذین کانت مودّتهم أجر الرسالة، فلم یستطیعوا أن یخفوا العداوة فـى صدورهم، فکانت تبدو منهم فـى أحیان وُرودهم وصدورهم، ثمّ بعد ذلک بدا بین أنفسهم العداوة والبغضاء علی‏ حطام الدّنیا حتّی آل الأمر إلى أن استحلّ بعضهم دماء بعض، وقُتل بعضهم علی‏ أیدى بعض، کما کان أخبر به النبـىصلّی الله علیه وآلهعلی ما رواه ابن المغازلـىّ الشافعىّ فـى "مناقبه" عن جابر بن عبد الله الأنصارىّ، قال، قال رسول اللهصلّی الله علیه وآله: <لا ألفینّکم تُرجعون بعدى کفّاراً یضرب بعضکم رقاب بعض>[132].

فکان قد شهد علیهم بالکفر إذا فعلوا ذلک.

وکان ممّن اتّفقوا علی استباحة دمه خلیفتهم عثمان، وکانوا له بین قاتل وخاذل، وکانت من المؤلّبین علی قتله عائشة.

فقد روى أنّها کانت تقول: اُقتلوا نعثلاً[133]، قتل الله نعثلاً[134].

شبَّهَتْه بیهودیّ یسمّی بنعثل، ومن العجب أنّها مع ذلک خرجت علی‏ أمیر المؤمنینعلیه السلاممع طائفة ممّن شرک فـى دم عثمان یطلبونه بدمه، وکان عثمان بقى بعد قتله ثلاثاً لایُغسّل ولایُدفن ولایُستحلّ ذلک، وهذا کلّه ممّا استفاض به الأخبار.

ثمّ استمع إلى آخرین یروُون أکثر ما ذکرناه عن ثقاتهم، إمّا علی وجهه، أو علی تغییرٍ وتحریفٍ یظهر بالقرائن أنّه غیّره الأوّلون علی‏ وفق مقاصدهم، کما کانوا یغیّرون الکتاب ویحرّفون الکلم عن مواضعه فـى غیر باب، ثمّ یزعمون أنّ الصحابة کلّهم کانوا عدولاً صالحین، بل کان أکثرهم من أهل الله المقرّبین، ولا سیّما هؤلآء الّذین خالفوا الله ورسوله وبنوا بنیانها وشیّدوا أرکانها، ولعمرى أنّهم کیف عرفوا عدالتهم وقُربهم من الله، وإنّما یُعرف الضمائر والغیوب بشهادة الأقوال والأفعال المُعربتین عمّا فـى القلوب؛ وإنّما کانت أقوالهم کما یُروی، وأفعالهم کما یُدری، وقد شاعتا وذاعتا فـى التواریخ والسّیر، واشتهرتا بالروایة والخبر.

قالوا: وقد نصّ رسول اللهصلّی الله علیه وآلهعلی‏ عشرة منهم بأنّهم من أهل الجنان، وذکرهم بأسامیهم، وعدّوا منهم: العمرَیْن والطلحتین وعثمان، وراوى النصّ من ذویهم، ومن هو فیهم، وعدّوا من جملتهم أمیر المؤمنین صلوات الله علیه مع اعترافهم وعلمهم بأنّه کان هو المقاتل للطلحتین فـى وقعة جَمَل فقُتِلا باغِیَیْن علیه.

وذکر"ابن العربـى"- الّذى قلنا إنّه کان من عظمائهم- فـى الباب الثالث والسبعین من "فتوحاته" الّذى یذکر فیه رجال الله وأهله بزعمه، قال: <ومنهم من یکون له ظاهر الحکم، ویحوز الخلافة الباطنة من جهة المقام، کأبـى بکر، وعمر، وعثمان، وعلىّ، والحسن، ومعاویة بن یزید، وعمر بن عبد العزیز، والمتوکّل[135].

قال: ومنهم الحواریّون، وهم واحد فـى کلّ زمان لایکون فیه اثنان، فإذا مات ذلک الواحد أُقیم غیره، وکان فـى زمان رسول اللهصلّی الله علیه وآلهالزّبیر بن العوّام هو کان صاحب هذا المقام، لأنّه جمع بین نصرة الدّین بالسّیف والحجّة، فأُعطى العلم والعبادة والحجّة، وأُعطى السیف والشجاعة والإقدام>[136]، انتهی کلامه.

ولیت شعرى، کیف یجوز للخلیفة الحقّ الّذى له الخلافة الظاهرة والباطنة، الّذى بشّره رسول اللهصلّی الله علیه وآلهبالجنّة، قتل هذا الحوارىّ الّذى بشّره أیضاً بالجنّة؟ وکیف یجوز لهذا الحوارىّ أن یقاتل ذاک الخلیفة؟

 مع أنّهم رووا عن النبـىصلّی الله علیه وآلهأنّه قال: <إذا التقی المُسلمان بسیفهما فالقاتل والمقتول فـى النار، قیل ما بال المقتول؟ قال: لأنّه أراد قتل صاحبه>[137].

وأیضاً، کیف یجوز للصحابة العدول المقرّبین، وفیهم من بُشِّر بالجنّة، قتل عثمان العدل المقرّب المبشّر بالجنّة، الحائز للخلافة الظاهرة والباطنة؟ ولعمرى إنّ القوم ما اتّبعوا رسولهم، ولا من الصحابة خیارهم، ولا استعملوا عقولهم ولا أفکارهم، ولکنّ الله أصمّ آذان مقلّدة الجمهور، وأعمی أبصارهم، ثمّ ترکهم حیاری فـى ظلمات هلک فیها من هلک، ونجا فیها من نجا، (إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ ومَا تَهْوَی الْأَنفُسُ ولَقَدْ جَاءَهُم مِن رَبِّهِمُ الْهُدَی)[138]،

(اللهُ وَلِىُّ الَّذِینَ آمَنُوا یُخْرِجُهُم مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَی النُّورِ والَّذِینَ کَفَرُوا أَوْلِیَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ یُخْرِجُونَهُم مِنَ النُّورِ إِلَی الظُّلُمَاتِ)[139].

 

  • 14- بشارة (فی ارتداد الصحابة والناس)

وکذلک من استمع إلى قوم یقولون: إنّ المستفاد من الروایات المتواترة، والدرایات المتظاهرة أنّ أکثر النّاس ارتدّوا بعد رسول اللهصلّی الله علیه وآلهبسبب ارتداد الصحابة عن الدّین، وخرجوا عن زمرة المسلمین، کسنّة الله فـى أمم سائر النبیّین، قال الله عزّ وجلّ: (تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلٰی‏ بَعْضٍ مِنْهُم مَنْ کَلَّمَ اللهُ ورَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وآتَیْنَا عِیسَى بْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّنَاتِ وأَیَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ولَوْ شَاءَ اللهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِینَ مِن بَعْدِهِم مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَیِّنَاتُ ولکِنِ اخْتَلَفُوا فَمِنْهُم مَن آمَنَ ومِنْهُم مَن کَفَرَ)[140].

وذلک، لأنّه لمّا استتمّ الأمر لأبـى‏ بکر صعد المنبر وقام خطیباً، فقام إلیه جماعة من المهاجرین والأنصار فأنکروا علیه أشدّ الإنکار، وذکّروه حدیث یوم الغدیر، فقال:<أیّها النّاس أقیلونـى أقیلونـى فلست بخیرکم وعلـىّ فیکم>، فقام إلیه عمر وقال له: <والله ما أقلناک ولایلى هذا الأمر أحد غیرک>.

وکان فـى جملة من أنکر علیه "مالک بن نویرة" حین دخل المدینة ورآه علی المنبر، فتعجّب من نبذهم حدیث یوم الغدیر مع تلک التأکیدات، فخافوا أن یصیبهم من قِبَله فَتق إذ کانت له قبیلة وکان من شجعان العرب یعدّ بمائة فارس، فلمّا رحل إلى أهله بعثوا إلیه خالد بن الولید فـى جیش لیأخذ منه زکاة ماله فأخذ من خالد العهود والمواثیق علی‏ أن لایتعرّض له بمکروه فیعطیه الزکاة، فلمّا جنّ علیهم اللیل ونام مالک وأصحابه بیّت علیهم خالد وأصحابه، فقتلوهم غدراً ودخل بامرأته فـى لیلته، وطبخ رأسه فـى ولیمة عرسه وسبـی حریمه، وسمّاهم أهل الردّة افتراءً وکذباً، فلمّا رأی النّاس أمثال ذلک منهم دخلوا تحت سلطنتهم الجائرة الجابرة، کما کانت الناس یدخلون تحت سلطان الملوک الجبابرة، وما بقى إلاّ شرذمة قلیلون وکانوا خائفین متّقین.

ثمّ أخذوا فـى تغییر أحکام الشرع وإحداث البدع فیها، فمنها ما غیّروه لجهلهم بها، ومنها ما بدّلوه لیوافق أغراضهم، ومنها ما أحدثوه لحبّهم إحداث البدع.

 ولنُشِر إلى جملة من أفعالهم وأقوالهم ومغیّراتهم ومنکراتهم ممّا هو مشهور، وفـى کتب أتباعهم مسطور، سوی ما أسلفناه، وذلک کإضرامهم النّار فـى دار سیّدة النساء لیُجبروا علی البیعة زوجها، وکانت هى فیها مع جماعة من أهلها.

ومنعها فدک والعوالـى، مع ادّعائها النحلة، واتیانها بالشهود.

وردّهم شهادة من طهّره الله من الرّجس، مع جماعة عدول، ثمّ تصدیقهم الأزواج فـى ادّعاء الحجرة من غیر شاهد.

وخرقهم کتابها علیها السلام.

