أربعینات

چهل حدیث های کوتاه در موضوع های متفاوت

أربعینات

چهل حدیث های کوتاه در موضوع های متفاوت

أربعینات

*بسم الله الرَّحمن الرَّحیم*
امام صادق علیه السلام:
مَنْ حَفِظَ مِنْ أَحَادِیثِنا أَرْبَعِینَ حَدِیثاً بَعَثَهُ اللَّهُ یَوْمَ الْقِیَامَةِ عَالِماً فَقِیها. الکافی‏ ج۱: ص۴۸.
سعی ما بر فراهم نمودن چهل حدیث های موضوعی است که آسان وسریع در دسترس اندیشوران محقق، مبلغین، سخنوران و ارباب منبر (حفظهم الله) باشد.
عزیزان، ما را از نظرات سودمندتان محروم نفرمایید. قبلا از الطاف شما متشکریم.
***
ایمیل: chelhadith.ir@gmail.com
جستجو درپایگاه شمارابه هدف نزدیک میکند
امام عسکری علیه السلام: «نَحنُ حُجَجُ اللهِ عَلَیکُم وَ فاطِمَةُ حُجَّةٌ عَلَینا». یعنی ما حجّت های خداوند بر شماییم و فاطمه علیها سلام الله حجّت بر ماست.

دنبال کنندگان ۳ نفر
این وبلاگ را دنبال کنید
آخرین نظرات
امام صادق علیه السلام فرمودند: هر کس چهل حدیث از احادیث ما را حفظ کند خداوند او را روز قیامت عالم و فقیه مبعوث می فرماید

فَیْضُ الْمُعِیْنِ
عَلَى جَمْعِ الْأَرْبَعِیْنَ
فِی فَضْلِ الْقُرْآن ِالْمُبِیْنِ ...
تَألِیْفٌ
مُلَّا عَلِیّ بْن سُلْطَاْن مُحَمَّدٍ،الْقَارِیِّ الْهَرْوِیِّ الْمَکِّیِّ الْحَنْفِیِّ
(؟-1014هـ)
ترجمةالمؤلف
اسمه ونسبه
هو:علی بن سلطان محمد، نور الدین ،الملا ، الهروی ،القاری ( 000 - 1014 ه‍ = 000 - 1606 م ) فقیه حنفی ، من صدور العلم فی عصره .
واسم والده مرکب جریا على عادة العجم أن یسموا أولادهم بأسماء مرکبة مزدوجة یسبقه اسم النبی صَلَّى اللَّهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ: محمد أو یلحقه أحد اسمیه: أحمد أو محمد، و ذلک تبرکا و تیمنا، مثل فاضل محمد، وصادق محمد وأسد محمد . فاسم أبیه: سلطان محمد من هذا القبیل ولم یکن من الملوک کما یتوهم من کلمة السلطان فانتبه.
لقبه و کنیته
أما لقبه فیلقب بـ" نور الدین". والملا لقب بالفارسیة یطلق على أهل العلم والفضل فی أفغانستان و إیران.
و یکنى بـ "أبی الحسن".
مولده ووفاته
ولد بمدینة هراة التی کانت من أمهات مدن "خراسان" أما الآن فتقع فی غرب أفغانستان ثم خرج من وطنه إلى مکة المکرمة حاجا وطالبا للعلوم الشرعیة فسکن بمکة المکرمة وتوفی بها فی شهر شوال من سنة ألف و أربع عشرة من الهجرة(1014هـ) و دفن بمقبرة المُعلاة. رحمه الله تعالى و أسکنه فسیح جناته.
معاشه ومکسبه
قیل : کان یکتب فی کل عام مصحفا وعلیه طرر من القراآت والتفسیر فیبیعه فیکفیه قوته من العام إلى العام .
رحلته إلى مکة المکرمة و استقراره بها
ثم ارتحل- لأحد شیئین أو لأجل کلیهما-لطلب العلوم الشرعیة و زیارة البلاد المقدسة، إلى مکة المکرمة، و لم نتعرف على تاریخ رحلته. واستقر به المقام بالبلد الحرام،فکان من أعیان علمائها.
شیوخه


... لم یذکر أحد ممن ترجم له شیئا کثیرا من شیوخه، و ذکر هو فی بعض رسائله أنه درس القراءات على الشیخ مولانا معین الدین بن زین الدین. و قد ذکر أخونا الشیخ خلیل إبراهیم قوتلای(من ترکیا)فی رسالته" الإمام علی القاری،و أثره فی علم الحدیث" بعض جوانب حیاته المهمة و ذکر شیوخه، بالبلد الحرام، منهم:
الشیخ شهاب الدین، أبو العباس أحمد بن محمد بن حجر الهیتمی (المتوفى 973هـ)
الشیخ علی المتقی الهندی صاحب "کنز العمال" (المتوفى: 975هـ)
الشیخ محمد سعید المشهور بـ" مِیر کلان" (المتوفى:981هـ)
الشیخ عطیة السلمی ( المتوفى:982هـ)
الشیخ عبد الله السندی( المتوفى 984هـ)
الشیخ قطب الدین المکی(990هـ)
الشیخ أحمد بن بدر الدین المصری(المتوفى:992هـ)
الشیخ محمد بن أبی الحسن البکری( المتوفى:993هـ)
الشیخ سنان الدین الأماسی( المتوفى:1000هـ)
تلامذته
و للشیخ علی القاری تلامذة کثیرون، أخذوا عنه العلم ونشروه.
و منهم:
الشیخ عبد القادر الطیری ( المتوفى:1033هـ)
الشیخ عبد الرحمن المرشدی(المتوفى:1037هـ)
الشیخ محمد بن فروخ الموروی(المتوفى:1061هـ)
مؤلفاته
وصنف کتبا کثیرة ، منها
تفسیر القرآن - خ " ثلاثة مجلدات
الأثمار الجنیة فی أسماء الحنفیة
فصول مهمة فی حصول المتمّة-حققه و نشره د. أحمد عبد الرزاق الکبیسی عضو هیئة التدریس بجامعة أم القرى، عام 1409هـ =1989م
بدایة السالک - خ " مناسک
شرح مشکاة المصابیح - ط
شرح مشکلات الموطأ - خ
شرح الشفاء - ط "
شرح الحصن الحصین - خ " فی الحدیث ،
شرح الشمائل - ط "
تعلیق على بعض آداب المریدین ، لعبد القاهر السهرودی - خ " فی خزانة الرباط ( 2503 ک )
سیرة الشیخ عبد القادر الجیلانی - ط " رسالة
ولخص مواد من القاموس سماها " الناموس "
شرح الأربعین النوویة - ط "
تذکرة الموضوعات - ط "
کتاب الجمالین،حاشیة على الجلالین-ط جزء منه ، فی التفسیر ،
أربعون حدیثا قدسیة - خ " رسالة ،


ضوء المعالی - ط " شرح قصیدة بدء الأمالی ، فی التوحید ،
منح الروض الازهر فی شرح الفقه الأکبر - ط "
الرد على ابن العربی فی کتابه الفصوص وعلى القائلین بالحلول والاتحاد - خ "
شرح کتاب عین العلم المختصر من الإحیاء - ط "
فتح الأسماع فیما یتعلق بالسماع،من الکتاب والسنة ونقول الأئمة
توضیح المبانی - خ " شرح مختصر المنار ، فی الأصول ،
الزبدة فی شرح البردة - خ " فی مکتبة عبید .
مصادر ترجمته
خلاصة الأثر 3 /185
نظم الدرر - خ .
الفوائد البهیة ص: 8 التعلیقات
البدر الطالع 1/445 وهو فیه : " علی بن سلطان بن محمد "
معجم المطبوعات 1791
هدیة العارفین1/751
معجم المؤلفین لکحالة 7/100
الأعلام للزرکلی 5/166
و کَتبه:
د. عصمت الله
مجمع البحوث الإسلامیة
الجامعة الإسلامیة العالمیة
إسلام آباد
Drismat313@yahoo.com


[متن الکتاب]
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِیْمِ
رَبِّ زِدْنِیْ عِلْماً یَا کَرِیْمٌ
[مقدمة المؤلف]
الْحَمْدُ لِلهِ الَّذِیْ أَنْزَلَ الْفُرْقَانَ، وَنَزَّلَ الْقُرْآنَ ، وَأَنْعَمَ عَلَیْنَا بِالْإِیْمَانِ، وَأَتَمَّ لَنَا بِالْإِحْسَانِ.
وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ الْأَتَمَّانِ الْأَکْمَلَانِ عَلَى سَیِّدِ الْخّلْقِ، وَسَنَدِ الْحَقِّ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ مِنْ بَنِیْ عَدْنَانَ، وَعَلَى آلِهِ الْکِرَامِ، وَأَصْحَابِهِ الْفِخَامِ فِیْ کُلِّ زَمَانٍ وَمَکَانٍ.
أَمَّا بَعْدُ!
فَیَقُوْلُ خَادِمُ کِتَابِ اللهِ الْقَدِیْمِ، وَحَدِیْثِ نَبِیِّهِ الْکَرِیْمِ، الْمُحْتَاجِ إِلَى بِرِّ رَبِّهِ الْبَارِیْ عَلِیُّ بْنُ سُلْطَان مُحَمَّدٍ،الْقَارِیُّ:


الْحَدِیْثُ الْأَوَّلُ:[خَیْرُ کُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ]
فَ{حَدَّثَنَا حَجَّاجُ بْنُ مِنْهَالٍ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ قَالَ :أَخْبَرَنِی عَلْقَمَةُ بْنُ مَرْثَدٍ سَمِعْتُ سَعْدَ بْنَ عُبَیْدَةَ عَن أَبِی عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِیِّ} عَن عُثْمَانَ <رض> عَنِ النَّبِیِّ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:خَیْرُ کُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ.
- رَوَاهُ أًحْمَد (1)
وَأَصْحَابُ الْکُتُبِ السِّتَّةِ. (2)
وَ فِیْ رِوَایَةٍ لِابْنِ مَاجَه عَنْ سَعْدٍ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ، وَلَفْظُهُ:خِیَارُکُمْ .(3)
وَرَوَاهُ ابْنُ أَبِیْ دَاوُدَ عَنِ ابْنِ مَسْعُوْدٍ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ، وَلَفْظُهُ: خِیَارُکُمْ مَنْ قَرَأَ الْقُرْآن وَأَقْرَأَهُ.
__________
(1) . أخرجه أًحْمَد ،المسند/،،مسند عثمان بن عفان <رض>:382، 389، 469
(2) . أخرجه الْبُخَارِیّ،الصحیح،فضالئل الْقُرْآن ،باب خَیْر کم من تعلم الْقُرْآن و علمه: 4639 وزاد: قَالَ :وَأَقْرَأَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ فِی إِمْرَةِ عُثْمَانَ حَتَّى کَانَ الْحَجَّاجُ قَالَ :وَذَاکَ الَّذِی أَقْعَدَنِی مَقْعَدِی هَذَا.و برقم:4640 و فِیه: إن أفضلکم الخ والتِّرْمَذِیّ،السنن،فضائل الْقُرْآن ،باب ما جاء فِی تعلیم الْقُرْآن :2832-2833 وأَبُودَاوُد،السنن،الصلاة،باب فِی ثواب قراءة الْقُرْآن :1240وابْن مَاجَه، السنن،ِ المقدمة،باب فضل من تعلم الْقُرْآن و علمه:207-208
(3) . أخرجه ابْن مَاجَه،المصدرالسابق:209


