أربعینات

چهل حدیث های کوتاه در موضوع های متفاوت

أربعینات

چهل حدیث های کوتاه در موضوع های متفاوت

أربعینات

خورشید، محمد است و صادق ماه است
خورشید همیشه با قمر، همراه است
یعنی که ولادت امام صادق
در روز ولادت رسول الله است
خجسته میلاد رئیس دین و رئیس مذهب مبارک باد
*بسم الله الرَّحمن الرَّحیم*
امام صادق علیه السلام:
مَنْ حَفِظَ مِنْ أَحَادِیثِنا أَرْبَعِینَ حَدِیثاً بَعَثَهُ اللَّهُ یَوْمَ الْقِیَامَةِ عَالِماً فَقِیها. الکافی‏ ج۱: ص۴۸.
سعی ما بر فراهم نمودن چهل حدیث های موضوعی است که آسان وسریع در دسترس اندیشوران محقق، مبلغین، سخنوران و ارباب منبر (حفظهم الله) باشد.
عزیزان، ما را از نظرات سودمندتان محروم نفرمایید. قبلا از الطاف شما متشکریم.
***
ایمیل: chelhadith.ir@gmail.com
جستجو درپایگاه شمارابه هدف نزدیک میکند

امام صادق علیه السلام فرمودند: هر کس چهل حدیث از احادیث ما را حفظ کند خداوند او را روز قیامت عالم و فقیه مبعوث می فرماید

http://bayanbox.ir/view/7666600223333653754/chelhadith.ir000221112.jpg

الأربعون الودعانیة

(أربعون حدیثا من أربعین خطبة لرسول اللّه صلى الله علیه و آله )

ابو نصر محمد بن على موصلى، ابن ودعان (494 ق)

تحقیق: سیّد محمّد جواد حسینى جلالى

التمهید

ابن وَدْعان

هو محمد بن علی بن عبید اللّه بن أحمد بن صالح بن سلیمان بن وَدْعان الموصلی، أبو نصر قاضی الموصل. ولد فی لیلة النصف من شعبان من سنة 401 ق، وتوفی سنة 494 ق عقیب رجوعه من بغداد. ۱

قول المؤرّخین فیه

ذکره ابن حجر فی لسان المیزان قائلاً:
محمد بن علی بن ودعان القاضی أبو نصر الموصلی، صاحب تلک الأربعین الودعانیة الموضوعة، ذمّه أبو طاهر السلفی وأدرکه وسمع منه وقال: هالک متهم بالکذب. قلت: مات سنة أربع وتسعین وأربعمئة فی المحرّم بالموصل عقیب رجوعه من بغداد، عن اثنتین وتسعین سنة. روى عن عمّه أبی الفتح أحمد بن عبید اللّه بن أحمد بن صالح بن


1.انظر: میزان الاعتدال، ج ۳، ص ۶۵۷ ؛ لسان المیزان، ج ۵، ص ۳۰۵ ؛ الأعلام للزرکلی، ج ۶، ص ۲۷۷ ؛ کشف الظنون، ج ۱، ص ۶۰.


الأربعون الودعانیة - صفحه 186

سلیمان ابن ودعان ومحمد بن علی بن بحشل والحسین بن محمد الصیرفی. ۱
وقال السمعانی فی الأنساب:
الودعانی ـ بفتح الواو وسکون الدال وفتح العین المهملتین وفی آخرها النون ـ هذه النسبة إلى ودعان، وهو اسم لجد المنتسب إلیه، وهو الحاکم أبو نصر محمد بن علی بن عبید اللّه بن أحمد بن صالح بن سلیمان بن ودعان الموصلی الودعانی، من أهل الموصل، ولّی بها الحکومة مدة، وکان فاضلاً، وروایاته عن الثقات مستقیمة، سمع عمَّه أبا الفتح أحمد بن عبید اللّه بن أحمد بن صالح الودعانی، والحسین بن محمد بن جعفر الصیرفی وغیرهما . روى لی عنه أبو الفضل یحیى بن عطاف الموصلی بمکة، وأبو عبد اللّه الحسین بن نصر بن خمیس الجهنی بالموصل، وأبو المعمر المبارک بن أحمد بن عبد العزیز الأنصاری ببغداد، وأبو عبد اللّه محمد بن الفضل الفراوی، وأبو بکر محمد بن محمود الجوهری بنیسابور وغیرهم . وکانت ولادته سنة إحدى أو اثنتین وأربعمئة بالموصل، وتوفّی فی شهر ربیع الأوّل سنة 494. ۲
قال عمر کحالة فی معجم المؤلفین:
محمد بن ودعان ( 401 ـ 494 ق ) محمد بن علی بن عبید اللّه بن أحمد بن صالح بن سلیمان الموصلی، أبو نصر، ابن ودعان، من القضاة والحکام . ولد وحکم وتوفی بالموصل . من آثاره: الأربعون الودعانیة، وعوال فی الحدیث. ۳


1.لسان المیزان لابن حجر، ج ۵، ص ۳۰۵ ـ ۳۰۶.