ثمّ إقالة الأوّل من الخلافة کما مرّ، وقوله: إنّ له شیطاناً یعتریه، وکأنّه عنی به عُمر، وشکّه عند موته فـى استحقاقه للخلافة.

وعدم معرفته بالأحکام حتّی قطع یسار سارق، ولم یعرف الکلالة، ولا میراث الجدّة، واضطرب فـى کثیر منها حتّی رجع فیها إلى أمیر المؤمنینعلیه السلام.

ولم یحدّ خالداً، ولا اقتصّ منه إلى غیر ذلک.

وقول الثانـى: <کانت بیعة أبـى ‏بکر فلتة وقی الله شرّها، ومن عاد إلى مثلها فاقتلوه>، وأمر برجم امرأة حامل، وأُخری‏ مجنونة، وأُخری ولدت لستّة أشهر ، فنهاه أمیر المؤمنینعلیه السلامبعد الحجّة والإلزام، فقال: <لولا علـىّ لهلک عُمر> کما قالها فـى وقایع اُخر.

وشکّه فـى موت النبـىصلّی الله علیه وآلهحتّی تُلىَ علیه: (إِنَّکَ مَیِّتٌ وإِنَّهُم مَیِّتُونَ)[141]، فقال: وکأنّى لم أسمع بهذه الآیة.

وتغییره حدود الله المذکورة فـى القرآن بالآى الصراح، وسنن رسول اللهصلّی الله علیه وآله الثابتة بالنصوص المرویّة عندهم فـى الصحاح.

وذلک، کأمره فـى الوضوء بغَسل الرِّجلین، ومسح الأُذنین، والمسح علی العمامة والخفّین، وإیجابه الوضوء مع غسل الجنابة، ونهیه عن: <حّىَّ علی خیر العمل> فـى الأذان، وزیادته: <الصّلاة خیر من النّوم> فـى أذان الفجر، وتقدیمه التسلیم الّذى للتحلیل علی التشهّد الأوّل فـى الصلاة، وحمله النّاس علی الجماعة فـى النوافل، وعلی صلاة الضحی، وجعله التکبیر علی الجنائز أربعاً، ومنعه أهل البیت من خمسهم، ونهیه عن المتعتین، وعن تزویج غیر قریش فـى قریش، والعجم فـى العرب، وردّه مقام إبراهیم إلى ما کان فـى الجاهلیّة، ووضعه الخراج علی‏ غیر الأرَضین، وإعطائه غیر المستحقّین بالدواوین، وتغییره صاع النبـىّصلّی الله علیه وآله، وحکمه بالعول والتعصیب فـى المیراث، وقضائه بقطع السارق من معصم الکفّ ومفصل الساق، خلافاً لما أمر به النبـىّصلّی الله علیه وآلهمن ترک الکفّ والعقب، وإنفاذه فـى الطلاق الثلاث المرسلة[142]، ومنعه من بیع أمّهات الأولاد وإن مات الولد، وقوله: هذا رأىٌ رأیتُه، ومنعه المغالاة فـى المهور حتّی خاصمته امرأة بالقرآن، فقال: <کلّ النّاس أفقه من عُمر حتّی المخدّرات فـى الحجال> إلى غیر ذلک ممّا لایحصی.

ثمّ جعله الخلافة بعده شوری بین ستّة شهد لهم بأنّهم من أهل الجنّة، وأنّ النبـىّصلّی الله علیه وآله مات وهو عنهم راضٍ، ثمّ أمر بضرب أعناقهم جمیعاً إن لم یبایعوا واحداً منهم.

وإحراق الثالث القرآن المجید، وردّه طلقاء الرّسول، وتولیته مَن ظهر فسقه حتّی أحدثوا فـى أمر المسلمین ما أحدثوا، وإیثاره أهله بالأموال العظیمة، وتغییره کثیراً من حدود الصّلاة وغیرها، وضربه ابن مسعود حتّی مات، وعمّاراً حتّی أصابه فتق، وضربه أبا ذرّ، ونفیه إلى الربذة، وإسقاطه الحدّ عن الولید، والقود عن ابن عمر، وخذلان الصحابة له، وقتل جماعة منهم إیّاه، مع کونهم جمیعاً عدولاً بزعمهم، إلى غیر ذلک ممّا یحصل به الجزم بشقاقهم ونفاقهم.

هذا مع ما ورد من طریق أهل البیت:من النصوص والتصریحات بسبّهم ولعنهم وکفرهم ما یکاد یخرج عن حدّ التواتر، ولاسیّما شکایات أمیر المؤمنینعلیه السلام عنهم تصریحاً وتلویحاً فـى خطبه وکلماته فـى هذا الأمر بخصوصه، ومن الشواهد أنّهم لم یکونوا فـى السرایا قطّ إلاّ تحت رایات الآخرین، وفـى مواقف أکثر الحروب إلاّ منهزمین.

وقد قال الله سبحانه: (وَ مَن یُوَلِّهِمْ یَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاّ مُتَحَرِّفاً لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَیِّزاً إِلى‏ فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللهِ ومَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وبِئْسَ الْمَصِیرُ)[143].

فمن لم یصلح لتدبیر حرب، ولا ولایة جیش، ولا امتثال أمر الله ورسوله فـى الوقوف فـى الحروب فـى حیاة رسول اللهصلّی الله علیه وآلهمع تشدید الأمر من الله والخوف والحیاء، کیف یصلح للخلافة المشتملة علی سائر الحروب، وجمیع الجیوش، وتدبیر کافّة العباد والبلاد بعد وفاة النبـىصلّی الله علیه وآله، هذا ممّا لایرضی‏ به مَن له أدنى مسکة.

ثمّ استمع إلى آخرین یعتذرون من جهتهم تارةً بما هو أشدّ من الجرم وهو أنّهم إنّما فعلوا ما فعلوا باجتهادهم، أصابوا أم أخطأوا، وأخری‏ بأنّه لاتشترط فـى الخلیفة العصمة والعدالة وسائر صفات الکمال، هذا مع ما یأتى من بیان بطلان الاجتهاد، ولاسیّما فـى مقابلة النصّ، علی أنّ بطلان الاجتهاد غیر خاف علی أولـى العقول السلیمة، واشتراط العصمة فـى الإمام ظاهر لدی الناهجین للطریقة القویمة، ولکنّ الله خذل هؤلاء القوم وترکهم فـى أودیة الضلال مع أفهامهم السقیمة، (ذٰلِکَ بِأنَّهُمُ اتَّبَعُوا مٰا أسْخَطَ اللهَ وکَرِهُوا رِضْوٰانَهُ فَأحْبَطَ أعْمٰالَهُمْ)[144]، فأولى لهم ثمّ أولى لهم.

 

  • 15- بشارة (فی ابتلاء الأنبیاء والأولیاء)

وکذلک من استمع إلى قوم یقولون: إنّ ابتلاء الله تعالى‏ أنبیاءه وأولیاءه بأعدائه سنّة ماضیة فـى الأمم الخالیة، لم تزل جرت علی‏ منوال واحد (وَ لَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللهِ تَبْدِیلاً)[145].

وهذا ممّا یزیل بعض التعجّب من ضلال أکثر هذه الأمّة عن الصواب، وغلبة الباطل علی الحقّ فـى ظاهر الأسباب، فإنّ آدم کان له وَلَدان، فغلب مبطلهما علی محقّهما، وبقیت أمّة شیث ومَن بعده فـى تقیّة مغلوبین إلى أن جاءت نبوّة نوح، فلم یزالوا علیه مستظهرین وله معاندین إلى أن أهلکهم الله بالغرق الشامل، والهلاک الهائل، وکذا جری‏ لصالح، وهود، ولوط مع أممهم، ولإبراهیم مع نمرود، ولموسی‏ مع فرعون، ولعیسی‏ مع الیهود، وما انقادوا لأحد من الأنبیاء إلاّ بالآیات، أو القهر والمثلات، فأىّ أمّة استقامت بالسلامة والعافیة حتّی تستقیم هذه الأمّة بطاعة الله وطاعة الأئمّة؟

قیل لأمیر المؤمنین علیه السلام: لِمَ لم تضرب بسیفک، ولم تطلب حقّک؟ فقال: <إنّ لـى أسوة بستّة من الأنبیاء- صلوات الله علیهم- أوّلهم: نوح، حیث قال: رَبِّ (أنِّـى مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ)[146] فإن قال قائل: إنّه قال [هذا] لغیر خوف, فقد کفر وإلاّ فالوصىّ أعذر.

وثانیهم: لوط، حیث قال: (لَوْ أَنَّ لِـى بِکُمْ قُوَّةً أَوْ آوِى إِلَی‏ رُکْنٍ شَدِیدٍ)[147] فإن قال قائل: إنّه قال هذا لغیر خوف، فقد کفر وإلاّ فالوصىّ أعذر.

وثالثهم: إبراهیم خلیل الله، حیث قال: (وَ أَعْتَزِلُکُمْ ومَا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللهِ)[148] فإن قال قائل: إنّه قال هذا لغیر خوف، فقد کفر وإلاّ فالوصىّ أعذر.

ورابعهم: موسی،‏ حیث قال: (فَفَرَرْتُ مِنکُمْ لَمَّا خِفْتُکُمْ)[149] فإن قال قائل: إنّه قال هذا لغیر خوف، فقد کفر وإلا‌ّ فالوصىّ أعذر.

وخامسهم: أخوه هارون، حیث قال: (ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِـى وکَادُوا یَقْتُلُونَنِـى)[150] فإن قال قائل: إنّه قال هذا لغیر خوف، فقد کفر وإلاّ فالوصىّ أعذر.