الْحَدِیْث الثَّانِیْ:[مَنْ قَرَأَ حَرْفًا فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا]
وَ{حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ حَدَّثَنَا أَبُو بَکْرٍ الْحَنَفِیُّ حَدَّثَنَا الضَّحَّاکُ بْنُ عُثْمَانَ عَنْ أَیُّوبَ بْنِ مُوْسَى قَالَ : سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ کَعْبٍ الْقُرَظِیَّ قَالَ : سَمِعْتُ} عَبْدَ اللهِ بْنَ مَسْعُودٍ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ یَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ:
مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ کِتَابِ اللهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا؛لَا أَقُولُ: الم حَرْفٌ وَلَکِنْ أَلِفٌ حَرْفٌ وَلَامٌ حَرْفٌ وَمِیمٌ حَرْفٌ.
رَوَاهُ التِّرْمَذِیُّ ،وَقَالَ:حَدِیْثٌ حَسَنٌ صَحِیحٌ.(1)
__________
(1) . أخرجه التِّرْمَذِیّ ،السنن،فضائل الْقُرْآن ،باب ما جاء فِی من قرأ حرفا من الْقُرْآن ماله من الأجر:2835


الْحَدِیْثُ الثَّالِثُ:[ إِنَّ اللهَ یَرْفَعُ بِهَذَا الْکِتَابِ أَقْوَامًا وَیَضَعُ بِهِ آخَرِیْنَ]
وَ{حَدَّثَنِیْ زُهَیْرُ بْنُ حَرْبٍ حَدَّثَنَا یَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِیمَ حَدَّثَنِی أَبِیْ عَنِ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ عَامِرِ بْنِ وَاثِلَةَ أَنَّ نَافِعَ بْنَ عَبْدِ الْحَارِثِ لَقِیَ عُمَرَ <رض> بِعُسْفَانَ وَکَانَ عُمَرُ <رض> یَسْتَعْمِلُهُ عَلَى مَکَّةَ فَقَالَ: مَنْ اسْتَعْمَلْتَ عَلَى أَهْلِ الْوَادِی؟
فَقَالَ: ابْنَ أَبْزَى.
قَالَ: وَمَنِ ابْنُ أَبْزَى؟
قَالَ مَوْلًى مِنْ مَوَالِینَا.
قَالَ: فَاسْتَخْلَفْتَ عَلَیْهِمْ مَوْلًى!
قَالَ:إِنَّهُ قَارِئٌ لِکِتَابِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ وَإِنَّهُ عَالِمٌ بِالْفَرَائِضِ}قَالَ عُمَر <رض>: أَمَا إِنَّ نَبِیَّکُمْ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ قَدْ قَالَ : إِنَّ اللهَ یَرْفَعُ بِهَذَا الْکِتَابِ أَقْوَامًا وَیَضَعُ بِهِ آخَرِیْنَ.
رَوَاهُ مُسْلِمٌ،(1)
وَابْنُ مَاجَه.(2)
__________
(1) . أخرجه مُسْلِم،الصحیح،صلاةالمسافرین،باب فضل من یقوم بالقرآن و یعلمه وفضل من تعلم حکمة:1353
(2) . أخرجه ابْن مَاجَه،السنن،المقدمة،باب فضل من تعلم الْقُرْآن و علمه:218


الْحَدِیْثُ الرَّابِعُ:[ مَنْ شَغَلَهُ الْقُرْآنُ عَنْ مَسْأَلَتِیْ أَعْطَیْتُهُ أَفْضَلَ مَا أُعْطِی السَّائِلِیْنَ]
وَ{حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِیْلَ حَدَّثَنَا شِهَابُ بْنُ عَبَّادٍ الْعَبْدِیُّ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ أَبِی یَزِیدَ الْهَمْدَانِیُّ عَنْ عَمْرِو بْنِ قَیْسٍ عَنْ عَطِیَّةَ}عَنْ أَبِیْ سَعِیْدٍ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ:
یَقُولُ الرَّبُّ عَزَّ وَجَلَّ: مَنْ شَغَلَهُ الْقُرْآنُ وَذِکْرِیْ عَنْ مَسْأَلَتِیْ أَعْطَیْتُهُ أَفْضَلَ مَا أُعْطِی السَّائِلِیْنَ وَفَضْلُ کُلَامِ اللهِ عَلَى سَائِرِ الْکَلَامِ کَفَضْلِ اللهِ عَلَى خَلْقِهِ."
- رَوَاهُ التِّرْمَذِیُّ ، وَقَالَ: حَسَنٌ غَرِیْبٌ.(1)
__________
(1) . أخرجه التِّرْمَذِیّ،السنن،فضائل الْقُرْآن ،باب ما جاء کیف کانت قراءة النَّبِیّ صلى الله علیه وسلم:2926


الْحَدِیْثُ الْخَامِسُ:[مَثَلُ الْمُؤْمِنِ وَالْمُنَافِقِ الَّذِیْ یَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَ الَّذِیْ لَا یَقْرَأُ]
وَ{حَدَّثَنَا قُتَیْبَةُ حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ أَنَسٍ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ} عَنْ أَبِیْ مُوسَى الْأَشْعَرِیِّ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ:
مَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِیْ یَقْرَأُ الْقُرْآن کَمَثَلِ الْأُتْرُجَّةِ رِیحُهَا طَیِّبٌ وَطَعْمُهَا طَیِّبٌ وَمَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِیْ لَا یَقْرَأُ الْقُرْآنَ کَمَثَلِ التَّمْرَةِ لَا رِیْحَ لَهَا وَطَعْمُهَا حُلْوٌ وَمَثَلُ الْمُنَافِقِ الَّذِیْ یَقْرَأُ الْقُرْآنَ مَثَلُ الرَّیْحَانَةِ رِیحُهَا طَیِّبٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ وَمَثَلُ الْمُنَافِقِ الَّذِیْ لَا یَقْرَأُ الْقُرْآنَ کَمَثَلِ الْحَنْظَلَةِ لَیْسَ لَهَا رِیْحٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ.
وَ فِیْ رِوَایَةٍ :مَثَلُ الْفَاجِرِ" بَدَلَ: الْمُنَافِقِ.
- رَوَاهُ أًحْمَدُ(1) ،
وَالْبُخَارِیُّ(2)،
وَمُسْلِمٌ(3)،
وَأَبُو دَاوُدَ(4)،
وَالتِّرْمَذِیُّ(5)،
وَالنَّسَائِیُّ(6)،
وَابْنُ مَاجَه(7).
__________
(1) . أخرجه أحمد،المسند/،مسند أَبِی موسى الأشعری <رض>:19117
(2) . أخرجه الْبُخَارِیّ،الصحیح،الأطعمة،باب ذکر الطعام:5427
(3) . أخرجه مُسْلِم،الصحیح،صلاة المسافرین و قصرها،باب فضیلة حافط الْقُرْآن :797
(4) . أخرجه أَبُودَاوُد،السنن،الأدب،باب من یؤمر أن یجالس:4829
(5) . أخرجه التِّرْمَذِیّ،السنن،الأمثال،باب ما جاء فِی مثل المؤمن القارئ للقرآن و غیر القارئ:2865
(6) . أخرجه النَّسَائِیّ،السنن المجتبى،الإیمان و شرائعه،باب مثل الذی یقرأ الْقُرْآن من مؤمن و منافق:5038
(7) . أخرجه ابْن مَاجَه،السنن،المقدمة،باب فضل من تعلم الْقُرْآن و علمه:214


الْحَدِیْثُ السَّادِسُ:[ مَثَلُ الْمُؤْمِنِ وَالْفَاجِرِ وَمَثَلُ الْجَلِیْسِ الصَّالِحِ وَجَلِیْسِ السُّوْءِ ]
وَ{حَدَّثَنَا مُسْلِمُ بْنُ إِبْرَاهِیْمَ حَدَّثَنَا أَبَانُ عَنْ قَتَادَةَ} عَن أَنَسٍ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ:
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ:
مَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِیْ یَقْرَأُ الْقُرْآنَ مَثَلُ الْأُتْرُجَّةِ رِیحُهَا طَیِّبٌ وَطَعْمُهَا طَیِّبٌ وَمَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِیْ لَا یَقْرَأُ الْقُرْآنَ کَمَثَلِ التَّمْرَةِ طَعْمُهَا طَیِّبٌ وَلَا رِیْحَ لَهَا وَمَثَلُ الْفَاجِرِ الَّذِیْ یَقْرَأُ الْقُرْآنَ کَمَثَلِ الرَّیْحَانَةِ رِیحُهَا طَیِّبٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ وَمَثَلُ الْفَاجِرِ الَّذِیْ لَا یَقْرَأُ الْقُرْآن کَمَثَلِ الْحَنْظَلَةِ طَعْمُهَا مَرٌّ وَلَا رِیْحَ لَهَا وَمَثَلُ الْجَلِیْسِ الصَّالِحِ کَمَثَلِ صَاحِبِ الْمِسْکِ إِنْ لَمْ یُصِبْکَ مِنْهُ شَیْءٌ أَصَابَکَ مِنْ رِیْحِهِ. وَمَثَلُ جَلِیْسِ السُّوْءِ کَمَثَلِ صَاحِبِ الْکِیرِْ إِنْ لَمْ یُصِبْکَ مِنْ سَوَادِهِ أَصَابَکَ مِنْ دُخَانِهِ.
- رَوَاهُ أَبُوْدَاوُدَ.(1)
__________
(1) . . أخرجه أَبُودَاوُد،السنن،الأدب،باب من یؤمر أن یجالس:4829


الْحَدِیْثُ السَّابِعُ:[الْمَاهِرُ بِالْقُرْآنِ وَالَّذِیْ یَتَتَعْتَعُ فِیْهِ]
وَ{حَدَّثَنَا قُتَیْبَةُ بْنُ سَعِیْدٍ وَمُحَمَّدُ بْنُ عُبَیْدٍ الْغُبَرِیُّ جَمِیعًا عَنْ أَبِیْ عَوَانَةَ. قَالَ ابْنُ عُبَیْدٍ: حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ عَنْ قَتَادَةَ عَنْ زُرَارَةَ بْنِ أَوْفَى عَنْ سَعْدِ بْنِ هِشَامٍ} عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ:
قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ:
الْمَاهِرُ بِالْقُرْآنِ مَعَ السَّفَرَةِ الْکِرَامِ الْبَرَرَةِ وَالَّذِیْ یَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَیَتَتَعْتَعُ فِیْهِ وَهُوَ عَلَیْهِ شَاقٌّ لَهُ أَجْرَانِ.
وَ فِیْ رِوَایَةٍ : وَالَّذِیْ یَقْرَأُ وَهُوَ یَشْتَدُّ عَلَیْهِ لَهُ أَجْرَانِ.
- رَوَاهُ الْبُخَارِیُّ(1)،
وَمُسْلِمٌ(2)، وَاللَّفْظُ لَهُ.
وَأَبُوْدَاوُدَ(3)،
وَالتِّرْمَذِیُّ(4)،
وَالنَّسَائِیُّ(5)،
وَابْنُ مَاجَه.(6)
__________
(1) . أخرجه الْبُخَارِیّ،الصحیح،تفسیر الْقُرْآن ،باب عبس و تولى کُلّح و أعرض:4937
(2) . أخرجه مُسْلِم،الصحیح،صلاة المسافرین،باب فضل الماهر بالقرآن و الذی یتتعتع فِی ه:798
(3) . أخرجه أَبُودَاوُد،السنن،الصلاة،باب فِی ثواب قراءة الْقُرْآن :1454
(4) . أخرجه التِّرْمَذِیّ،السنن،فضائل الْقُرْآن ،باب ما جاء فِی فضل قارئ الْقُرْآن :2904
(5) . لم أعثر علیه عند النَّسَائِیّ فِی المجتبى و أخرجه فِی السنن الکبرى له5/21،فضائل الْقُرْآن ،باب المتتعتع فِی الْقُرْآن : 8046
(6) . أخرجه ابْن مَاجَه،السنن،الأدب،باب ثواب الْقُرْآن :3779