2.الأنساب للسمعانی، ج ۵، ص ۵۸۰ .

3.الأعلام لخیرالدین الزرکلی، ج ۱۱، ص ۲۶ .


الأربعون الودعانیة - صفحه 187

قال الذهبی فی سیر أعلام النبلاء:
ابن ودعان الشیخ الجلیل، قاضی الموصل، أبو نصر محمد بن علی بن عبید اللّه بن أحمد بن صالح بن سلیمان بن ودعان، الموصلی . تردد إلى بغداد، وحدث بها فی آخر أیامه . قال: ولدت لیلة النصف من شعبان سنة اثنتین وأربعمئة، وذکر أنه من ربیعة الفرس ۱، وأوّل سماعه سنة ثمان وأربعمئة . روى عن عمه أبی الفتح أحمد بن عبید اللّه، ومحمد بن علی بن محمد بن بحشل، والحسین بن محمد بن جعفر الصیرفی وغیرهم. حدّث عنه: إسماعیل بن محمد النیسابوری بالحجاز، ومروان بن علی الطنزی بدیار بکر، وأبو المعمر المبارک بن أحمد الأنصاری، وأبو عبد اللّه بن خسرو البلخی، وأبو طاهر السلفی، ووجیه الشحامی، وآخرون . وإنما أوردته هنا لشهرته، وقد ذکرته فی المیزان وأنه غیر ثقة، ولا مأمون ... . ۲
وقال الذهبی فی میزان الاعتدال:
محمد بن على بن ودعان القاضی، أبو نصر الموصلی، صاحب تلک الأربعین الودعانیة الموضوعة، ذمّه أبو طاهر السلفی، وأدرکه، وسمع منه، وقال: هالک متهم بالکذب . قلت: توفی سنة أربع وتسعین وأربعمئة فی المحرّم بالموصل عقیب رجوعه من بغداد، عن ثنتین وتسعین سنة . روى عن عمّه أبی الفتح أحمد بن عبید اللّه بن أحمد بن صالح بن سلیمان بن ودعان ومحمد بن علی، والحسین بن محمد الصیرفی، قال السلفی: تبیَّن لی حین تصفّحت الأربعین له تخلیط عظیم یدلّ على کذبه وترکیبه الأسانید. وقال هزارست بن عوض :


1.هو ربیعة بن نزار بن معد بن عدنان أخو مضر، لُقّب بربیعة الفرس ؛ لأنه اُعطی من میراث أبیه الخیل، قال ابن عبد البر فی الإنباء على قبائل الرواة، ص ۹۶: إن العرب وجمیع أهل العلم بالنسب أجمعوا على أن اللباب والصریح من ولد إسماعیل بن إبراهیم علیهماالسلام ربیعة ومضر ابنا نزار بن معد بن عدنان، لا خلاف فی ذلک .

2.سیر أعلام النبلاء، ج ۱۹، ص ۱۶۴ ـ ۱۶۵ .


الأربعون الودعانیة - صفحه 188

سألته عن مولده، فقال: لیلة نصف شعبان سنة إحدى وأربعمائة، وأول سماعی فی سنة ثمان. ۱
وقال الذهبی فی سیر أعلام النبلاء:
رفاعة الهاشمی، وهو الذی وضع رسائل إخوان الصفا فیما یقال، وکان جاهلاً بالحدیث، وسرقها منه ابن ودعان، فرکّب بها أسانید، فتارةً یروی عن رجل، عن شیخ ابن رفاعة، وتارةً یدخل اثنین، وعامّتهم مجهولون، ومنهم من یشکّ بوجوده، والحاصل أنها فضیحة مفتعلة، وکذبة مؤتفکة . وقال ابن الجوزی فی المنتظم (ج 9، ص 127) عن ابن ودعان هذا: قدِم بغداد فی سنة ثلاث وسبعین ومعه جزء فیه أربعون حدیثا عن عمّه أبی الفتح، وهی التی وضعها زید بن رفاعة الهاشمی، وجعل لها خطبة، فسرقها أبو الفتح بن ودعان عم أبی نصر هذا، وحذف خطبتها، ورکّب على کل حدیث شیخا إلى شیخ الذی روى عنه ابن رفاعة. وقال ابن ناصر: رأیته ولم أسمع منه ؛ لأنّه کان متّهماً بالکذب، وکتابه فی الأربعین سرقه من زید بن رفاعة، وزید وضعه أیضا، وکان کذّابا، ألّف بین کلمات قد قالها النبی صلى الله علیه و آله وبین کلمات من کلام لقمان والحکماء وغیرهم، وطوّل الأحادیث . وقال السلفی: کان ابن ودعان خرّج على کتاب زید بن رفاعة کتابه ـ بزعمه ـ حین وقعت له أحادیثه عن شیوخ، فقد أخطأ ؛ إذ لم یبیّن ذلک فی الخطبة، وإن جاز سوى ذلک، فأطمّ وأعمّ ؛ إذ غیر متصور لمثله مع نزارة روایته وقلّة طلبه أن یقع له کل حدیث فیه من روایة من أورده عنه . وقال السلفی أیضا: بلغَنا أنه توفی فی المحرّم سنة أربع وتسعین وأربعمئة بالموصل. ۲
وقال ابن الدمیاطی فی المستفاد من ذیل تاریخ بغداد:
محمد بن علی بن عبید اللّه بن أحمد بن صالح بن سلیمان بن ودعان ،


1.میزان الاعتدال، ج ۳، ص ۶۵۷ ـ ۶۵۸ .