وسادسهم: أخى محمّد خیر البشر، حیث ذهب إلى الغار ونوَّمَنـى علی فراشه، فإن قال قائل: إنّه ذهب إلى الغار لغیر خوف، فقد کفر وإلاّ فالوصـىّ أعذر>.

ولعلّ السرّ فـى ذلک غلبة الحسد علی‏ قلوب أکثر بنـى آدم، وحبّ الریاسة فـى صدورهم بإغواء من یجرى منهم مجری الدّم، أما تنظرون إلى الملوک کیف یتهارشون علی المُلک حتّی یعمد أحدهم إلى قتل أبیه وابنه وأخیه لیستبدّ بالمُلک ویحویه؟

ثمّ أما تتفکّرون فـى أحوال النّاس کیف انقسموا إلى شیاطین یخدعون، وأغبیاء یختدعون، ثمّ أما تسمعون الله کیف ذمّ الأکثرین ومدح الأقلّین حیث یقول: [151](أکْثَرُهُمْ لایَعْقِلُونَ)[152]، [153](ولکنّ أکثَرهُم لایَسْمَعُونَ)[154] (وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لایَعْلَمُونَ)[155]، (وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ یَجْهَلُونَ)[156] (وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لایَشْکُرُونَ)[157] (وَ قَلِیلٌ مِنْ عِبَادِیَ الشَّکُورُ)[158] (وَ قَلِیْلٌ مٰا هُمْ)[159] (وَ مَا آمَنَ مَعَهُ إِلاّ قَلِیلٌ)[160]

والفرقة الناجیة واحدة من ثلاث وسبعین، (وَ مٰا أکْثَرُ النّٰاسِ ولَوْ حَرَصْتَ بِمُؤمِنِیْنَ)[161].

ثمّ استمع إلى آخرین یقولون: کیف یکون أصحاب الرسول منافقین، ویکونون مع الله ورسوله علی الغدر مقیمین، وعلی مخالفتهما بالشقاق مصرّین، وکیف یکون الجمّ الغفیر من هذه الأمّة فـى ضلال مبین؟!

والعجب من تعجّب هؤلاء، کأنّهم لم یتفکّروا فیما هو من الدرایات الّتـى هى فوق الروایات، من أفعال القوم وأقوالهم، ثمّ قُرب عهدهم من کفرهم وضلالهم، ثمّ ما صاروا إلیه فیما بینهم من شقاقهم وقتالهم، وهَبْ لهم ذلک، أما قرأوا القرآن فتدبّروا ما فیه من قصص الأنبیاء، وضلالة أکثر أممهم وما صاروا إلیه؟ ما لها! (أَفَلاَ یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلیٰ‏ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا)[162].

 

  • 16- بشارة (فی تکذیب المخالفین)

وکذلک من استمع إلى قوم یقولون: إنّا نظرنا فـى أخبار المخالفین، وتتبّعنا آثارهم مرّة بعد أولى فلم نجد فیها خبراً واحداً یدلّ علی ما یصحّ به ویحقّ خلافة أبـى‏بکر وصاحبَیه، بل وجدنا أخباراً کثیرة تضمّنت الطعن فیهم، وتکذیبهم، وتفسیقهم، والقدح فـى إمامتهم، ونسبهم؛ ثمّ وجدنا مذاهبهم فـى المعقول والمنقول، مخالفة لکلام الله ونصّ الرسول، ووجدنا أصولهم تضمّنت نقص البارى تعالى،‏ وظلم الصانع؛ وفروعهم إبطال أحکام الدّین والشرایع.

ثمّ نظرنا فـى أخبارهم وتتبّعنا آثارهم کرّة غِبَّ أخری فما وجدنا خبراً واحداً تضمّن طعناً فـى علىّ وأولاده الأئمّة الأحد عشر، بل وجدنا کثیراً منها دلّت علی إمامتهم، وفضائلهم، ومناقبهم، وعصمتهم؛ ووجدنا المخالفین یعتقدون علمهم، وفضلهم وتقواهم، وصدقهم، وأمانتهم؛ ووجدنا أصولَ شیعتهم مطابقةً للکتاب، موافقةً لعقول أولـى الألباب؛ وفروعَهم مأخوذةً عن رسول اللهصلّی الله علیه وآله، مرویّة عن الله، فعلینا أن نتّبعهم ونکون معهم لأنّهم بمنزلة المحکمات، ونَذَر أولئک لأنّهم أنزل من المتشابهات، ونعمّا قیل:

إذٰا شِئْتَ أنْ تَرْضٰی‏ لِنفْسِکَ مَذْهَباً
فَدَعْ عَنْکَ قَوْلَ الشّٰافِعِىِّ ومٰالِکٍ
وَ وٰالِ اُنٰاسَاً قَوْلُهُمْ وحَدِیْثُهُمْ

                          

یُنجِیْکَ یَوْمَ البَعْثِ مِنْ لَهَبِ النّٰارِ
وَ أحْمَدَ والْمَرْوِىَّ عَنْ کَعْبِ أحْبٰارِ
رَوٰی جَدُّنٰا عَنْ جِبْرئِیْلَ عَنِ البٰارِى

ثمّ استمع إلى آخرین یعلمون ذلک کلّه ویروونه ثمّ یقولون: إنّ إجماع الصحابة علی خلافة أبـى‏ بکر حمَلَنا علی ذلک، فنحن نتّبع أولئک، فأضلّهم الله علی علمٍ فصاروا علی‏ منهاج المضلّین یسلکون، ویذَرون طریقة الهداة الّذین یهدون بالحقّ وبه یعدلون.

وإلیهم الإشارة فـى کلامٍ للصّادقعلیه السلامأجراه حیث قال: <ثمّ أطلق الله لسانهم ببعض الحقّ فهم ینطقون به وقلوبهم منکرة، لیکون ذلک دفعاً عن أولیائه وأهل طاعته، ولولا ذلک ما عُبد الله فـى أرضه>[163] هذا کلامهعلیه السلام.

 (فَأىُّ الْفَرِیْقَیْنِ أحَقُّ بِالْأمْنِ إنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُوْنَ)[164]، (مَثَلُ الْفَرِیْقَیْنِ کَالْأَعْمٰی‏ والْأصَمِّ والسَّمِیعِ والْبَصِیْرِ هَلْ یَسْتَوِیٰانِ مَثَلاً أفَلا تَذَکَّرُونَ)[165].

**

  • 17- بشارة (فی معنی أولی الأمر)

وکذلک من استمع إلى قوم یقولون: إنّ المراد بأولــى الأمر، الّذین أمر الله بطاعتهم فـى قوله سبحانه: (یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللهَ وأَطِیعُوا الرَّسُولَ وأُولِـى الْأَمْرِ مِنْکُمْ)[166]، هم الأئمّة المعصومون من أهل بیت النبّوة- صلوات الله علیهم- کما ورد فـى أخبار کثیرة[167].

منها: روایة "جابر بن عبدالله الأنصارى" قال: لمّا نزلت هذه الآیة، قلت: یا رسول الله، عرفنا الله ورسوله، فَمَن أولـوا الأمر الّذین قرن الله طاعتهم بطاعتک؟ فقال صلّی الله علیه وآله: <هم خلفائى یا جابر، وأئمّة المسلمین من بعدى، أوّلهم علىّ بن أبـى طالبعلیه السلام، ثمّ الحسن ثمّ الحسین، ثمّ علىّ بن الحسین، ثمّ محمّد بن علىّ- المعروف فـى التوراة بالباقر وستدرکه یا جابر، فإذا لقیته فاقرأه منّـى السّلام- ثمّ الصّادق جعفر بن محمّد ّ، ثمّ موسی بن جعفر، ثمّ علـىّ بن موسی، ثمّ محمّد بن علـىّ، ثمّ علـىّ بن محمّد، ثمّ الحسن بن علـىّ، ثمّ سمیّـى وکنیّـى حجّة الله فـى أرضه وبقیّته فـى عباده ابن الحسن بن علـىّ، ذاک الّذى یفتح الله- تعالى‏ ذکره- علی‏ یدیه مشارقَ الأرض ومغاربها، ذاک الّذى یغیب عن شیعته وأولیائه غیبةً لایثبت فیها علی القول بإمامته إلاّ من امتحن الله قلبه للإیمان... الحدیث.

ثمّ استمع إلى آخرین یقولون: بل المراد بأولـى الأمر الّذین قرن الله طاعتهم بطاعته وطاعة رسوله، هم أبوبکر، وعُمر، وعثمان، أولـو الجور والطغیان، ثمّ رابع الخلفاء، ثمّ من بعدهم السّلاطین والأمراء، مثل علوج بنـى أمیّة، الشرّابین للخمور المعلنین بالفجور، المستعلنین بلبس الحریر ولعب الطنابیر، قاتلـى ذرّیّة المصطفی، المتدیّنین بسبّ المرتضٰی‏، وکبنـى العبّاس السالکین مسالک أولئک الأرجاس، وشتّان ما بین الفریقین، ولایخفی‏ أىّ القولین أحسن، وأنّ البُشری‏ لمن؟ (فَأعْرِضْ عَمَّنْ تَوَلّی عَنْ ذِکْرِنٰا ولَمْ یُرِدْ إلاَّ الْحَیٰاةَ الدُّنْیٰا ذٰلِکَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ إنَّ رَبَّکَ هُوَ أعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِیْلِهِ وهُوَ أعْلَمُ بِمَنْ اهْتَدٰی)[168]‏.

**

  • 18- بشارة (فی المیزان الإلهی)

وکذلک من استمع إلى قوم یقولون: إنّ لنا میزاناً إلهیّاً نمیّز به بین الحقّ والباطل وهو کتاب الله، والأئمّة المعصومون عن الخطأ، الّذین طهّرهم الله من الرّجس تطهیراً، لقول النبـىصلّی الله علیه وآلهالمتّفق علی روایته المخالف والمؤالف:

 <إنّى تارک فیکم الثقلین ما تمسّکتم بهما لن تضلّوا بعدى: کتاب الله، وعترتـى أهل بیتـى وإنّهما لم یفترقا حتّی یردا علـىّ الحوض>[169].