الْحَدِیْثُ الثَّامِنُ:[تَقْوَى اللهِ رَأْسُ الْأَمْر کُلِّهِ وَتِلَاوَةُ الْقُرْآنِ نُوْرٌ ]
وَ{أَخْبَرَنَا الْحَسَنُ بْنُ سُفْیَانَ الشَّیْبَانِیُّ وَ الْحُسَیْنُ بْنُ عَبْدِ اللهِ الْقَطَّانُ بِالرِّقَّةِ وَ ابْنُ قُتَیْبَةَ وَاللّفْظُ لِلْحَسَنِ قَالُوْا: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِیْمُ بْنُ هِشَامِ بْنِ یَحْیَى بْنِ یَحْیَى الْغَسَّانِیُّ قَالَ :حَدَّثَنَا أَبِیْ عَنْ جَدِّیْ عَنْ أَبِیْ إِدْرِیْسٍ الْخَوْلَانِیِّ}عَنْ أَبِیْ ذَرٍّ رَضِیَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ قَالَ : قُلْتُ: یَا رَسُوْلَ اللهِ أَوْصِنِیْ: قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ : عَلَیْکَ بِتَقْوَى اللهِ. فَإِنَّهَا رَأْسُ الْأَمْر کُلِّهِ. قُلْتُ : یَا رَسُوْلَ اللهِ زِدْنِیْ . قَالَ : عَلَیْکَ بِتِلَاوَة الْقُرْآنِ ، فَإِنَّهُ نُوْرٌلَکَ فِی الْأَرْضِ، وَذُخْرٌ(1) لَّکَ فِی السَّمَاءِ.
رَوَاهُ ابْنُ حِبَّانَ،وَصَحَّحَهُ فِیْ حَدِیْثٍ طَوِیْلٍ.(2)
وَرَوَاهُ ابْنُ الضَّرِیْسِ.(3)
وَأَبُو یَعْلَى:(4){حَدَّثَنَا عَبْدُ الْأَعْلَى حَدَّثَنَا یَعْقُوْبٌ الْقُمِّیْ عَنْ لَیْثٍ عَنْ مُجَاهِدٍ} عَنْ أَبِیْ سَعِیْدٍ{الْخُدْرِیِّ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِیِّ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : یَا رَسُوْلَ اللهِ أَوْصِنِیْ قَالَ}:عَلَیْکَ بِتَقْوَى اللهِ،فَإِنَّهَا جِمَاعُ کُلِّ خَیْرٍ،وَ{عَلَیْکَ بِالْجِهَادِفَإِنَّهُ رَهْبَانِیَّةُالْمُسْلِمِیْنَ}عَلَیْکَ بِذِکْرِ اللهِ، وَتِلَاوَةِ الْقُرْآنِ(5)، فَإِنَّهُ نُوْرٌلَّکَ فِی الْأَرْضِ ، وَذِکْرٌ لَّکَ فِی السَّمَاءِ، وَاخْزُنْ لِسَانَکَ إِلَّا مِنْ خَیْرٍ ، فَإِنَّکَ بِذَلِکَ تَغْلِبُ الشَّیْطَانَ.
__________
(1) . فی الأصل: نور و التصویب من مصدر المؤلف.
(2) . أخرجه ابن حبان فی الصحیح،له2/76،،باب ذکر الاستحباب للمرء أن یکون له من کل خیر حظ رجاء التخلص فی العقبى بشیء منها:361 وما بین القوسین زیادة عنده وقال شعیب الأرنؤوط : إسناده ضعیف جدا.
(3)أخرجه -عن أبی سعید الخدری رضی الله تعالى عنه - فی فضائل القرآن،باب ما قیل فی فضل الألف واللام من القرآن:66
(4) . أخرجه أبویعلى فی مسنده2/283الحدیث:1000و قال حسین سلیم أسد : إسناده ضعیف.
(5) . عند أبی یعلى: کتابه" بدل: القرآن


الْحَدِیْثُ التَّاسِعُ:[الْقُرْآنُ شَافِعٌ مُشَفَّعٌ، وَمَاحِلٌ مُّصَدَّقٌ]
وَ{أَخْبَرَنَا الْحُسَیْنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِیْ مَعْشَرٍ بِحَرَّانَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْعَلَاءِ بْنِ کُرَیْبٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ الْأَجْلَحِ عَنِ الْأَعْمَشِ عَنْ أَبِیْ سُفْیَانَ}عَنْ جَابِرٍ رَضِیَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ، عَنِ النَّبِیِّ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : الْقُرْآنُ شَافِعٌ مُشَفَّعٌ، وَمَاحِلٌ مُّصَدَّقٌ، مَنْ جَعَلَهُ أَمَامَهُ قَادَهُ إِلَى الْجَنَّةِ ، وَمَنْ جَعَلَهُ خَلْفَ ظَهْرِهِ سَاقَهُ إِلَى النَّارِ.
رَوَاهُ ابْن حِبَّانَ فِی صحیحه(1)،
وَ الْبَیْهَقِیُّ فِیْ شُعَبِهِ(2) عَنْهُ،
وَالْبَیْهَقِیُّ عَنِ ابْنِ مَسْعُوْدٍ.(3)
__________
(1) . أخرجه ابن حبان فی الصحیح له بسنده الذی جعلناه بین القوسین 1/331 الحدیث:124 قال شعیب الأرنؤوط : إسناده جید
(2) . البیهقی فی شعب الإیمان 2/351 ،،الحدیث:2010 عن جابر
(3) لم أجد روایة ابن مسعود عند البیهقی فی شعب الإیمان و لا فی السنن الکبرى له ،و قد أخرجه عنه الطبرانی فی المعجم الکبیر9/132 باب العین الحدیث:8655 و 10/198 باب العین الحدیث: 10450


الْحَدِیْثُ الْعَاشِرُ:[شَفَاعَةُالْقُرْآنِ وَمُحَاجَّةُ الْبَقَرَةَ وَآلِ عِمْرَانَ عَنْ أَصْحَابِهَا]
وَ{ حَدَّثَنِی الْحَسَنُ بْنُ عَلِیٍّ الْحُلْوَانِیُّ حَدَّثَنَا أَبُو تَوْبَةَ وَهُوَ الرَّبِیعُ بْنُ نَافِعٍ حَدَّثَنَا مُعَاوِیَةُ یَعْنِی ابْنَ سَلَّامٍ عَنْ زَیْدٍ أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا سَلَّامٍ یَقُولُ: حَدَّثَنِی}أَبُو أُمَامَةَ الْبَاهِلِیُّ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ یَقُولُ: اقْرَءُوا الْقُرْآنَ فَإِنَّهُ یَأْتِی یَوْمَ الْقِیَامَةِ شَفِیْعًا لِأَصْحَابِهِ{ اقْرَءُوا الزَّهْرَاوَیْنِ- الْبَقَرَةَ وَسُورَةَ آلِ عِمْرَانَ- فَإِنَّهُمَا تَأْتِیَانِ یَوْمَ الْقِیَامَةِ کَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ أَوْ کَأَنَّهُمَا غَیَایَتَانِ أَوْ کَأَنَّهُمَا فِرْقَانِ مِنْ طَیْرٍ صَوَافَّ تُحَاجَّانِ عَنْ أَصْحَابِهِمَا؛ اقْرَءُوا سُورَةَ الْبَقَرَةِ فَإِنَّ أَخْذَهَا بَرَکَةٌ وَتَرْکَهَا حَسْرَةٌ وَلَا تَسْتَطِیعُهَا الْبَطَلَةُ. قَالَ مُعَاوِیَةُ: بَلَغَنِی أَنَّ الْبَطَلَةَ السَّحَرَةُ}..الْحَدِیْثَ.
- رَوَاهُ مُسْلِم.(1)
__________
(1) . أخرجه مسلم،الصحیح،صلاة المسافرین و قصرها،باب فضل قراءة القرآن و سورة البقرة:804


الْحَدِیْثُ الْحَادِیْ عَشَرَ:[مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ وَعَمِلَ بِهِ أُلْبِسَ وَالِدَاهُ تَاجًا یَوْمَ الْقِیَامَةِ]
وَ{ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَمْرِو بْنِ السَّرْحِ أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ أَخْبَرَنِی یَحْیَى بْنُ أَیُّوبَ عَنْ زَبَّانِ بْنِ فَائِدٍ}عَنْ سَهْلِ بْنِ مُعَاذٍ الْجُهَنِیِّ عَنْ أَبِیْهِ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ وَعَمِلَ بِمَا فِیهِ أُلْبِسَ وَالِدَاهُ تَاجًا یَوْمَ الْقِیَامَةِ ضَوْءُهُ أَحْسَنُ مِنْ ضَوْءِ الشَّمْسِ فِی بُیُوتِ الدُّنْیَا لَوْ کَانَتْ فِیکُمْ فَمَا ظَنُّکُمْ بِالَّذِی عَمِلَ بِهَذَا؟!
رَوَاهُ أَبُو دَاوُد(1)،
وَالْحَاکِمُ وَقَالَ: صَحِیْحُ الْإِسْنَادِ.(2)
__________
(1) . أخرجه أبوداود،السنن،الصلاة،باب فی ثواب قراءة القرآن:1453
(2) . أخرجه الْحَاکِم فی المستدرک على الصحیحین1/756،،:2085


الْحَدِیْثُ الثَّانِیْ عَشَرَ:[یُکْسَى الْوَالِدَیْنِ حُلَّتَانِ بِأَخْذِ وَلَدِهِمَا الْقُرْآنَ]
وَ{أَخْبَرَنَا بَکْرُ بْنُ مُحَمَّدٍ الصَّیْرَفِیُّ بِمَرْوَ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الصَّمَدِ بْنُ الْفَضْلِ الْبَلْخِیُّ ، حَدَّثَنَا مَکِّیُّ بْنُ إِبْرَاهِیْمَ ، حَدَّثَنَا بَشِیرُ بْنُ مُهَاجِرٍ } عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ بُرَیْدَةَ الأَسْلَمِیِّ ، عَنْ أَبِیْهِ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله علیه وسلم : مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ وَتَعَلَّمَهُ وَعَمِلَ بِهِ أُلْبِسَ یَوْمَ الْقِیَامَةِ تَاجًا مِنْ نُورٍ ضَوْءُهُ مِثْلُ ضَوْءِ الشَّمْسِ ، وَیُکْسَى وَالِدَیْهِ حُلَّتَانِ لاَ یَقُومُ بِهِمَا الدُّنْیَا فَیَقُولانِ : بِمَا کُسِیْنَا ؟
فَیُقَالُ : بِأَخْذِ وَلَدِکُمَا الْقُرْآنَ .
- رَوَاهُ الْحَاکِمُ،وَقَالَ:{هَذَا حَدِیْثٌ} صَحِیحٌ عَلَى شَرْطِ مُسْلِمٍ ،{ وَلَمْ یُخَرِّجَاهُ}.(1)
__________
(1) . أخرجه الْحَاکِم فی المستدرک على الصحیحین1/756،،:2086


الْحَدِیْث الثَّالِثُ عَشَرَ:[یَجِیْءُ الْقُرْآنُ یَوْمَ الْقِیَامَةِ فَیَقُولُ: یَا رَبِّ ارْضَ عَنْهُ]
وَ{حَدَّثَنَا نَصْرُ بْنُ عَلِیٍّ حَدَّثَنَا عَبْدُ الصَّمَدِ بْنُ عَبْدِ الْوَارِثِ أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَاصِمٍ عَنْ أَبِی صَالِحٍ}عَنْ أَبِی هُرَیْرَةَ عَنِ النَّبِیِّ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: یَجِیْءُ الْقُرْآنُ یَوْمَ الْقِیَامَةِ فَیَقُولُ: یَا رَبِّ حَلِّهِ" فَیُلْبَسُ تَاجَ الْکَرَامَةِ ثُمَّ یَقُولُ: یَا رَبِّ زِدْهُ" فَیُلْبَسُ حُلَّةَ الْکَرَامَةِ ثُمَّ یَقُولُ: یَا رَبِّ ارْضَ عَنْهُ" فَیَرْضَى عَنْهُ فَیُقَالُ لَهُ: اقْرَأْ وَارْقَ وَتُزَادُ بِکُلِّ آیَةٍ حَسَنَةً.
- رَوَاهُ التِّرْمَذِیُّ ،وَحَسَّنَهُ،(1)
وَابْنُ خُزَیْمَةَ(2)،
وَالْحَاکِمُ، وَقَالَ: صَحِیْحُ الْإِسْنَادِ.(3)
__________
(1) . أخرجه الترمذی،السنن،فضائل القرآن،باب ما جاء فیمن قرأ حرفا من القرآن ماله من الأجر:2915 وقَالَ:هَذَا حَدِیثٌ حَسَنٌ صَحِیحٌ.
(2) . لم أعثر علیه عند ابن خزیمة فی المطبوع من صحیحه. والله أعلم
(3) . أخرجه الحاکم فی المستدرک على الصحیحین1/738،،:2029


الْحَدِیْثُ الرَّابِعُ عَشَرَ:[ یُقَالُ لِصَاحِبِ الْقُرْآنِ:مَنْزِلَتُکَ عِنْدَ آخِرِ آیَةٍ تَقْرَأُ بِهَا]
وَ{حَدَّثَنَا مَحْمُودُ بْنُ غَیْلَانَ حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ الْحَفَرِیُّ وَأَبُو نُعَیْمٍ عَنْ سُفْیَانَ عَنْ عَاصِمِ بْنِ أَبِی النَّجُودِ عَنْ زِرٍّ}عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو عَنِ النَّبِیِّ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: یُقَالُ لِصَاحِبِ الْقُرْآنِ: اقْرَأْ وَارْتَقِ وَرَتِّلْ کَمَا کُنْتَ تُرَتِّلُ فِی الدُّنْیَا فَإِنَّ مَنْزِلَتَکَ عِنْدَ آخِرِ آیَةٍ تَقْرَأُ بِهَا.
- رَوَاهُ التِّرْمَذِیّ،(1)
وأَبُو دَاوُد،(2)
وابْن مَاجَه،(3)
وابْن حِبَّانَ فِی صحیحه،(4)
وَقَالَ التِّرْمَذِیُّ:حَدِیْثٌ حَسَنٌ صَحِیْحٌ.
__________
(1) . أخرجه الترمذی،السنن،فضائل القرآن،باب ما جاء فیمن قرأ حرفا من القرآن ماله من الأجر:2914
(2) . أخرجه أبوداود،السنن،الصلاة،باب استحباب الترتیل فی القراءة:1464
(3) . لم أعثر علیه عند ابن ماجه والله أعلم.
(4) . أخرجه ابن حبان فی الصحیح،له3/43،،باب:766 قال شعیب الأرنؤوط : إسناده حسن


الْحَدِیْثُ الْخَامِسُ عَشَرَ:[لَا حَسَدَ إِلَّا عَلَى اثْنَتَیْنِ: رَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ الْقُرْآنَ فَقَامَ بِهِ]
وَ{حَدَّثَنِی حَرْمَلَةُ بْنُ یَحْیَى أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ أَخْبَرَنِی یُونُسُ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ قَالَ:أَخْبَرَنِی سَالِمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ عَنْ أَبِیهِ}عَبْدِ اللهِ بْنَ عُمَرَ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ یَقُولُ:لَا حَسَدَ إِلَّا عَلَى اثْنَتَیْنِ رَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ {هَذَا}الْکِتَابَ فَقَامَ بِهِ آنَاءَ اللَّیْلِ{ وَآنَاءَ النَّهَارِ}وَرَجُلٌ أَعْطَاهُ اللَّهُ مَالًا فَهُوَ یَتَصَدَّقُ بِهِ آنَاءَ اللَّیْلِ وَ{آنَاءَ}النَّهَارِ.
- رَوَاهُ الْبُخَارِیُّ(1)
وَمُسْلِمٌ.(2)
__________
(1) . أخرجه البخاری،الصحیح،فضائل القرآن،باب اغتباط صاحب القرآن:4637.
(2) . أخرجه مسلم،الصحیح،صلاة المسافرین وقصرها،باب فضل من یقوم بالقرآن و یعلمه:1350-1351 وهذا لفظه فی الروایة الثانیة ومابین القوسین من کلمات المتن والسند منه أضیف.


الْحَدِیْثُ السَّادِسُ عَشَرَ:[لَا حَسَدَ إِلَّا فِی.. رَجُلٍ عَلَّمَهُ اللَّهُ الْقُرْآنَ فَهُوَ یَتْلُوهُ]
وَ{ حَدَّثَنَا عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیْمَ حَدَّثَنَا رَوْحٌ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ سُلَیْمَانَ سَمِعْتُ ذَکْوَانَ} عَنْ أَبِی هُرَیْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: لَا حَسَدَ إِلَّا فِی اثْنَتَیْنِ:
رَجُلٌ عَلَّمَهُ اللَّهُ الْقُرْآنَ فَهُوَ یَتْلُوهُ آنَاءَ اللَّیْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ فَسَمِعَهُ جَارٌ لَهُ فَقَالَ لَیْتَنِی أُوتِیتُ مِثْلَ مَا أُوتِیَ فُلَانٌ فَعَمِلْتُ مِثْلَ مَا یَعْمَلُ.
وَرَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ مَالًا فَهُوَ یُهْلِکُهُ فِی الْحَقِّ(1) فَقَالَ رَجُلٌ لَیْتَنِی أُوتِیتُ مِثْلَ مَا أُوتِیَ فُلَانٌ فَعَمِلْتُ مِثْلَ مَا یَعْمَلُ.
- رَوَاهُ الْبُخَارِیّ.(2)
__________
(1) . فی الأصل: الحل
(2) . أخرجه البخاری،الصحیح،فضائل القرآن،باب اغتباط صاحب القرآن:5026


الْحَدِیْث السَّابِع عَشَرَ:[جَزَاءُ مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللهِ،وَأَمَّ بِهِ قَوْماً]
وَ{حَدَّثَنِی الْوَلِیْدُ بْنُ أَبَانَ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَمَّارٍ ثَنَا عَبْدُ الصَّمَدِ بْنُ عَبْدِ الْعَزِیْزِ ثَنَا عَمْرُو بْنُ أَبِیْ قَیْسٍ عَنْ بَشِیْرِ بْنِ عَاصِمٍ ، عَنْ أَبِی الْیَقَظَانِ عَنْ زَاذَانَ}عَنِ ابْنِ عمر <رض> قَالَ : قَالَ رَسُوْلُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ :
ثَلَاثَةٌ لَا یَهُوْلُهُمُ الْفَزَعُ الْأَکْبَرُ، وَلَا یَنَالُهُمُ الْحِسَابُ، هُمْ عَلَى کَثِیْبٍ مِّن مِّسْکٍ حَتَّى یَفْرُغَ مِنْ حِسَابِ الْخَلَائِقِ: رَجُلٌ قَرَأَ الْقُرْآنَ ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللهِ تَعَالَى، وَأَمَّ بِهِ قَوْماً، وَهُمْ رَاضُوْنَ.
وَدَاعٍ یَّدْعُوْ إِلَى الصَّلَاةِ ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ.
وَعَبْدٌ أَحْسَنَ بَیْنَهُ، وَبَیْنَ رَبِّهِ، وَ فِیْمَا بَیْنَهُ وَبَیْنَ مَوَالِیْهِ.
- رَوَاهُ الطَّبْرَانِیُّ فِی الْأَوْسَطِ،(1)
وَالصَّغِیْرِ بِإِسْنَادٍ لَا بَأْسَ بِهِ.(2)
وَ فِی الْکَبِیْرِ نَحْوُهُ، وَزَادَ فِیْ أَوَّلِهِ: قَالَ ابْنُ عُمَرَ: لَوْ لَمْ أَسْمَعْهُ مِنْ رَسُوْلِ اللهِ إِلَّا مَرَّةً، وَمَرَّةً، حَتَّى عَدَّ سَبْعَ مَرَّاتٍ لَا حَدَّثْتُ بِهِ.(3)
وَلَفْظُ الْکَبِیْرِ(4) عَلَى مَا فِی الْجَامِعِ الصَّغِیْرِ(5): ثَلَاثَةٌ عَلَى کُثْبَانِ الْمِسْکِ یَوْمَ الْقِیَامَةِ، لَا یَهُوْلُهُمُ الْفَزَعُ، وَلَا یَفْزَعُوْنَ حَتَّى یَفْرُغَ النَّاسُ: رَجُلٌ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ ، فَقَامَ بِهِ یَطْلُبُ وَجْهَ اللهِ، وَرَجُلٌ نَادَى فِیْ کُلِّ یَوْمٍ وَّلَیْلَةٍ خَمْسَ صَلَواَتٍ یَطْلُبُ وَجْهَ اللهِ وَمَا عِنْدَهُ، وَمَمْلُوْکٌ لَمْ یَمْنَعْهُ رِقُّ الدُّنْیَا عَنْ طَاعَةِ رَبِّهِ.
__________
(1) . أخرجه الطبرانی فی المعجم الأوسط9/113الحدیث :9280 وهذالفظه ومنه أضفت سنده مابین القوسین.
(2)أخرجه الطبرانی فی المعجم الصغیر، من اسمه الولید:1112 وقال: لم یروه عن بشیر بن عاصم إلا عمرو بن أبی قیس
(3)أخرجه الطبرانی فی المعجم الکبیر،باب العین، عبد الله بن عمربن الخطاب12/433 الحدیث:13584
(4) . أی المعجم الکبیر للطبرانی، و بائن من صنیع المؤلف فی العزو إلى الجامع الصغیر فی نقل حدیث معجم الطبرانی الکبیر أنه لم یطلع على المعجم الکبیر أوعلى الأقل لم یکن عنده وقت النقل، فنقل عنه بواسطة وأحال علیه فکان أمینا دقیقا فی النقل رحمه الله تعالى.
(5) . انظر: الجامع الصغیر وزیادته 1/ 633 الحدیث:6325( طب ) عن ابن عمر . قال الشیخ الألبانی : ( ضعیف ) انظر حدیث رقم : 2578 فی ضعیف الجامع