ثمّ فسّر العترة بإثنـى عشر من أهل بیته، وذکَرَهم بأسمائهم فـى أخبار مستفیضة من طریق العامّة، متواترة عند الخاصّة، ومعنى عدم افتراقهما أنّ علم الکتاب عندهم کما ورد فـى تفسیره، فمن تمسّک بهم فقد تمسّک بهما؛ ولهذا فرض الله علی النّاس طاعتهم، وأن یأخذوا عنهم أحکام دینهم، وسمّاهم "أهل الذکر" یعنـى القرآن، کما فـى قوله: (وَ إنَّهُ لَذِکْرٌ لَکَ وَلِقَوْمِکَ)[170]، فقال: (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِن کُنتُمْ لاتَعْلَمُونَ)[171]. فنحن نقلّدهم فـى العقائد والأعمال، ونأخذ بما نسمع منهم بالمشافهة، أو بإخبار من یوثق به، ولو بوسائط، لأنّ علمهم من الله سبحانه.

ثمّ استمع إلى آخرین یقولون: بل یکفى کتاب الله وسنّة الرسول لاهتداء الأمّة، لأنّ الرسولصلّی الله علیه وآلهأذِن للناس أن یستنبطوا الأحکام من متشابهات الکتاب والسنّة بآرائهم، ورخّص لهم فیما لم یجدوا فیه کتاباً ولا سنّة أن یجتهدوا آراءهم ویتّبعوا ظنونهم، ویختلفوا فیما بینهم، فمن أصاب الحقّ فله أجران باجتهاده، ومن أخطأ فله أجر واحد، ولمن لم یجتهد تقلید من اجتهد، واختیار من شاء.

و رَوَوْا فـى ذلک حدیثاً عن النبـىصلّی الله علیه وآله أنّه قال: <من اجتهد فأصاب فله أجران، ومن اجتهد فأخطأ فله أجر واحد>[172].

وهذا الحدیث ممّا لم یثبت صحّته عندنا، ولو صحّ لوجب حمله علی‏ طلب الدلیل الشرعىّ الّذى وضعه الشارع علی المسألة من الکتاب والسنّة، کما یأتى بیانه فـى بشارة التفقّه[173] فیما روینا عن المعصومین:، لا اجتهاد الرأى، فإنّه تشریع لم یأذن به الله، بل ورد النهى البلیغ عنه فـى الکتاب والسنّة فـى غیر موضع.

ویحتمل أیضاً أن یکون المراد بالاجتهاد فـى هذا الحدیث الاجتهاد فـى متعلّقات الحکم الشرعىّ، مثل التحرّى فـى تعیین القبلة ونحوه، لا الحکم نفسه.

والعجب منهم أنّهم لم یکتفوا بالرّخصة فـى ذلک أحیاناً، بل جعلوا اجتهاد الرأى فـى الدّین قربة إلى ربّ العالمین، بل أفضل أعمال العاملین، فظنّوا لسخافة عقولهم أنّ الله سبحانه ترک أمر الشریعة وفرائض الدیانات ناقصةً، ثمّ وکَلَها إلى أمثالهم لیُتِمُّوها بآرائهم المتباینة الفاسدة، ویُکمّلوها باجتهاداتهم المتخالفة الکاسدة، والله سبحانه یقول: (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِى وَرَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلاَمَ دِیناً)[174].

وإنّما نزلت یوم الغدیر بعد أن نصب علیّاًعلیه السلام إماماً وحجّة ودُعِى بأمیر المؤمنین وقال عزّ وجلّ: (وَنَزَّلْنَا عَلَیْکَ الْکِتَابَ تِبْیَاناً لِکُلِّ شَـى‏ء)[175].

ثمّ یستندون فـى ما قالوه إلى خبر آخر رووه عن "معاذ بن جبل" الّذى کان من رؤساء النّفاق، یلوح من ذلک الخبر آیة الوضع والاختلاق، وهو ما رووه أنّ النبـىّصلّی الله علیه وآله قال لمعاذ حین وجّهه إلى الیمن: بِمَ تقضى؟ قال: بالکتاب، قال: فما لم یکن فـى الکتاب؟ قال: فبالسنّة، قال: فما لم یکن فـى السنّة؟ قال: أجتهد رأیـى، قال: الحمد لله الّذى وفّق رسول رسوله.

وهذ الخبر أیضاً، ممّا یکذّبه القرآن المجید فـى آیات کثیرة، منها قوله سبحانه‏: (وَلاَ تَقْفُ مَا لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ)[176]، وقوله: (إِن یَتَّبِعُونَ إِلاّ الظَّنَّ)[177]، و(إِنَّ الظَّنَّ لایُغْنِى مِنَ الْحَقِّ شَیْئاً)[178]، وقوله تعالى‏: (وَأَنْ تَقُولوُا عَلَی اللهِ مَا لاتَعْلَمُونَ)[179]، وقوله جلّ ذکره: (وَ أَنِ احْکُم بَیْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ ولاتَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ)[180]، (وَ مَا اخْتَلَفْتُمْ فِیهِ مِن شَى‏ء فَحُکْمُهُ إلَی الله)[181]، وقوله: (وَ لایُشْرِکُ فـى حُکْمِهِ أَحَداً)[182].

وقد أمر النبـىصلّی الله علیه وآلهفـى الحدیث الّذى یخالف کتاب الله عزّ وجلّ أن یضرب به عرض الحائط، وقال الله جلَّ وعزّ: (إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَیْکَ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاکَ اللهُ)[183]، ولم یقل: <بما رأیتَ> فلو کان الدّین بالرأى لکان رأى النبـىّصلّی الله علیه وآلهأولى من رأى مَن لیس بمعصوم، ومَن الخطأ أقرب إلیه من الإصابة.

قال "أبو محمّد الفضل بن شاذان النیشابورى"[184] بعد نقل خبر "معاذ" عن العامّة والکلام فیه: <فزعموا أنّه لیس فـى الکتاب، ولا فیما أنزل الله علی‏ نبیّه ما یحکم به بین الناس فیما اختلفوا فیه، وأنّ معاذاً یهتدى إلى ما لم یُوحِ الله إلی نبیّه، وأنّه یهتدى بغیر ما اهتدی به النبـىّصلّی الله علیه وآله، فرفعوا مرتبته فوق مرتبة النبوّة، إن کانت النبوّة بوحى ینتظر، و"معاذ" لایحتاج إلى وحى بل یأتى برأیه من قبل نفسه، ولمعاذ أن یقول: سأنزل مثل ما أنزل الله> انتهی کلامه طاب ثراه[185].

وأمّا ما ورد عن الأئمّة:من تفویض الله أمر الدّین والأُمّة إلی نبیّهصلّی الله علیه وآله بعد تکمیله له بحسن التأدیب، ثمّ من بعده إلی الأئمّة المعصومین: فلیس معناه إذنُه لهم فـى الإجتهاد فـى تحصیل الظنّ، والقول بالرأى الّذى یتطرّق إلیه الخطأ، کما ظنّه العامّة، بل المراد بحسن التأدیب، تکمیل نفوسهم المقدّسة بنور العلم اللّدنّىّ، وقوّة المعرفة بحیث تصیر کمرآة مجلوّة یحاذى بها شطر الحقّ فینعکس إلیها الأمر کما هو علیه، وهذا معنى‏ ما أراک الله، وإلیه الإشارة بقوله عزّ وجلّ: (وَعَلَّمَکَ مَا لَمْ تَکُن تَعْلَمُ وَکَانَ فَضْلُ اللهِ عَلَیْکَ عَظِیماً)[186].

وقال فـى صاحب موسی علیه السلام: (وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً)[187].

وقال فـى سلیمان علیه السلام: (فَفَهَّمْنَاهَا سُلَیْمانَ وکُلّاً آتَیْنَا حُکْماً وَعِلْماً)[188].

فإنّ الله سبحانه کان یُفیض علی قلوبهم من لدنه حکم ما ورد علیهم علی‏ نهج الصّواب.

قال الصّادق علیه السلام: <...إنّ رسول اللهصلّی الله علیه وآلهکان مسدّداً، موفّقاً، مؤیّداً بروح القدس، لایزلّ، ولایخطئ فـى شى‏ء ممّا یسوس به الخلق، فتأدّب بآداب الله...> الحدیث[189].

وقال علیه السلام: <لا والله ما فوّض إلى أحد من خلقه إلاّ إلى رسول اللهصلّی الله علیه وآلهوالأئمّة:، قال تعالى‏: (إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَیْکَ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاکَ الله)[190]، وهى جاریة فـى الأوصیاء:>[191].

وقال علیه السلام: <لسنا من "أرأیت" فـى شى‏ء> فـى جواب من قال له: أرأیت إن کان کذا وکذا، ما یکون القول فیه؟[192]

وبالجملة، لایجوز بناء أمر الدّین والشرع علی‏ ما جاز فیه أن یتطرّق إلیه الخطأ، وهذا ممّا لایخفی‏ علی أولـى النُهی (أَفَمَن یَهْدِى إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَن یُتَّبَعَ أَمْ مَن لایَهِدِّى إِلاّ أَن یُهْدَی)[193].