الْحَدِیْث الثَّامِن عَشَرَ:[أَمَّرالنَّبِیُّ أَحْدَث الْقَوْمِ سِنًّا مَعَهُ سُورَةُ الْبَقَرَةِ]
وَ{ حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَلِیٍّ الْحُلْوَانِیُّ حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْحَمِیدِ بْنُ جَعْفَرٍ عَنْ سَعِیدٍ الْمَقْبُرِیِّ عَنْ عَطَاءٍ مَوْلَى أَبِی أَحْمَدَ}عَنْ أَبِی هُرَیْرَةَ قَالَ: بَعَثَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ بَعْثًا وَهُمْ ذُو عَدَدٍ فَاسْتَقْرَأَهُمْ فَاسْتَقْرَأَ کُلَّ رَجُلٍ مِنْهُمْ مَا مَعَهُ مِنْ الْقُرْآنِ فَأَتَى عَلَى رَجُلٍ مِنْهُمْ مِنْ أَحْدَثِهِمْ سِنًّا فَقَالَ مَا مَعَکَ یَا فُلَانُ قَالَ مَعِی کَذَا وَکَذَا وَسُورَةُ الْبَقَرَةِ قَالَ أَمَعَکَ سُورَةُ الْبَقَرَةِ فَقَالَ نَعَمْ قَالَ فَاذْهَبْ فَأَنْتَ أَمِیرُهُمْ فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ أَشْرَافِهِمْ وَاللهِ یَا رَسُولَ اللهِ مَا مَنَعَنِی أَنْ أَتَعَلَّمَ سُورَةَ الْبَقَرَةِ إِلَّا خَشْیَةَ أَلَّا أَقُومَ بِهَا فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ تَعَلَّمُوا الْقُرْآنَ وَاقْرَءُوهُ فَإِنَّ مَثَلَ الْقُرْآنِ لِمَنْ تَعَلَّمَهُ فَقَرَأَهُ وَقَامَ بِهِ کَمَثَلِ جِرَابٍ مَحْشُوٍّ مِسْکًا یَفُوحُ رِیحُهُ فِی کُلِّ مَکَانٍ وَمَثَلُ مَنْ تَعَلَّمَهُ فَیَرْقُدُ وَهُوَ فِی جَوْفِهِ کَمَثَلِ جِرَابٍ وُکِئَ عَلَى مِسْکٍ.
- رَوَاهُ التِّرْمَذِیُّ، وَاللَّفْظُ لَهُ، وَقَالَ:حَدِیْثٌ حَسَنٌ،(1)
وَابْنُ مَاجَه مُخْتَصَراً (2)
وَابْنُ حِبَّانَ فِیْ صَحِیْحِهِ.(3)
__________
(1) . أخرجه الترمذی،السنن،فضائل القرآن،باب فضل سورة البقرة و آیة الکرسی:2876
(2) . أخرجه ابن ماجه،السنن،المقدمة،باب فضل من تعلم القرآن و علمه:217
(3) . أخرجه ابن حبان فی الصحیح،له5/499،کتاب الصلاة ،باب فرض متابعة الإمام:2126


الْحَدِیْث التَّاسِع عَشَرَ:[مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ فَقَدِ اسْتَدَرَجَ النُّبُوَّةَ غَیْرَ أَنَّهُ لاَ یُوحَى إِلَیْهِ]
وَ{أَخْبَرَنَا أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ الْبَغْدَادِیُّ ، حَدَّثَنَا یَحْیَى بْنُ عُثْمَانَ بْنِ صَالِحٍ السَّهْمِیُّ ، حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ الرَّبِیعِ بْنِ طَارِقٍ ، حَدَّثَنَا یَحْیَى بْنُ أَیُّوبَ ، حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ أَبِی یَزِیدَ ، عَنْ ثَعْلَبَةَ بْنِ یَزِیدَ}عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله علیه وسلم قَالَ : مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ فَقَدِ اسْتَدَرَجَ النُّبُوَّةَ بَیْنَ جَنْبَیْهِ غَیْرَ أَنَّهُ لاَ یُوحَى إِلَیْهِ ، لاَ یَنْبَغِی لِصَاحِبِ الْقُرْآنِ أَنْ یَجِدَّ مَعَ جِدٍّ ، وَلا یَجْهَلَ مَعَ جَهْلٍ وَفِی جَوْفِهِ کَلامُ اللهِ تَعَالَى
-رَوَاهُ الْحَاکِمُ وَقَال:{هَذَا حَدِیثٌ} صَحِیحُ الإِسْنَادِ {وَلَمْ یُخَرِّجَاهُ}.(1)
__________
(1) . أخرجه الحاکم فی المستدرک على الصحیحین1/738،، الحدیث: 2028


الْحَدِیْثُ الْعِشْرُوْنَ:[ الصِّیَامُ وَالْقُرْآنُ یَشْفَعَانِ لِلْعَبْدِ]
وَ{ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ سَعْدٍ الْحَافِظُ ، أَخْبَرَنِی مُوسَى بْنُ عَبْدِ الْمُؤْمِنِ ، حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ سَعِیدٍ الأَیْلِیُّ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ وَهْبٍ ، أَخْبَرَنِی حُیَیُّ بْنُ عَبْدِ اللهِ ، عَنْ أَبِی عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِیِّ } عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، أَنّ رَسُولَ اللهِ صلى الله علیه وسلم قَالَ : الصِّیَامُ وَالْقُرْآنُ یَشْفَعَانِ لِلْعَبْدِ ، یَقُولُ الصِّیَامُ : رَبِّ إِنِّی مَنَعْتُهُ الطَّعَامَ وَالشَّهَوَاتِ بِالنَّهَارِ فَشَفِّعْنِی فِیهِ ، وَیَقُولُ الْقُرْآنُ : مَنَعْتُهُ النَّوْمَ بِاللَّیْلِ فَیُشَفَّعَانِ.
رَوَاهُ أًحْمَدُ(1)
وَابْنُ أَبِی الدُّنْیَا فِیْ کِتَابِ الْجُوْعِ،(2)
وَالطَّبْرَانِیُّ فِی الْکَبِیْرِ،(3)
وَالْحَاکِمُ، وَاللَّفْظُ لَهُ، وَقَالَ: صَحِیْحٌ عَلَى شَرْطِ مُسْلِمٍ.(4)
__________
(1) . أخرجه أحمد،المسند2/176،مسند عبد الله بن عمروبن العاص رضی الله عنهما:6589 و قال شعیب الأرنؤوط:إسناده ضعیف.
(2) . قال المنذری: ورواه ابن أبی الدنیا فی کتاب الجوع وغیره بإسناد حسن. انظر: الترغیب والترهیب 2/50 الحدیث:1455
(3) . لم أجده فی المطبوع من المعجم الکبیر والله أعلم وقال الهیثمی فی مجمع الزوائد3/419 الحدیث:5081 : رواه أحمد والطبرانی فی الکبیر ورجال الطبرانی رجال الصحیح
(4) . أخرجه الحاکم فی المستدرک على الصحیحین1/740،،: 2036


الْحَدِیْث الْحَادِیْ والْعِشْرُوْنَ:[لاَ تَرْجِعُونَ إِلَى اللهِ بِأَفْضَلَ مِمَّا خَرَجَ مِنْهُ ]
وَ{أَخْبَرَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ زِیَادٍ الْعَدْلُ ، حَدَّثَنَا جَدِّی أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ ، حَدَّثَنَا سَلَمَةُ بْنُ شَبِیبٍ ، حَدَّثَنِی أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مَهْدِیٍّ ، عَنْ مُعَاوِیَةَ بْنِ صَالِحٍ ، عَنِ الْعَلاءِ بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ زَیْدِ بْنِ أَرْطَأَةَ ، عَنْ جُبَیْرِ بْنِ نُفَیْرٍ }عَنْ أَبِی ذَرٍّ الْغِفَارِیِّ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله علیه وسلم : إِنَّکُمْ لاَ تَرْجِعُونَ إِلَى اللهِ بِشَیْءٍ أَفْضَلَ مِمَّا خَرَجَ مِنْهُ -یَعْنِی الْقُرْآنَ- ظَهَرَ مِنْهُ.
- رَوَاهُ الْحَاکِمُ،وَصَحَّحَهُ(1)
وَرَوَاهُ أَبُوْدَاوُدَ فِیْ مَرَاسِیْلِهِ.(2)
__________
(1) . أخرجه الحاکم فی المستدرک على الصحیحین1/741،،: 2039
(2) أخرجه أبوداود،المراسیل، باب البدع:509 عن جبیر بن نفیر


الْحَدِیْث الثَّانِیْ والْعِشْرُوْنَ:[أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهِ وَخَاصَّتُهُ]
وَ{ أَخْبَرَنَا عُبَیْدُ اللهِ بْنُ سَعِیْدٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ قَالَ: حَدَّثَنِیْ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ بُدَیْلِ بْنِ مَیْسَرَةَ عَنْ أَبِیهِ}عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِکٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ لِله أَهْلِینَ مِنَ النَّاسِ. قَالُوا: وَمَنْ هُمْ یَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ: أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهِ وَخَاصَّتُهُ.
- رَوَاهُ النَّسَائِیّ،(1)
وابْن مَاجَه،(2)
والحاکم،(3)
وصَحَّحَه المنذَرّی.(4)
__________
(1) . أخرجه النسائی فی السنن الکبرى5/17،،باب: 8031 وهذا لفظه و جعلنا إسناده بین القوسین.
(2) . أخرجه ابن ماجه،السنن،المقدمة،باب فضل من تعلم القرآن و علمه:215
(3) . أخرجه الحاکم فی المستدرک على الصحیحین1/743،،:2046
(4) . انظر:الترغیب والترهیب 2/231 الحدیث:2209


الْحَدِیْث الثَّالِث والْعِشْرُوْنَ:[مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ لَمْ یُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ]
وَ{حَدَّثَنِیْ عَلِیُّ بْنُ عِیْسَى حَدَّثَنَا إِبْرَاهِیْمُ بْنُ أَبِیْ طَالِبٍ حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِیْ عُمَرَ حَدَّثَنَا سُفْیَانُ عَنْ عَاصِمٍ الْأَحْوَلِ عَنْ عِکْرَمَةَ}عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ <رض> قَالَ: مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ لَمْ{یُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِکَیْ لاَ یَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَیْئاً }(1) وَذَلِکَ قَوْلُهُ عَزَّوَجَلَّ:ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِیْنَ إِلَّا الَّذِیْنَ آمَنُوْا"(2) قَالَ: إِلَّا الَّذِیْنَ قَرَأُوا الْقُرْآنَ.
- رَوَاهُ الْحَاکِمُ،وَقَالَ: صَحِیْحُ الْإِسْنَادِ.(3)
__________
(1) . النحل : 70
(2) . التین:5
(3) . أخرجه الحاکم فی المستدرک على الصحیحین/،،:3952


الْحَدِیْثُ الرَّابِعُ والْعِشْرُوْنَ:[ أَشْرَافُ أُمَّتِیْ حَمَلَةُ الْقُرْآنِ]
وَ{أَخْبَرَنَا أَبُوْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِیُّ وَ أَبُو الْحَسَنِ مُحَمَّدُ بْنُ الْقَاسِمِ الْفَارِسِیُّ قَالَا : ثَنَا أَبُوْ بَکْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنُ قُرَیْشٍ ثَنَا الْحَسَنُ بْنُ سُفْیَانَ ثَنَا إِبْرَاهِیْمُ التُّرْجُمَانِیُّ ثَنَا سَعْدُ بْنُ سَعِیْدٍ الْجُرْجَانِیُّ ثَنَا نَهْشَلُ بْنُ عَبْدِ اللهِ عَنِ الضَّحَّاکِ}عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ <رض> قَالَ :
قَالَ رَسُوْلُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ : أَشْرَافُ أُمَّتِیْ حَمَلَةُ الْقُرْآنِ، وَأَصْحَابُ اللَّیْلِ.
- رَوَاهُ الْبَیْهَقِیُّ فِیْ شُعَبِ الْإِیْمَانِ،(1)
وَابْنُ أَبِی الدُّنْیَا.(2)
__________
(1) . أخرجه البیهقی فی شعب الإیمان2/556 الحدیث:2703
(2) . أخرجه ابن أبی الدنیا فی التهجد و قیام اللیل ص:107-108 الحدیث:4 وقال محققه: إسناده ضعیف جدا


الْحَدِیْث الْخَامِس والْعِشْرُوْنَ:[اقْرَءُوا الْقُرْآنَ وَلَا تَأْکُلُوا بِهِ]
وَ{ حَدَّثَنَا عَبْدُ الصَّمَدِ حَدَّثَنَا هَمَّامٌ حَدَّثَنَا یَحْیَى عَنْ زَیْدِ بْنِ سَلَّامٍ عَنْ جَدِّهِ عَنْ أَبِی رَاشِدٍ الْحُبْرَانِیِّ} عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ شِبْلٍ <رض> أَنَّ النَّبِیَّ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: اقْرَءُوا الْقُرْآنَ{ وَاعْمَلُوْا بِهِ}(1) وَلَا تَغْلُوا فِیهِ وَلَا تَجْفُوا عَنْهُ وَلَا تَأْکُلُوا بِهِ وَلَا تَسْتَکْثِرُوا بِهِ.
رَوَاهُ أًحْمَد،(2)
وأَبُو یَعْلَى،(3)
والطبرانی،(4)
والبیهقی.(5)
__________
(1) . ما بین القوسین زیادة وردت عند البیهقی فی المصدر الآتی.
(2) . أخرجه أحمد،المسند3/428،مسند عبد الرحمن بن شبل رضی الله عنه:15241
(3) . أخرجه أبویعلى فی مسنده3/88 الحدیث:1518 و قال حسین سلیم أسد : إسناده صحیح.
(4) . أخرجه الطبرانی فی المعجم الأوسط3/86الحدیث:2574
(5) . أخرجه البیهقی فی شعب الإیمان2/532،،باب:2624


الْحَدِیْث السَّادِس والْعِشْرُوْنَ:[ مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ فَلْیَسْأَلِ اللهَ بِهِ]
وَ{ حَدَّثَنَا مَحْمُودُ بْنُ غَیْلَانَ حَدَّثَنَا أَبُو أَحْمَدَ حَدَّثَنَا سُفْیَانُ عَنْ الْأَعْمَشِ عَنْ خَیْثَمَةَ عَنْ الْحَسَنِ}عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَیْنٍ أَنَّهُ مَرَّ عَلَى قَاصٍّ(1) یَقْرَأُ ثُمَّ سَأَلَ؛ فَاسْتَرْجَعَ ثُمَّ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ یَقُولُ: مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ فَلْیَسْأَلِ اللهَ بِهِ فَإِنَّهُ سَیَجِیءُ أَقْوَامٌ یَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ یَسْأَلُونَ بِهِ النَّاسَ.
- رَوَاهُ التِّرْمَذِیُّ وَقَالَ: حَدِیْثٌ حَسَنٌ.(2)
__________
(1) . فی الأصل: قارئ" والصواب ما أثبتنا فی المتن من مصدر المؤلف.
(2) . أخرجه الترمذی،السنن،فضائل القرآن،باب ما جاء فیمن قرأ حرفا من القرآن ماله من الأجر: 2917وقال: هَذَا حَدِیثٌ حَسَنٌ لَیْسَ إِسْنَادُهُ بِذَاکَ


الْحَدِیْثُ السَّابِعُ والْعِشْرُوْنَ:[لَیْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ یَتَغَنَّ بِالْقُرْآنِ]
وَ{حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ حَدَّثَنَا أَبُو عَاصِمٍ أَخْبَرَنَا ابْنُ جُرَیْجٍ أَخْبَرَنَا ابْنُ شِهَابٍ عَنْ أَبِی سَلَمَةَ}عَنْ أَبِی هُرَیْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ:
لَیْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ یَتَغَنَّ بِالْقُرْآنِ.
رَوَاهُ الْبُخَارِیّ،(1)
ورَوَاهُ أًحْمَد،(2)
وأَبُودَاوُدَ،(3)
وَابْنُ حِبَّانَ،(4)
وَالْحَاکِمُ عَنْ سَعْدٍ.(5)
قَالَ جَمْهُوْرُ الْعُلَمَاءِ: أَیْ لَمْ یُحْسِنْ صَوْتَهُ.
وَقَالَ بَعْضُهُمْ: لَمْ یَسْتَغْنِ بِهِ عَنْ غَیْرِهِ.
__________
(1) . أخرجه البخاری،الصحیح،التوحید،باب قوله تعالى: و أسروا قولکم أو اجهروا به إنه علیم:7527
(2) . أخرجه أحمد،المسند/،مسند أبی إسحاق سعد بن إبی وقاص رضی الله عنه:1479
(3) . أخرجه أبوداود،السنن،الصلاة،باب استحباب الترتیل فی القراءة:1469
(4) . أخرجه ابن حبان فی الصحیح،له1/326،،باب:120
(5) . أخرجه الحاکم فی المستدرک على الصحیحین1/758،،:2091-2092 و ص:759الحدیث:2093-2094 و ص:760 الحدیث:2095


الْحَدِیْثُ الثَّامِنُ وَالْعِشْرُوْنَ:[الْوَعِیْدُ لِمَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ یَتَأَکَّلُ بِهِ النَّاسَ]
وَ{أَخْبَرَنَا أَبُوْ عَبْدِ اللهِ الْحَافِظُ وَ أَبُو الْقَاسِمِ بْنُ حَبِیْبٍ الْمُفَسِّرُ مِنْ أَصْلِ کِتَابِهِ وَ مُحَمَّدُ بْنُ مُوْسَى بْنِ الْفَضْلِ قَالُوْا: أَنَا أَبُوْ عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ الصَّفَّارُ الْأَصْبَهَانِیُّ ثَنَا أَحْمَدُ بْنُ هَیْثَمَ بْنَ أَبِیْ نُعَیْمٍ الْفَضْلُ بْنُ دُکَیْنٍ ثَنَا عَلِیُّ بْنُ قَادِمٍ الْخُزَاعِیُّ عَنْ سُفْیَانَ الثَّوْرِیِّ عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ مِرْثَدٍ عَنْ سُلَیْمَانَ بْنِ بُرَیْدَةَ } عَنْ {أَبِیْهِ} بُرَیْدَةَ <رض> قَالَ : قَالَ رَسُوْلُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَ سَلَّمَ :مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ یَتَأَکَّلُ بِهِ النَّاسَ، جَاءَ یَوْمَ الْقِیَامَةِ وَوَجْهُهُ عَظْمٌ لَیْسَ عَلَیْهِ لَحْمٌ.
- رَوَاهُ الْبَیْهَقِیُّ.(1)
__________
(1) . أخرجه البیهقی فی شعب الإیمان2/532،، التاسع عشر من شعب الإیمان هوباب فی تعظیم القرآن،فصل فی ترک قراءة القرآن فی المساجد و الأسواق لیعطى و یستأکل به :2625


الْحَدِیْثُ التَّاسِعُ وَالْعِشْرُوْنَ:[قِرَاءَةُ الْقُرْآنِ فِی الصَّلَاةِ أَفْضَلُ مِنْهَأ فِیْ غَیْرِهَا]
{ أَخْبَرَنَا عَلِیُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عَبْدَانَ أَنَا أَحْمَدُ بْنُ عُبَیْدٍ الصَّفَّارُ ثَنَا ابْنُ أَبِی الدُّنْیَا ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سَلَّامٍ الْجُمَحِیُّ قَالَ : ثَنَا الْفَضْلُ بْنُ سُلَیْمَانَ النُّمَیْرِیُّ وَ ذَکَرَ رَجُلًا مِّنْ بَنِیْ مَخْزُوْمٍ مِنْ وَلَدِ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِیْ رَبِیْعَةَ - وَ أَحْسَنَ عَلَیْهِ الثَّنَاءَ- عَنْ أَبِیْهِ عَنْ جَدِّهِ}عَنْ عَائِشَةَ <رض>: أَنَّ النَّبِیَّ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَ سَلَّمَ قَالَ:
قِرَاءَةُ الْقُرْآنِ فِی الصَّلَاةِ أَفْضَلُ مِنْ قِرَاءَةِ الْقُرْآنِ فِیْ غَیْرِ الصَّلَاةِ وَ قِرَاءَةُ الْقُرْآنِ فِیْ غَیْرِ الصَّلَاةِ أَفْضَلُ مِنَ التَّکْبِیْرِ وَ التَّسْبِیْحِ وَ التَّسْبِیْحُ أَفْضَلُ مِنَ الصَّدَقَةِ وَ الصَّدَقَةُ أَفْضَلُ مِنَ الصَّوْمِ وَ الصَّوْمُ جُنَّةٌ مِّنَ النَّارِ.
رَوَاهُ الدَّار قُطْنِیُّ فِی الْأَفْرَادِ(1)
وَالْبَیْهَقِیُّ فِیْ شُعَبِ الْإِیْمَانِ.(2)
__________
(1) . لم أعثر على هذا الکتاب.
(2) . أخرجه البیهقی فی شعب الإیمان2/413،التاسع عشر من شعب الإیمان هو باب فی تعظیم القرآن،فصل فی استحباب القراءة فی الصلاة:2243


الْحَدِیْثُ الثَّلَاثُوْنَ:[ مُضَاعَفَة فَضْلِ قِرَاءَةِ الْقُرْآنِ فِیْ الْمُصْحَفِ]
وَ{ حَدَّثَنَا إِبْرَاهِیْمُ بْنُ دَحِیْمٍ الدِّمَشْقِیُّ ثَنَا أَبِیْ ( ح )
وَحَدَّثَنَا عَبْدَانُ بْنُ أَحْمَدَ ثَنَا دَحِیْمٌ الدِّمَشْقِیُّ ثَنَا مَرْوَانُ بْنُ مُعَاوِیَةَ ثَنَا أَبُوْ سَعِیْدِ بْنُ عَوْنٍ الْمَکِّیُّ} عَنْ {عُثْمَانَ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَوْسٍ الثَّقْفِیُّ عَنْ جَدِّهِ} أَوْسِ بْنِ أََبِیْ أَوْسٍ الثَّقَفِیِّ مَرْفُوْعًا{قَالَ : قَالَ رَسُوْلُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ}: قِرَاءَةُ الرَّجُلِ الْقُرْآنَ فِیْ غَیْرِ الْمُصْحَفِ أَلْفُ دَرَجَةٍ، وَقِرَاءَتُهُ فِی الْمُصْحَفِ تُضَاعَفُ عَلَى ذَلِکَ إِلَى أَلْفَیْ دَرَجَةٍ.
- رَوَاهُ الطَّبَرَانِیُّ،(1)
وَالْبَیْهَقِیُّ.(2)
__________
(1) . أخرجه الطبرانی فی المعجم الکبیر1/221 الحدیث:601
(2) . أخرجه البیهقی فی شعب الإیمان2/407،،باب: 2218


الْحَدِیْث الْحَادِیْ والثَّلَاثُوْنَ:[فِیْ کَمْ یَخْتِمُ الْقُرْآنَ؟]
وَ{ حَدَّثَنَا مُسْلِمُ بْنُ إِبْرَاهِیمَ وَمُوسَى بْنُ إِسْمَعِیلَ قَالَا: أَخْبَرَنَا أَبَانُ عَنْ یَحْیَى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِی سَلَمَةَ} عَنْ {عَبْدِ اللهِ}بْنِ عَمْرٍو <رض> مَرْفُوْعاً: اقْرَإِ الْقُرْآنَ فِیْ کُلِّ شَهْرٍ، اقْرَأْهُ فِیْ عِشْرِیْنَ لَیْلَةً، اقْرَأْهُ فِیْ عَشْرٍ، اقْرَأْهُ فِیْ سَبْعٍ، وَلَا تَزِدْ عَلَى ذَلِکَ.
- رَوَاهُ الشَّیْخَانِ(1)
وَأَبُوْدَاوُدَ.(2)
__________
(1) . أخرجه البخاری،الصحیح،،باب فی کم یقرأ القرآن:5052-5054 ،ومسلم،الصحیح،الصیام،باب النهی عن صیام الدهر لمن تضرر به :1159
(2) . أخرجه أبوداود،السنن،الصلاة،باب فی کم یقرأ القرآن:1388 وما بین القوسین إسناد أبی داود،إذ لفظ المؤلف أقرب إلى ما ساقه أبوداود.