**

  • 19- بشارة (فی نفی الاجتهاد والقیاس)

وکذلک من استمع إلى قوم یشکرون الله علی‏ ما آتاهم من فضله، من معرفة أئمّة الدّین، معادن العلم، ومهابط الوحى، والأمناء علی الحقائق، والحجج علی الخلائق، وعلی ما منَّ به علیهم من وجود إمام بعد إمام إلى أن انقضی من الهجرة النبویّة مائتان وستّون سنة، ثمّ جعل للأخیر غیبةً لحکمة له فـى ذلک، وجعل له فـى غیبته سفراء إلى قریبٍ من تمام ثلاثمائة وثلاثین سنة، فکانوا فـى هذه المدّة المدیدة یأخذون العلوم الدینیّة من معدنها علی‏ اطمینان من قلوبهم، وانشراح من صدورهم، فأغناهم الله بذلک عن تقلید من لایجوز تقلیده من الأقران، ونجّاهم به من حیرة الحیران، وبعد انقضاء هذه المدّة کانوا یرجعون إلى الأصول المأخوذة عنهم، المشتملة علی‏ أکثر ما یحتاج إلیه النّاس، ثمّ إلى القانون الّذى وضعوه لهم فیما لم یصل إلیهم نصٌّ، صوناً لهم من الاحتیاج إلى الاجتهاد والقیاس، وتعویذاً إیّاهم من شرّ الوسواس الخنّاس، ثمّ أتوا بلباب العلم لأهل اللُّبِّ، وبقشره لأهل القشر، نازلین فـى المعارف بالله إلى العامىّ الضعیف الرأى بما یصلح لعقله، وإلى الکبیر العقل الصحیح النظر بما یصلح لعقله، فصلوات الله وسلامه علیهم وعلی‏ أرواحهم وأجسادهم ورحمة الله وبرکاته.

ثمّ استمع إلى آخرین غمضوا العینین حسداً، ورفضوا الثقلین بغیاً، وأحدثوا فـى العقائد بدعاً، وتحزّبوا فیها شیعاً، واخترعوا فـى الأحکام أشیاء حکموا فیها بالآراء، وزادوا ونقصوا فـى التکالیف، وصنّفوا فیها تصانیف حتّی کثر الاختلاف، وخیف علی‏ بیضة الإسلام من القول بالرأى والجزاف، فمنعتهم مُلوکهم من الاجتهاد علی السعة، وحصروا المجتهد فـى الأربعة.

واعتمد جمهورهم فـى العقائد علی‏ قول رجل یقال له: "أبو الحسن الأشعرىّ"، وکان یقول بالجبر، وبالصفات الزائدة، وإثبات القدماء التسعة، إلى غیر ذلک، ثمّ لم یف الناس بذلک، ولم یمتنعوا من منع أولئک بل اتّسعوا فـى أهوائهم، وأکثروا فـى آرائهم قرناً بعد قرن حتّی آلَ الأمر إلى أنّهم کانوا یُفتون بما یوافق هواهم، ویحکمون بمشتهاهم، ویهدمون الشریعة بفتاویهم الشّنیعة حتّی صاروا مصداقاً لقول الله عزّ وجلّ: (أَفَرَأَیْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللهُ عَلٰی‏ عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلٰی‏ سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلٰی‏ بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن یَهْدِیهِ مِنْ بَعْدِ اللهِ أَفَلاَ تَذَکَّرُونَ)[194].

وقد حُکى عن بعض سلاطینهم أنّه کان یجرى فـى بلده ومملکته من المنکرات والظلم، فقیل له فـى ذلک، فقال: والله ما منه منکر إلاّ یُفتینا فیه فقیهٌ، وخطّ یده عندى بجواز ذلک، فعلیه لعنة الله، قال: ولقد أفتانـى فقیهٌ وسمّاه، وکان أفضل فقیه عنده فـى بلده فـى الدین والتقشّف[195]، بأنّه لایجب علـىّ‏ صوم شهر رمضان هذا بعینه بل الواجب علىّ‏ شهرٌ فـى السنة، والاختیار لـى فیه أىّ شهر شئت من شهور السنة، فلعَنته فـى باطنـى ولم أظهر له ذلک، وهذه الحکایة مذکورة فـى الباب الثامن عشر وثلاثمائة من "الفتوحات المکّیّة"، وهذا إنّما نشأ من تجویزهم الاجتهاد فـى الدین، تقدّس الشرع المطهّر عمّا یجتهدون، (وَ لیَسْألُنَّ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ عَمّٰا کٰانُوا یَفْتَرُونَ)[196].

**

  • 20- بشارة (فی نفی الاستحسان والتقلید)

وکذلک من استمع إلى قوم یقولون: من أراد الله توفیقه، وأن یکون إیمانه ثابتاً مستقرّاً، سبّب له الأسباب الّتـى تؤدّیه إلى أن یأخذ دینه من کتاب الله وسنّة نبیّه بعلم ویقین وبصیرة، فذاک أثبت فـى دینه من الجبال الرواسى؛ ومن أراد الله خذلانه وأن یکون دینه معارا _ نعوذ بالله منه_ سبّب له أسباب الاستحسان والتقلید والتأویل من غیر علم وبصیرة، فذاک فـى المشیّة إن شاء الله أتمّ إیمانه، وإن شاء سلبه إیّاه، ولایؤمن علیه أن یصبح مؤمناً ویمسى کافراً، ویمسى مؤمناً ویصبح کافراً، لأنّه کلّما رأی‏ کبیراً من الکبراء مال معه، وکلّما رأی‏ شیئاً استحسن ظاهره قَبِله، وینقدح الشکّ فـى قلبه لأوّل عارض من شبهة.

وقد قال عالم أهل البیت علیه السلام: <إنّ الله خلق النبیّین علی النبوّة، فلا یکونون إلاّ أنبیاء، وخلق المؤمنین علی الإیمان، فلا یکونون إلاّ مؤمنین، وأعار قوماً إیماناً فإن شاء تمّمه لهم، وإن شاء سلبهم إیّاه>؛ قال: <وفیهم جری‏ قوله: (فمُسْتَقَرٌّ ومُسْتَوْدَعٌ)[197]...>[198].

وقال علیه السلام: <من دخل فـى الإیمان بعلم ثبت فیه ونفعه، ومن دخل فیه بغیر علم خرج منه کما دخل فیه>[199].

وقال علیه السلام: <من أخذ دینه من کتاب الله وسنّة نبیّه، زالت الجبال قبل أن یزول، ومن أخذ دینه من أفواه الرجال ردّته الرجال>[200].

وقال علیه السلام: <من لم یعرف أمرنا من القرآن لم یتنکّب الفتن>[201].

ثمّ استمع إلى آخرین یقولون بالتقلید، والرأى، والاستحسان من غیر حدیث ولا قرآن، فیدینون بالأدیان الفاسدة، والمذاهب المستشنعة الّتـى قد استوفت شرائط الکفر والشرک کلّها، مثل دین الأشعرىّ، والمعتزلـىّ، ومذاهب الأئمّة الأربعة، أصحاب الآراء والمقاییس، وأحزاب جنود إبلیس، کالّذین (اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ ورُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِن دُونِ اللّهِ)[202]، (أُولئِکَ حِزْبُ الشَّیْطَانِ أَلاَ إِنَّ حِزْبَ الشَّیْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ)[203].


  • ارجاعات

[1]- مثل رسالة شرح الصدر، ورسالة الاعتذار.

1- أمل الآمل2: 305.

[3]- جامع الرواة2: 42.

[4]- روضات الجنات6: 79.

[5]- خاتمة المستدرک حجری: 425.

[6]- الکنى والألقاب3: 35.

[7]- الغدیر11: 362.

[8]- الذریعة إلی تصانیف الشیعة3: 115، رقم 393.

[9]- کشف الحجب والأستار: 85.

[10]- إیضاح المکنون1: 183.

[11]- هدیة العارفین2: 6.

[12]- وهو الذی دعانـی إلی تحقیقه ونشره، مضافا علیه قد کنت متعجبا ممن اقدموا علی ترتیب ذکری للمؤلف وحققوا ثم طبعوا آثاره لکن انساهم الله هذا الکتاب أعنی بشارة الشیعة.

[13]- راجع بشارة 40.

[14]- سورة الزمر(39): 17- 18.

[15]- لعلّه ورد علی سبیل المبالغة، أو أنّ العبادة فیه بمعنی الطاعة.

[16]- الکافی6: 434، عیون أخبار الرضا (ع)2: 272، الاعتقادات للصدوق: 109، تحف العقول: 456، الوافی 4: 196، بحار الأنوار2: 94.

[17]- الکافی2: 398، التفسیر الصافی2: 1040، أیضاً4: 257، الوافی 4: 196.

[18]- سورة النساء (4): 65 .

[19]- الکافی1: 390، الوافی 4: 195، بحار الأنوار2: 199. وسقط من النسخ: ثمّ قال أبو عبدالله (ع): فعلیکم بالتسلیم.

[20]- فلا یمکن أن یتعارض العقل الصّریح مع النّقل الثّابت الصّحیح أبدًا. فإذا وُجِد ما یوهم التعارض بین النّقل والعقل، فاعلم أنّ هناک أحدَ أمرین: إمّا أن یکون النصّ غیرَ صحیحٍ، أو أن یکون العقل غیرَ صریح، فیجب البحث عن صحّة النصّ، فإن ثبت بالسّند الصّحیح لزم أن یُحکم على العقل أنّه غیر سلیم صریح- والعقل الصّریح هو القلب السّلیم الّذی نهل من ینابیع الثقلین: الکتاب والسنّة المنقولة من العترة الهادیة- فإذا توفّر هذا الشّرطان: صحّة النص وسلامة العقل، فلا یمکن أبدًا أن یکون هناک تعارض أو تناقض. ویدلّک على ذلک أنّ کلّ من ادّعى التّعارض بین العقل والنّقل تراه من أهل البدع والضّلال، الّذین خالفوا الأصلین السّابقین، ولم یُسمع من أحدٍ من الفقهاء والمحدّثین والمتکلّمین أنّهم ردُّوا نصّا صحیحا لأنّه خالف العقل، کلّ هذا لتوفّر هذین الشّرطین: صحّة النّقل، فهم لایبنون الاعتقاد إلاّ على النّقول الثّابتة الصحیحة کما مرّ، وسلامة العقل من الآفات الدخیلة علیه، کالتّعصّب إلى المشایخ، والتّأثّر بعلم من العلوم، والوقوع فی فلسفات الغربیّین، وما یسمّی بالحکمة ظلما ونحو ذلک.