الْحَدِیْثُ الثَّانِیْ وَالثَّلَاثُوْنَ:[اقْرَإِ الْقُرْآنَ مَا نَهَاکَ]
وَ{حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ الْوَهَّابِ بْنِ نَجْدَةَ الْحُوْطِیُّ ثَنَا أَبِیْ ثَنَا إِسْمَاعِیْلُ بْنُ عَیَّاشٌ عَنْ عَبْدِ الْعَزِیْزِ بْنِ عُبَیْدِ اللهِ عَنْ شَهْرِ بْنِ حَوْشَبَ قَالَ: سَمْعْتُ} عَنِ ابْنِ عَمْرٍو <رض> قَالَ : قَالَ : رَسُوْل اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ : اقْرَإِ الْقُرْآنَ مَا نَهَاکَ، فَإِذَا لَمْ یَنْهَکَ فَلَسْتَ تَقْرَأُهُ.
- رَوَاهُ الدَّیْلَمِیُّ فِیْ مُسْنَدِ الْفِرْدَوْسِ.(1)
__________
(1) . أخرجه الدیلمی فی الفردوس بمأثور الخطاب1/433 الحدیث:1765عن أبی سعید، بدون سند وقد أخرجه الطبرانی فی مسند الشامیین 2/282الحدیث:1345 وعنده زیادة: رُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ غَیْرُ فَقِیْهٍ وَمَنْ لَمْ یَنْفَعْهُ فِقْهُهُ [وَ]عِلْمُهُ ضَرَّهُ جَهْلُهُ".
وقد جعلنا إسناده بین القوسین. قال المناوی فی فیض القدیر شرح الجامع الصغیر2/61 الحدیث:1333 : ظاهره أنه لم یره لأقدم من الدیلمی ولا أحق بالعزو إلیه منه وهو عجب فقد خرجه أبو نعیم والطبرانی وعنهما أورده الدیلمی مصرحا فإهماله لذینک واقتصاره على ذا غیر سدید. ثم إن فیه إسماعیل بن عیاش . قال الذهبی فی" الضعفاء" لیس بقوی عن عبد العزیز بن عبد الله . قال الذهبی: روى عنه ابن عیاش فقط وقد قال الدارقطنی: متروک عن شهر بن حوشب. قال ابن عدی: لا یحتج به.


الْحَدِیْثُ الثَّالِثُ وَالثَّلَاثُوْنَ:[اقْرَؤُوا الْقُرْآنَ بِالْحُزْنِ فَإِنَّهُ نَزَلَ بِالْحُزْنِ]
وَ{ حَدَّثَنَا إِبْرَاهِیْمُ قَالَ:حَدَّثَنَا إِسْمَاعِیْلُ بْنُ سَیْفٍ قَالَ: حَدَّثَنَا عُوَیْنُ بْنُ عَمْرٍو الْقَیْسِیُّ أَخُوْ رِیَاحِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ: حَدَّثَنَا سَعِیْدُ الْجَرِیْرِیُّ} عَنْ {عَبْدِ اللهِ بْنِ} بُرَیْدَةَ {عَنْ أَبِیْهِ} قَالَ: قَالَ لِیْ رَسُوْلُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ: اقْرَؤُوا الْقُرْآنَ بِالْحُزْنِ فَإِنَّهُ نَزَلَ بِالْحُزْنِ.
- رَوَاهُ أَبُو یَعْلَى(1)
والطبرانی فِی الأوسط(2)
وأَبُوْ نُعَیْمٍ فِی الْحِلْیَةِ.(3)
__________
(1) .أخرجه أبویعلى فی مسنده2/49 الحدیث:689 عن سعد بن أبی وقاص بلفظ: إن هذا القرآن نزل بحزن فإذا قرأتموه فابکوا الخ قال محققه حسین سلیم أسد : إسناده ضعیف.
(2) . أخرجه الطبرانی فی المعجم الأوسط3/193الحدیث:2902 و جعلناه إسناده بین القوسین.وقال الهیثمی فی مجمع الزوائد7/351 الحدیث:11694 : رواه الطبرانی فی الأوسط وفیه إسماعیل بن سیف وهو ضعیف.
(3) . أخرجه أبو نعیم فی حلیة الأولیاء 6/196


الْحَدِیْثُ الرَّابِعُ وَالثَّلَاثُوْنَ:[اقْرَءُوا الْقُرْآنَ مَا ائْتَلَفَتْ قُلُوبُکُمْ]
وَ{حَدَّثَنَا أَبُو النُّعْمَانِ حَدَّثَنَا حَمَّادٌ عَنْ أَبِی عِمْرَانَ الْجَوْنِیِّ} عَنْ جُنْدَبِ {بْنِ عَبْدِ اللهِ} عَنْ النَّبِیِّ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: اقْرَءُوا الْقُرْآنَ مَا ائْتَلَفَتْ قُلُوبُکُمْ فَإِذَا اخْتَلَفْتُمْ فِیْهِ فَقُومُوا عَنْهُ.
رَوَاهُ أًحْمَد،(1)
والشیخان،(2)
والنَّسَائِیّ.(3)
__________
(1) . أخرجه أحمد،المسند/،مسند جندب بن عبد الله البجلی رضی الله عنه:18337
(2) . أخرجه البخاری،الصحیح،فضائل القرآن،باب اقرأوا القرآن ماائتلفت علیه قلوبکم:5060 وهذا لفظه،وجعلنا إسناده بین القوسین ومسلم،الصحیح،العلم،باب النهی عن اتباع متشابه القرآن والتحذیر من متبعیه:2667
(3) . أخرجه النسائی فی السنن الکبرى5/33 الحدیث:8096


الْحَدِیْث الْخَامِس والثَّلَاثُوْنَ:[إِنَّ اللهَ تَعَالَى لَا یُعَذِّبُ قَلْباً وَعَى الْقُرْآنَ]
وَ{أَخْبَرَنَا أَبُو الْحَارِثِ نَشْبَهُ بْنُ حَنْدَجِ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ یَزِیْدَ بْنِ خَالِدِ بْنِ صَالِحِ بْنِ صَبِیْحٍ الْمُرِّیْ بِقَصْرِ بْنِ أَبِیْ عُمَرَ قَالَ: وَجَدْتُ فَیْ کِتَابِ جَدِّیْ الْحُسَیْنِ بْنِ عَبْدِ اللهِ الْمُرِّیْ ثَنَا مُحّمَّدُ بْنُ سَعْدِ بْنِ الْفَضْلِ الْقُرَشِیُّ ثَنَا مَسْلَمَةُ بْنُ عَلِیٍّ ثَنَا حُرَیْزِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ سُلَیْمِ بْنِ عَامِرٍ}عَنْ أَبِیْ أُمَامَةَ <رض>، عَنِ النَّبِیِّ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ : اقْرَأُوا الْقُرْآنَ ، فَإِنَّ اللهَ تَعَالَى لَا یُعَذِّبُ قَلْباً وَعَى الْقُرْآنَ.
رَوَاهُ تَمَّامٌ.(1)
__________
(1) . أخرجه تمام فی الفوائد له2 /261:1690 لتمام بن محمد الرازی أبو القاسم (330-414هـ) مکتبة الرشد،الریاض، 1412هـ الطبعة الأولى الأجزاء: 2، تحقیق: حمدی عبد المجید السلفی


الْحَدِیْثُ السَّادِسُ وَالثَّلَاثُوْنَ:[الْقُرْآنُ غِنًى لَا فَقْرَ بَعْدَهُ]
وَ{حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبَّادٍ الْمَکِّیُّ وَحَاتِمُ بْنُ إِسْمَاعِیْلَ حَدَّثَنَا شَرِیْکٌ عَنِ الْأَعْمَشِ عَنْ یَزِیْدَ بْنِ أَبَانَ عَنِ الْحَسَنِ}عَنْ أَنَسٍ <رض> أَنَّ رَسُوْلَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:{إِنَّ} الْقُرْآنَ غِنًى لَا فَقْرَ بَعْدَهُ، وَلَا غِنَى دُوْنَهُ.
رَوَاهُ أَبُوْیَعْلَى .(1)
__________
(1) . أخرجه أبویعلى فی مسنده 5/159الحدیث:2773 بإسناد جعلناه بین القوسین قال محققه حسین سلیم أسد : إسناده ضعیف.


الْحَدِیْثُ السَّابِعُ وَالْثَّلَاثُوْنَ:[ بِکُلِّ حَرْفٍ زَوْجَةٌ مِّنَ الْحُوْرِ الْعِیْنِ]
وَ{حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُبَیْدِ بْنِ آدَمَ بْنِ أَبِیْ إِیَاسٍ الْعَسْقَلَانِیُّ حَدَّثَنِیْ أَبِیْ عَنْ جَدِّیْ آدَمَ بْنِ أَبِیْ إِیَاسٍ ثَنَا حَفْصُ بْنُ مَیْسَرَةَ عَنْ زَیْدِ بْنِ أَسْلَمَ ، عَنْ أَبِیْهِ} عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ قَالَ: قَالَ رَسُوْلُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ:
الْقُرْآنُ أَلْفُ أَلْفِ حَرْفٍ وَسَبْعَةٌ وَّعِشْرُوْنَ أَلْفَ حَرْفٍ فَمَنْ قَرَأَهُ صَابِرًا مُحْتَسِبًا کَانَ لَهُ بِکُلِّ حَرْفٍ زَوْجَةٌ مِّنَ الْحُوْرِ الْعِیْنِ.
رَوَاهُ الطَّبْرَانِیُّ فِی الْأَوْسَطِ.(1)
__________
(1) . أخرجه الطبرانی فی المعجم الأوسط6/361الحدیث: 6616 وقال: لَایروى هذا الحدیث عن عمر رضی الله عنه إلا بهذا الإسناد تفرد به حفص بن میسرة وقال الهیثمی فی مجمع الزوائد 7/339 الحدیث:11653:رواه الطبرانی فی الأوسط عن شیخه محمد بن عبید بن آدم بن أبی إیاس ذکره الذهبی فی المیزان لهذا الحدیث، ولم أجد لغیره فی ذلک کلاما وبقیة رجاله ثقات.


الْحَدِیْثُ الثَّامِنُ وَالثَّلَاثُوْنَ:[الْقُرْآنُ هُوَ النُّوْرُوَالذِّکْرُوَالصِّرَاطُ الْمُسْتَقِیْمُ]
وَ{أَخْبَرَنَا أَبُوْ عَبْدِ اللهِ الْحَافِظُ ثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوْبَ ثَنَا إِبْرَاهِیْمُ بْنُ مَرْزُوْقٍ ثَنَا وَهْبُ بْنُ جَرِیْرٍ ثَنَا أَبِیْ قَالَ: سَمِعْتُ قَیْسَ بْنَ سَعْدٍ یُحَدِّثُ}عَنْ رَجُلٍ، عَنِ النَّبِیِّ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ{ فِیْ حَدِیْثٍ ذَکَرَهُ} قَالَ : الْقُرْآنُ هُوَ النُّوْرُ الْمُبِیْنُ،وَالذِّکْرُ الْحَکِیْمُ،وَالصِّرَاطُ الْمُسْتَقِیْمُ.
- رَوَاهُ الْبَیْهَقِیُّ.(1)
__________
(1) . أخرجه البیهقی فی شعب الإیمان2/326،التاسع عشر من شعب الإیمان باب فی تعظیم القرآن،فصل فی تعالیم القرآن :1937


الْحَدِیْثُ التَّاسِعُ وَالثَّلَاثُوْنَ:[الْقُرْآنُ هُوَ الدَّوَاءُ]
وَ{حَدَّثَ أَبُو الْحَسَنِ مُحَمَّدُ بْنُ الْمُفْلِسِ ثَنَا الْحَسَنُ بْنُ رَشِیْقٍ ثَنَا أَبُوْ عَبْدِ اللهِ الْحَسَنُ بْنُ عَلِیٍّ الْحُسَیْنِیُّ ثَنَا أَحْمَدُ بْنُ یَحْیَى الْأَوْدِیُّ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُتْبَةَ قَالَ: حَدَّثَنِیْ عَلِیُّ بْنُ ثَابِتٍ الدَّهَّانُ عَنْ سُعَادٍ عَنْ أَبِیْ إِسْحَاقَ عَنِ الْحَارِثِ}عَنْ عَلِیٍّ علیه السلام قَالَ:قَالَ رَسُوْلُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ:الْقُرْآنُ هُوَ الدَّوَاءُ.
- رَوَاهُ القُضَاعِیُّ.(1)
__________
(1) . أخرجه الشهاب القضاعی فی مسند الشهاب 1/51،القرآن هو الدواء17 الحدیث:28


الْحَدِیْثُ الْأَرْبَعُوْنَ:[أَهْلُ الْقُرْآنِ عُرَفَاءُ أَهْلِ الْجَنَّةِ]
وَ{أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ حَمْزَةَ بْنِ أَبِیْ جَمِیْلٍ الْقُرَشِیُّ بِدِمَشْقَ أَنَّ عَلِیَّ بْنَ الْمُسْلِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ أَخْبَرَهُمْ أَخْبَرَنَا الْحُسَیْنُ بْنُ مُحمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ طُلَّابٍ الْخَطِیْبُ أَخْبَرَنَا أَبُو الْحُسَیْنِ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ جَمِیْعٍ ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مَنْصُوْرٍ - هُوَ: أَبُوْ بَکْرٍ الْوَاسِطِیُّ- ثَنَا أَبُوْ أُمَیَّةَ مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِیْمَ ثَنَا یَزِیْدُ بْنُ هَارُوْنَ أَخْبَرَنَا حُمَیْدٌ الطَّوِیْلُ}عَنْ أَنَسِ{بْنِ مَالِکٍ}<رض> أَنَّ رَسُوْلَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَیْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :
أَهْلُ الْقُرْآنِ عُرَفَاءُ أَهْلِ الْجَنَّةِ.
- رَوَاهُ الضِّیَاءُ.(1)
قَالَ الْمُصَنِّفُ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى:تَمَّ أَحَادِیْثُ الْأَرْبَعِیْنَ، وَاللهُ حَسْبِیْ،وَنِعْمَ الْمُعِیْنُ.
__________
(1) . أخرجه الضیاء المقدسی فی الأحادیث المختارة 6/99-100 الحدیث: 2084 وفیه: القراء" بدل " أهل القرآن"وقال المحقق: إسناده صحیح . لأبی عبد الله محمد بن عبد الواحد بن أحمد الحنبلی المقدسی (567-643هـ) مکتبة النهضة الحدیثة، مکة المکرمة، 1410هـ الطبعة الأولى، عدد الأجزاء: 10، تحقیق: عبد الملک بن عبد الله بن دهیش


کَشْفُ الْأَحَادِیْثِ وَ مُحْتَوَیَاتِهَا
الْحَدِیْثُ الْأَوَّلُ:خَیْرُ کُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ
الْحَدِیْث الثَّانِیْ: مَنْ قَرَأَ حَرْفًا فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا
الْحَدِیْثُ الثَّالِثُ:إِنَّ اللهَ یَرْفَعُ بِهَذَا الْکِتَابِ أَقْوَامًا وَیَضَعُ بِهِ آخَرِیْنَ
الْحَدِیْثُ الرَّابِعُ:مَنْ شَغَلَهُ الْقُرْآنُ.. أَعْطَیْتُهُ أَفْضَلَ مَا أُعْطِی السَّائِلِیْنَ
الْحَدِیْثُ الْخَامِسُ:مَثَلُ الْمُؤْمِنِ وَالْمُنَافِقِ الَّذِیْ یَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَ الَّذِیْ لَا یَقْرَأُ
الْحَدِیْثُ السَّادِسُ: مَثَلُ الْمُؤْمِنِ وَالْفَاجِرِ وَالْجَلِیْسِ الصَّالِحِ وَجَلِیْسِ السُّوْءِ
الْحَدِیْثُ السَّابِعُ:الْمَاهِرُ بِالْقُرْآنِ وَالَّذِیْ یَتَتَعْتَعُ فِیْهِ
الْحَدِیْثُ الثَّامِنُ:تَقْوَى اللهِ رَأْسُ الْأَمْر کُلِّهِ وَتِلَاوَةُ الْقُرْآنِ نُوْرٌ
الْحَدِیْثُ التَّاسِعُ:الْقُرْآنُ شَافِعٌ مُشَفَّعٌ، وَمَاحِلٌ مُّصَدَّقٌ
الْحَدِیْثُ الْعَاشِرُ:شَفَاعَةُالْقُرْآنِ وَمُحَاجَّةُ الْبَقَرَةَ وَآلِ عِمْرَانَ عَنْ أَصْحَابِهَا
الْحَدِیْثُ الْحَادِیْ عَشَرَ:مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ وَعَمِلَ بِهِ أُلْبِسَ وَالِدَاهُ تَاجًا یَوْمَ الْقِیَامَةِ
الْحَدِیْثُ الثَّانِیْ عَشَرَ:یُکْسَى الْوَالِدَیْنِ حُلَّتَانِ بِأَخْذِ وَلَدِهِمَا الْقُرْآنَ
الْحَدِیْث الثَّالِثُ عَشَرَ:یَجِیْءُ الْقُرْآنُ یَوْمَ الْقِیَامَةِ فَیَقُولُ: یَا رَبِّ ارْضَ عَنْهُ
الْحَدِیْثُ الرَّابِعُ عَشَرَ:یُقَالُ لِصَاحِبِ الْقُرْآنِ:مَنْزِلَتُکَ عِنْدَ آخِرِ آیَةٍ تَقْرَأُ بِهَا
الْحَدِیْثُ الْخَامِسُ عَشَرَ:لَا حَسَدَ إِلَّا عَلَى اثْنَتَیْنِ: رَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ الْقُرْآنَ فَقَامَ بِهِ
الْحَدِیْثُ السَّادِسُ عَشَرَ:لَا حَسَدَ إِلَّا فِی.. رَجُلٍ عَلَّمَهُ اللَّهُ الْقُرْآنَ فَهُوَ یَتْلُوهُ
الْحَدِیْث السَّابِع عَشَرَ:جَزَاءُ مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللهِ،وَأَمَّ بِهِ قَوْماً
الْحَدِیْث الثَّامِن عَشَرَ:أَمَّرالنَّبِیُّ أَحْدَث الْقَوْمِ سِنًّا مَعَهُ سُورَةُ الْبَقَرَةِ
الْحَدِیْث التَّاسِع عَشَرَ:مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ فَقَدِ اسْتَدَرَجَ النُّبُوَّةَ غَیْرَ أَنَّهُ لاَ یُوحَى إِلَیْهِ
الْحَدِیْثُ الْعِشْرُوْنَ: الصِّیَامُ وَالْقُرْآنُ یَشْفَعَانِ لِلْعَبْدِ


الْحَدِیْث الْحَادِیْ والْعِشْرُوْنَ:لاَ تَرْجِعُونَ إِلَى اللهِ بِأَفْضَلَ مِمَّا خَرَجَ مِنْهُ
الْحَدِیْث الثَّانِیْ والْعِشْرُوْنَ:أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهِ وَخَاصَّتُهُ
الْحَدِیْث الثَّالِث والْعِشْرُوْنَ:مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ لَمْ یُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ
الْحَدِیْثُ الرَّابِعُ والْعِشْرُوْنَ: أَشْرَافُ أُمَّتِیْ حَمَلَةُ الْقُرْآنِ
الْحَدِیْث الْخَامِس والْعِشْرُوْنَ:اقْرَءُوا الْقُرْآنَ وَلَا تَأْکُلُوا بِهِ
الْحَدِیْث السَّادِس والْعِشْرُوْنَ: مَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ فَلْیَسْأَلِ اللهَ بِهِ
الْحَدِیْثُ السَّابِعُ والْعِشْرُوْنَ:لَیْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ یَتَغَنَّ بِالْقُرْآنِ
الْحَدِیْثُ الثَّامِنُ وَالْعِشْرُوْنَ:الْوَعِیْدُ لِمَنْ قَرَأَ الْقُرْآنَ یَتَأَکَّلُ بِهِ النَّاسَ
الْحَدِیْثُ التَّاسِعُ وَالْعِشْرُوْنَ:قِرَاءَةُ الْقُرْآنِ فِی الصَّلَاةِ أَفْضَلُ مِنْهَأ فِیْ غَیْرِهَا
الْحَدِیْثُ الثَّلَاثُوْنَ:مُضَاعَفَة فَضْلِ قِرَاءَةِ الْقُرْآنِ فِیْ الْمُصْحَفِ
الْحَدِیْث الْحَادِیْ والثَّلَاثُوْنَ:فِیْ کَمْ یَخْتِمُ الْقُرْآنَ؟
الْحَدِیْثُ الثَّانِیْ وَالثَّلَاثُوْنَ:اقْرَإِ الْقُرْآنَ مَا نَهَاکَ
الْحَدِیْثُ الثَّالِثُ وَالثَّلَاثُوْنَ:اقْرَؤُوا الْقُرْآنَ بِالْحُزْنِ فَإِنَّهُ نَزَلَ بِالْحُزْنِ
الْحَدِیْثُ الرَّابِعُ وَالثَّلَاثُوْنَ:اقْرَءُوا الْقُرْآنَ مَا ائْتَلَفَتْ قُلُوبُکُمْ
الْحَدِیْث الْخَامِس والثَّلَاثُوْنَ:إِنَّ اللهَ تَعَالَى لَا یُعَذِّبُ قَلْباً وَعَى الْقُرْآنَ
الْحَدِیْثُ السَّادِسُ وَالثَّلَاثُوْنَ:الْقُرْآنُ غِنًى لَا فَقْرَ بَعْدَهُ
الْحَدِیْثُ السَّابِعُ وَالْعِشْرُوْنَ:بِکُلِّ حَرْفٍ زَوْجَةٌ مِّنَ الْحُوْرِ الْعِیْنِ
الْحَدِیْثُ الثَّامِنُ وَالثَّلَاثُوْنَ:الْقُرْآنُ هُوَ النُّوْرُوَالذِّکْرُوَالصِّرَاطُ الْمُسْتَقِیْمُ


الْحَدِیْثُ التَّاسِعُ وَالثَّلَاثُوْنَ:الْقُرْآنُ هُوَ الدَّوَاءُ
الْحَدِیْثُ الْأَرْبَعُوْنَ:أَهْلُ الْقُرْآنِ عُرَفَاءُ أَهْلِ الْجَنَّةِ

نظرات  (۱)

عجل لویک الفرج