فالعقل الصریح موافق للنقل الصحیح ولا تعارض قطعیّا بینهما، وعند توهّم التعارض نری الشارع تذکّر به ورفعه بتفسیر النقل المعارض وتأویله وبیان ما هو المراد منه.

[21]- سورة النور(24): 81.

[22]- سورة الحجّ(22): 46.

[23]- بلفظ (علیّ حوضی) راجع: الإمامة والتبصرة: 135، التفسیر الصافی1: 11، وسیأتی فی البشارة: 18.

[24]- سورة الأنفال (8): 42.

[25]- سورة الأنعام (6): 149.

[26]- «الحجة البالغة» سقط من الحجری.

[27]- التفسیر الصافی 2: 168، وتفسیر الأصفی للمؤلف 1: 351، مدینة المعاجز2: 267.

[28]- مجمع البیان8: 391، نور الثقلین4: 481، التفسیر الصافی4: 318، أیضاً 6: 262، التفسیر الأصفی2: 1082.

[29]- الکافی1: 392، الاختصاص : 5، التفسیر الصافی6: 262.

[30]- توحید الذات یعنی أنّ الله تعالی أحد لاجزء له وواحد لا ثانی له، وتوحید الصفات یعنی أنّ صفاته عین ذاته تعالی، والاستدلال مأخوذ من الروایة، راجع التوحید للصدوق: 250 عن هشام بن الحکم قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: ما الدلیل على أنّ الله واحد؟ قال: اتّصال التدبیر وتمام الصنع، کما قال عزّوجلّ:(لوکان فیهما آلهة إلا الله لفسدتا). أقول: وهو إمّا إشارة إلى برهان التمانع أو إلى التلازم.

[31]- سورة یوسف(12): 39.

[32]- لأنّ صفاته لو کانت غیره وجودا لافتقر إلیها ولم یکن غنیّا بذاته، تعالی الله عن ذلک.

[33]- نهج البلاغه1: 15، بحار الأنوار4: 247.

[34]- الکافی1: 108، التوحید: 144، بحار الأنوار4: 69.

[35]- الکافی1: 108، التوحید: 84 ، الاحتجاج2: 54، بحار الأنوار4: 69.

[36]- التوحید: 146، بحار الأنوار4: 7.

[37]- التوحید: 144، الأمالی للصدوق: 708، المجلس 89، روضة الواعظین: 37، بحار الأنوار4: 63.

[38]- التوحید: 140، عیون أخبار الرضا (ع)2: 109، الأمالی للصدوق: 353، المجلس 47، روضة الواعظین: 37، بحار الأنوار4: 62، أیضاً 54: 47.

[39]- قال به أبو الحسن الأشعری رأس الأشاعرة وأذنابه، راجع الإنصاف للباقلانی1: 10، نهایة الإقدام فی علم الکلام1: 60و119، اعتقاد أهل السنّة3: 407، الفصل فی الملل والنحل2: 109، الملل والنحل1: 93، تفسیر القرطبی2: 301، الوافی بالوفیات20: 139، شرح المواقف8: 45.

[40]- هو محمّد بن عمر الرازی، المفسّر، وهو قرشی النسب، أصله من طبرستان ومولده فی الری وإلیها نسبته، توفّی فی هراة عام 606 هـ . أقبل الناس على کتبه فی حیاته یتدارسونها، وکان یحسن الفارسیة، من تصانیفه: مفاتیح الغیب، ثمانیة مجلّدات فی تفسیر القرآن الکریم، الأعلام علیه السلام: 203 باختصار ، أقول: هو معروف بإمام المشککین.

[41]- التفسیر الکبیر1: 132، وراجع الملل والنحل1: 86و87، منهاج الکرامة:38.

[42]- سورة الأعراف(7): 190، النمل(27): 63.

[43]- سورة الصافّات(37): 180.

[44]- فی الکافی 1: 97/4: عنه عن أحمد بن إسحاق قال‏ کتبت إلى أبی الحسن الثالث (ع) أسأله عن الرؤیة وما اختلف فیه الناس، فکتب لا تجوز الرؤیة ما لم یکن بین الرائی والمرئی هواء ینفذه‏ البصر فإذا انقطع الهواء عن الرائی والمرئی لم تصح الرؤیة وکان فی ذلک الاشتباه، لأن الرائی متى ساوى المرئی فی السبب الموجب بینهما فی الرؤیة وجب الاشتباه، وکان ذلک التشبیه لأن الأسباب لابدّ من اتصالها بالمسببات.

[45]- مثل قوله تعالی: (وجوه یومئذ ناضرة إلی ربّها ناظرة) یعنی مشرفة تنظر إلی ثواب ربّها، وتأکیده بقوله فی الکافرین: (کلاّ إنّهم عن ربّهم یومئذ لمحجوبون) أی عن ثواب ربّهم، وما أخبر به عن موسی (ع) بقوله: (ربّ أرنی أنظر إلیک) و... .

[46]- الإنصاف1: 6و14و23و56و68، اعتقاد أهل السنّة1: 71-74، وغیرهما من مصادرهم الاعتقادیة، حتّی أنّهم قالوا: من أنکر الرؤیة فقد کفر، وراجع أیضاً، مسند أحمد2: 362، صحیح البخاری1: 139، صحیح مسلم2: 114.

[47]- سورة الأنعام (6): 103.

[48]- سورة الإنسان(76): 30.

[49]- سورة الحج (22): 10، فی القرآن الشریف: (قدّمت یداک).

[50]- الکافی1: 160، الاعتقادات للصدوق: 29، التوحید: 206 و368، روضة الواعظین: 38، بحار الأنوار5: 12-22.

[51]- واعتمد جمهورهم فی الاُصول على قول رجل یقال له: أبو الحسن الأشعرى، وکان یقول بالجبر، وبالصفات الزائدة، وإثبات القدماء الثمانیة إلى غیر ذلک، فالأشاعرة قالوا بالجبر کما أنّ المعتزلة قالوا بالتفویض،  ومن زعم أنّ الله یفعل أفعالنا ثمّ یعذّبنا علیها فقد قال بالجبر، ومن قال: إنّ الله عزّوجلّ فوّض أمر الخلق والرزق إلی حججه علیهم السلام فقد قال بالتفویض، والقائل بالجبر کافر والقائل بالتفویض مشرک، کما عن الرضا (ع).

[52]- سورة الأعراف(7): 100.

[53]- سورة الإنسان (76): 30.

[54]- الکافی1: 146، الاعتقادات للصدوق: 4.، تفسیر العیّاشی2: 215، تفسیر نور الثقلین2: 512، بحار الأنوار4: 90و118.

[55]- الکافی1: 147، التوحید: 333، الاعتقادات للصدوق: 40، بحارالأنوار4: 108.

[56]- الکافی1: 148، التوحید: 334، بحار الأنوار4: 108.

[57]- الکافی1: 148، بحار الأنوار4: 121.

[58]- المصدرین السابقین.

[59]- شرح الأسماء الحسنی2: 84، ولم نجده فی المصادر الروائیّة، فهو من روایات العامة، لکن فی مصادرهم أیضاً: ... لا بل فی أمر قد فرغ منه ... فلم نجد: و فی أمر مستأنف.

[60]- قرب الإسناد: 95، بحار الأنوار5: 87، مسند أحمد 3: 421، سنن ابن ماجه2: 1137، سنن الترمذی3: 270، أیضاً3: 308، المستدرک للحاکم1: 32، أیضاً4: 199، و...، بتفاوت فی اللفظ.

[61]- سورة المائدة (5): 64.

[62]- السورة والآیة السابقة.

[63]- التوحید: 167، ومعانی الأخبار: 18 وأمالی الطوسی: 661، وبحار الأنوار4: 104مثله، وبهذا اللفظ أیضاً قاله الرضا (ع) لسلیمان المروزی فراجع: التوحید:444، عیون أخبار الرضا (ع)2: 161، بحار الأنوار4: 96.

[64]- سورة طه(20): 134.

[65]- سورة الأنفال(8): 42.

[66]- سورة الحدید(57): 9.

[67]- سورة البقرة(2): 285.

[68]- سورة النساء(4): 150.

[69]- سورة البقرة(2): 91.

[70]- سورة البقرة(2): 87.

[71]- سورة البقرة(2): 89.

[72]- سورة آل عمران(3): 7.

[73]- سورة الأنفال(8): 42.

[74]- مسند أحمد1: 336، صحیح البخاری5: 138، صحیح مسلم5: 76.

[75]- سورة الأنعام(6): 81 – 82.

[76]- مثل قوله تعالی: (وعصی آدم ربّه فغوی)، وقوله: (وذا النّون إذ ذهب مغاضبا فظنّ أن لن نقدر علیه)، وقوله فی یوسف: (و لقد همّت به وهمّ بها)، وقوله عزّ وجلّ فی داود: (و ظنّ داود أنّما فتنّاه) وقوله فی نبیّنا (ص): (و تخفی فی نفسک ما الله مبدیه وتخشی الناس والله أحقّ أن تخشاه).

[77]- راجع المحجة البیضاء1: 226، علم الیقین: 476.

[78]- سورة النور (24): 15– 17.

[79]- الکافی1: 295، الإرشاد1: 8، تاریخ الطبری2: 63، مسند أحمد1: 84، مسند ابن أبی شیبه علیه السلام: 494.

[80]- سورة المائدة (5): 3.

[81]- سورة هود(11): 118.

[82]- سورة القصص(28): 69.

[83]- سورة القصص(28): 68.

[84]- یشیر إلی سورة التوبة(9): 101.

[85]- سورة التوبة(9): 101.

[86]- سورة الأعراف(7): 43.

[87]- فی نسختین: بالحق.

[88]- الاختصاص کتاب محنة أمیر المؤمنین (ع): 169.

[89]- الإرشاد1: 30، بحار الأنوار35: 411، نهج البلاغة1: 15، مسند أحمد1: 99، المستدرک للحاکم3: 112.

[90]- الإیضاح:330، بحار الأنوار10: 445.

[91]- سورة المائدة (5): 3.

[92]- مناقب ابن سلیمان الکوفی: 557، مائة منقبة: المنقبة99، کنز الفوائد: 129، الطرائف: 139، فهرست منتجب الدین: 354،355، بناء المقالة الفاطمیّة: 164، بحار الأنوار40: 70،74، المناقب للخوارزمی: 32،328، میزان الاعتدال3: 466، لسان المیزان5: 62، نهج الإیمان لابن جبر: 668.

[93]- راجع المحجّة البیضاء1: 341.

[94]- هو الخلیل بن أحمد بن عمر بن تمیم الفراهیدی البصری، أبو عبد الرحمان صاحب العربیة والعروض، قال السیرافی: کان الغایة فی استخراج مسائل النحو وتصحیح القیاس فیه، وهو أول من استخرج العروض، وعمل أول کتاب العین المعروف المشهور، وکان من الزهاد فی الدنیا والمنقطعین إلى الله تعالى، وروی عنه أنه قال: إن لم تکن هذه الطائفة أولیاء فلیس لله ولی.

[95]- معجم رجال الحدیث8: 81.

[96]- الرواشح السماویّة: 289، حقّ الیقین للشبّر1: 172. أقول: فی روایة قال رسول الله (ص) لعلیّ (ع): إنّ فیک شبها من عیسی بن مریم ولولا أن تقول فیک طوائف من اُمّتی ما قالت النصاری فی عیسی بن مریم لقلت فیک قولاً لاتمرّ بملأ من الناس إلاّ أخذوا التراب من تحت قدمیک یلتمسون بذلک البرکة... الخ. فلعلّ رسول الله (ص) أیضاً أخفی فضائله خوفاً من کفر الناس، و راجع قرّة العیون فی أعزّ الفنون: 132.

[97]- المناقب للخوارزمی: 45، العمدة: 91، الطرائف: 23، الصراط المستقیم1: 100، أیضاً2: 28و48، نهج الإیمان: 262و391و395و653، کشف الیقین: 293، نهج الحق وکشف الصدق: 260، مشارق أنوار الیقین: 79، بحار الأنوار38: 150و155.

[98]- فود الرأس: جانباه.

[99]- أمالی الصدوق: 209، الاعتقادات له أیضاً: 48، علل الشرایع1: 84، 2: 426، الفقیه4: 380، روضة الواعظین: 492، مصباح الشریعة: 157، دلائل الإمامة: 485، الاختصاص: 311، تصحیح الاعتقاد: 81، عوالی اللآلی1: 288، بحار الأنوار2: 265، 5: 241،261، و...، مسند أحمد2: 295،527،539، صحیح البخاری4: 104، صحیح مسلم8: 41، سنن أبی داود2: 443، المستدرک4: 420، مسند أبی یعلی علیه السلام: 344، صحیح ابن حبان14: 43، و... .

[100]- راجع الکلمات المکنونة: 254، قرّة العیون فی أعزّ الفنون: 144.

[101]- نهج البلاغة2: 188، الکافی1: 62، الاعتقادات للصدوق: 118، الخصال: 255، کتاب سلیم بن قیس: 181، الغیبة للنعمانی: 81، بحار الأنوار2: 229، أیضاً34: 169، و36: 273، و75: 77.

[102]- راجع شرح نهج البلاغة4: 63، فإنّه قال: ذکر شیخنا أبو جعفر الإسکافی إنّ معاویة وضع قوما من الصحابة وقوما من التابعین على روایة أخبار قبیحة فی علی علیه السلام تقتضی الطعن فیه والبراءة منه، وجعل لهم على ذلک جعلا یرغب فی مثله، اختلقوا ما أرضاه، منهم: أبو هریرة، وعمرو ابن العاص، والمغیرة بن شعبة، ومن التابعین: عروة بن الزبیر.

[103]- هو أبو جعفر محمد بن عبد الله الإسکافی من متکلّمی المعتزلة وأحد أئمّتهم، وهو بغدادی أصله من سمرقند، قال ابن الندیم: کان عجیب الشأن فی العلم والذکاء والصیانة ونبل الهمّة والنزاهة، بلغ فی مقدار عمره ما لم یبلغه أحد، وکان المعتصم یعظمه، وله مناظرات مع الکرابیسی وغیره، توفی سنة 240، وقال ابن أبـى الحدید فی ابتداء الفصل: شیخنا أبو جعفر الإسکافی کان من المتحقّقین بموالاة علیّ علیه السلام والمبالغین فی تفضیله، وإن کان القول بالتفضیل عامّا شائعا فی البغدادیین من أصحابنا کافّة إلاّ أنّ أبا جعفر أشدّهم فی ذلک قولا وأخلصهم فیه اعتقادا.

[104]- سورة البقرة (2): 204.

[105]- سورة البقرة (2): 207.

[106]- شرح نهج البلاغة4: 73، المحجّة البیضاء1: 343، قرّة العیون فی أعزّ الفنون: 138.

[107]- سورة الأحقاف(46): 28.

[108]- سورة البقرة (2): 86.

[109]- کذا فی النسخ، ولعلّه ابن قتیبة الدینوری ولکن لایوجد فی کتابیه.

[110]- راجع کشف الیقین1: 215، قرّة العیون فی أعزّ الفنون: 129.

[111]- تاریخ الطبری2: 448، المصنّف للصنعانی5: 472، شرح نهج البلاغة6: 46، الطرائف: 238، کشف الغمّة2: 103، الصراط المستقیم3: 106، بحار الأنوار22: 202.

[112]- نهج الإیمان: 492.

[113]- المخشوش: الّذی جُعل فی أنفه خِشاش، والخشاش بکسر الخاء: عوید یجعل فی عظم أنف الجمل ویشدّ به الذمام لیکون سریع الانقیاد.

[114]- الفصول المختارة: 287، أنساب الأشراف: 278، کتاب الفتوح: 558، المناقب للخوارزمی: 251، مناقب آل أبی طالب2: 349، جواهر المطالب1: 357، بحار الأنوار28: 368، أیضاً29: 631.

[115]- نهج البلاغة3: 33، شرح نهج البلاغة15: 183.

[116]- راجع بحار الأنوار28: 367.

[117]- الفتوحات المکیّة3: 251.

[118]- مسند أحمد1: 84،118،119،152،331، أیضاً4: 281،365،370،372، و5: 347،366،370، 419، سنن ابن ماجة1: 45، سنن الترمذی5: 297، فضائل الصحابة للنسائی: 14، المستدرک للحاکم3: 109،110،116،134،371،533، مجمع الزوائد علیه السلام: 17، أیضاً9: 104-108،120،164، المصنف للصنعانی11: 225، المعیار والموازنة: 71،210-218، 228،322، المصنف لابن أبی شیبة علیه السلام: 503، 506، 495، 496، 499، جزء ابن عاصم: 126، تأویل مختلف الحدیث: 44، الآحاد والمثانی: 325و326، کتاب السنّة لابن أبی عاصم: 552،590-596، السنن الکبری للنسائی5: 45، 108، 130-136، خصائص أمیر المؤمنین للنسائی: 50، 64، 94-100، مسند أبی یعلی1: 429، أیضاً11: 307، الذریّة الطاهرة: 168، جزء الحمیری: 33، أمالی المحاملی: 85، صحیح ابن حبّان15: 376، المعجم الأوسط1: 112، أیضاً2: 24،275،324،369، 6: 218، علیه السلام: 70، 8: 213، المعجم الصغیر للطبرانی1: 65، 71، المعجم الکبیر3: 179، أیضاً4: 17، 173، 5: 166، 170-175، 192-194، 203، 12: 78، 19: 291، مسند الشامیین3: 223، الاستیعاب3: 1099، شرح نهج البلاغة2: 289، أیضاً3: 208، و4: 74، و6: 168، و8: 21، و9: 28، و12: 84، و1 علیه السلام: 174، و19: 217، المواقف3: 602 ، 615، الجامع الصغیر للسیوطی2: 177،647، کنز العمال1: 187،189، أیضاً5: 290، و11: 332 ،603، 608-610، 13: 105،131،134،137،155-171...

[119]- سورة محمد(47): 21.

[120]- سورة التوبة (9): 101.

[121]- سورة محمّد (47) 29.

[122]- سورة التوبة (9): 127.

[123]- سورة البقرة (2): 9.

[124]- الجمع بین الصحیحین1: 166، مسند أحمد5: 390، صحیح مسلم 8: 122، السنن الکبری للبیهقی8: 198، العمدة: 332.

[125]- الطرائف: 377، نهج الحق: 315، بحار الأنوار24: 24، مسند أحمد5: 48و400، صحیح البخاری علیه السلام: 207.

[126]- العمدة: 468، الطرائف: 377، بحار الأنوار28: 28، صحیح البخاری علیه السلام: 208، المصنف للصنعانی11: 407، کنز العمال11: 132.

[127]- الدباب جمع الدبّة: الّتی یجعل فیها الزیت والدهن.

[128]- تفسیر الإمام العسکری(ع): 389، کتاب سلیم بن قیس: 272، الإیضاح: 59، الغارات1: 64، أیضاً2: 581، الهدایة الکبری: 77، بحار الأنوار21: 223.

[129]- سورة المائدة (5): 67.

[130]- الصحیح البخاری1: 206 باب کتابة العلم، المسند الجامع 9: 171، الجامع الاُصول11: 8533، الجمع بین الصحیحین2: 8.

[131]- سورة آل عمران (3): 187.

[132]- شواهد التنزیل1: 529، العمدة: 353و448، الطرائف: 143، تفسیر مجمع البیان9: 83، التفسیر الأصفی2: 830و1142، التفسیر الصافی3: 408، 4: 392، 6: 397، بحار الأنوار3 علیه السلام: 183.

[133]- قال فی لسان العرب: النعثل الشیخ الأحمق وکان أعداء عثمان یسمّونه نعثلاً. وفی حدیث عائشة: اقتلوا نعثلاً قتل الله نعثلاً .. تعنی عثمان وکان هذا منها لمّا غاضبته وذهبت إلی مکّة. لسان، مادة نعثل.

[134]- الإیضاح للفضل بن شاذان: 512، الفتنة ووقعة الجمل: 115، الجمل لابن شدقم: 128، الإمامة والسیاسة1: 51و72، کتاب الفتوح لابن أعثم2: 421و437، تاریخ الطبری3: 477، کشف الیقین: 152، الکامل فی التاریخ3: 206، شرح نهج البلاغة6: 215، 20: 17، المحصول4: 343، بحار الأنوار31: 296و484، الغدیر9: 80.

[135]- الفتوحات المکیّة2: 6.

[136]- الفتوحات المکیة2: 8.

[137]- مسند أحمد حنبل4: 401،410، صحیح البخاری1: 13، 8: 37، صحیح مسلم8: 170، سنن ابن ماجة2: 1311، سنن أبی داود2: 306، سنن الکبری8: 190... .

[138]- سورة النجم (53): 23.

[139]- سورة البقرة (2): 257 .

[140]- سورة البقرة (2): 253.

[141]- سورة الزّمر (39): 30.

[142]- الطلاق الثلات یقع إمّا مرسلاً بأن یقول: أنتِ طالق ثلاثاً، وإمّا وِلاءاً بأن یقول: هی طالق، هی طالق، هی طالق من دون تخلل رجعة فی البین قاصداً تعدّد الطلاق.

[143]- سورة الأنفال(8): 16.

[144]- سورة محمّد(47): 9.

[145]- سورة الأحزاب (33): 62، فاطر (35): 43، الفتح (48): 23.

[146]- سورة القمر(54): 10.

[147]- سورة هود (11): 80.

[148]- سورة مریم (19): 48.

[149]- سورة الشعراء (26): 21.

[150]- سورة الأعراف (7): 150.

[151]- یوجد هنا فی النسخ: ولکن.

[152]- سورة المائدة (5): 103، العنکبوت (29): 63، الحجرات (49): 4. فی النسخ: ولکن أکثرهم...

[153]- یوجد هنا فی النسخ: ولکن اکثرهم لایفقهون.

[154]- کذا فی النسخ، وفی القرآن: (فأعرض أکثرهم فهم لایسمعون) فصلت (41): 4.

[155]- سورة الأنعام (6): 37، الأعراف (7): 131، الأنفال (8): 34، یونس (10): 55، القصص (28): 13و57، الزمر (39): 49، الدخان (44): 39، الطور (52): 47.

[156]- سورة الانعام (6): 111.

[157]- سورة یونس (10): 60، النمل (27): 73.

[158]- سورة سبأ (34): 13.

[159]- سورة ص (38): 24.

[160]- سورة هود (11): 40.

[161]- سورة یوسف (12): 103.

[162]- سورة محمّد (47): 24.

[163]- الکافی1: 402، بحار الأنوار25: 386.

[164]- سورة الأنعام(6): 81.

[165]- سورة هود(11): 74.

[166]- سورة النساء (٤): 59.

[167]- راجع الکافی1: 276، دعائم الإسلام1: 24و27، علل الشرایع1: 123، کمال الدین:24، تحف العقول: 134، الغیبة للنعمانی: 83، الفصول المختارة: 118، مناقب آل أبی طالب3: 373، تفسیر العیاشی1: 252، التبیان3: 272، مجمع البیان3: 114، بحار الأنوار23: 283، باب17.

[168]- سورة النجم(53): 29و30.

[169]- بصائر الدرجات: 432، باب17، دعائم الإسلام1: 28، أمالی الصدوق: المجلس64/15، أیضاً79/1، عیون أخبار الرضا(ع)1: 34و68، أیضاً2: 60و208، کمال الدین: 64و234-247، معانی الأخبار:90-93، تحف العقول:426و458، کفایة الأثر: 87و137و163و210و265، روضة الواعظین: 273، بحار الأنوار23: 104، باب7 و... .و من مصادر العامة: مسند أحمد3: 14و17و26، سنن الدارمی2: 432، فضائل الصحابة للنسائی:15و22، المستدرک للحاکم3: 109و148، السنن الکبری للبیهقی علیه السلام: 30، أیضاً10: 114، مجمع الزوائد9: 163، مسند ابن الجعد: 397، المصنف لأبی شیبة علیه السلام: 176، کتاب السنة: 629، السنن الکبری للنسائی5: 45و130، مسند أبی یعلی2: 297و303، صحیح ابن خزیمة4: 63، المعجم الأوسط3: 374، أیضاً4: 33، المعجم الصغیر للطبرانی1: 131و135، المعجم الکبیر3: 66، أیضاً5: 154و166و170و182-186، شرح نهج البلاغة6: 375، أیضاً9: 173، کنز العمال1: 186/944و187/952.

[170]- سورة الزخرف (43): 44.

[171]- سورة الأنبیاء (21) :7.

[172]- الأُمّ للشافعی: 297، صحیح البخاری8: 157، مفردات غریب القرآن: 288، تفسیر البیضاوی2: 76، الأحکام لابن حزم6: 872، الأصول الأصیلة: 115.

[173]- راجع بشارة 21.

[174]- سورة المائدة (5): 3.

[175]- سورة النحل (16): 89.

[176]- سورة الاسراء (17): 36.

[177]- سورة النجم (53): 23.

[178]- سورة یونس (10): 36.

[179]- سورة البقرة (2): 169، الأعراف (7): 33.

[180]- سورة المائدة (5): 49.

[181]- سورة الشوری (42): 10.

[182]- سورة الکهف (18): ‏26.

[183]- سورة النساء (4): 105.

[184]- هو الفضل بن شاذان بن الخلیل أبو محمّد الأزدیّ النّیسابوریّ، الفقیه، المتکلّم، الثقة، رئیس الطائفة، عدّه الشیخ فی رجاله من أصحاب الإمامین: الهادی والعسکری علیهما السلام، وکان أبوه من أصحاب یونس، وروى عن أبی جعفر الثانی (ع) أیضا، وللفضل مصنّفات کثیرة تبلغ مائة وثمانین کتابا، أورد عدّة منها الطوسی والنجاشی فی فهرستیهما، منها: کتاب الردّ على الحسن البصری فی التفضیل، کتاب النقض على الإسکافی، کتاب الردّ على أهل التعطیل، کتاب الردّ على الثنویّة، کتاب الردّ على المنّانیّة، کتاب الردّ على الغالیّة المحمّدیّة، کتاب الردّ على محمّد بن کرّام، کتاب الردّ على الأصمّ، کتاب الردّ على الفلاسفة، کتاب الردّ على الباطنیّة والقرامطة، کتاب الردّ على یزید بن بزیع الخارجیّ، کتاب الردّ على المرجئة، کتاب تبیان أهل الضلالة، کتاب الردّ على الحشویّة، کتاب الأعراض والجواهر، کتاب العلل، کتاب السنن، کتاب الفرائض الکبیر، کتاب الفرائض الأوسط، کتاب الفرائض الصغیر، کتاب مسائل البلدان، کتاب الإمامة الکبیرة، وغیر ذلک.

[185]- الاصول الأصیلة:7، الإیضاح:111.

[186]- سورة النساء (4): 113.

[187]- سورة الکهف (18): 65.

[188]- سورة الأنبیاء (21): 79.

[189]- الکافی1: 266، بحار الأنوار1 علیه السلام: 5.

[190]- سورة النساء (4): 105.

[191]- بصائر الدرجات: 406، الکافی1: 268، الاختصاص: 331، بحار الأنوار2 علیه السلام: 6، أیضاً25: 334، التفسیر الصافی1: 496.

[192]- بصائر الدرجات: 320، الکافی1: 58، بحار الأنوار2: 173.

[193]- سورة یونس (10): 35.

[194]- سورة الجاثیة (45): 23.

[195]- فی الحجری : التقتف.

[196]- سورة العنکبوت(29): 13.

[197]- سورة الأنعام(6): 98.

[198]- الکافی2: 418، أیضاً مثله فی1: 8، بحار الأنوار66: 222و226.

[199]- الکافی1: 7، المقدّمة.

[200]- المصدر السابق.

[201]- المصدر السابق.

[202]- سورة التوبة (9): 31.

[203]- سورة المجادلة (58): 19، أخذ المؤلّف- رحمه الله- هذه البشارة من مقدّمة الکافی فراجع.

 

بشاره الشیعه بخش 2

بشاره الشیعه بخش 3 فهارس