2.سیر أعلام النبلاء، ج ۱۹، ص ۱۶۴ ـ ۱۶۷.


الأربعون الودعانیة - صفحه 189

أبو نصر: من أهل الموصل، وکان یتولى القضاء بها. قدم بغداد مرارا. قال السلفی: لیس بثقة . قرأت بخط أبی الفضل محمد بن ناصر قال: رأیت القاضی بن ودعان لمّا دخل بغداد وحدّث بها ولم أسمع منه شیئا ؛ لأنه کان متهما بالکذب ـ إلى أن قال: ـ مولده سنة اثنتین وأربعمئة فی شعبان بالموصل، وتوفی فی محرم سنة أربع وتسعین وأربعمئة. ۱
وقال سبط ابن العجمی فی الکشف الحثیث:
محمد بن علی القاضی بن ودعان أبو نصر الآتی صاحب تلک الأربعین الودعانیة الموضوعة، ذمه أبو طاهر السلفی وأدرکه وسمع منه وقال: هالک متهم بالکذب . قال الذهبی: قال السلفی: تبیَّن لی حین تصفَّحت الأربعین له تخلیط عظیم یدل على کذبه وترکیبه الأسانید . وقال ابن ناصر: رأیته ولم أسمع منه ؛ لأنه کان متهما بالکذب. ۲

الأربعون الودعانیة

قال الحاجی خلیفة فی کشف الظنون:
الأربعین الودعانیة، وهو القاضی أبو نصر محمد بن علی بن عبید اللّه بن ودعان حاکم الموصل المتوفى سنة 494 جمع فیه أربعین خطبةً، أخذه من أربعین کتابا. ۳
وبعض هذه الأحادیث یقوّی بعضها ؛ کما قاله العجلونی فی کشف الخفاء ۴ .
قال العلامة المجلسى فی بحار الأنوار:
والأحادیث الأربعون التی رواها ابن ودعان عن السید، عن عمه، عن


1.المستفاد من ذیل تاریخ بغداد، ج ۱، ص ۲۰ ـ ۲۱ .

2.الکشف الحثیث، ص ۲۴۲ .

3.کشف الظنون، ج ۱، ص ۶۰ .

4.کشف الخفاء، ج ۱، ص ۲۶۶ .


الأربعون الودعانیة - صفحه 190

الشیخ أبی الحسن بن أبی جرادة، عن القاضی أبی الفتح عبد الجبار بن الحسین، وأخبره أنه سمعها على القاضی أبی نصر محمد بن علی بن عبید اللّه بن ودعان. ۱
وفی هامش إکمال الکمال لابن ماکولا، عن البخاری فی تاریخه:
... وأبو عبد اللّه الحسین بن المؤمل بن سلیم المقری الموصلی، حدث بها عن أبی نصر محمد بن علی بن عبید اللّه بن ودعان، سمع منه القاضی أبو المحاسن عمر الدمشقی، وذکر أنه سمع منه ربیع الآخر من سنة ثلاث وخمسین وخمسمائة . وأحمد بن سلیم بن فارس الحربی أبو العباس، حدّث عن عبد اللّه بن أحمد بن یوسف النجار الحربی، توفی یوم الجمعة سادس جمادى الآخرة من سنة أربع وستمائة، مولده سنة أربع وعشرین وخمسمئة. ۲

السبب فی التشکیک فی الأربعین الودعانیة

نظنّ قویا أنّ السبب الرئیس فی التشکیک فی الأربعین الودعانیة هو أن ابن ودعان وعمه کانا من الشیعة الذین قاوموا السلطة الأمویة والعباسیة وأظهروا مساوئهم على رؤوس الأشهاد، کما رووا الکثیر فی فضائل أهل البیت وحقّانیتهم، وهذا مما لا یستسیغة مَن اُشرب فی قلبه حب الأمویین والعباسیین، فلم یجدوا بدّا من محاربة أفکار بنی ودعان وعقائدهم، ولیس من سلاح أفضل من التضعیف کی لا تَصغى الآذان الواعیة إلى أقوالهم، ولا تمیل القلوب إلى عقائدهم، وحیث إنّ هذا لم یکن بالأمر السهل بالنسبة إلى أبی نصر محمد بن علی بن عبید اللّه بن أحمد بن صالح بن سلیمان بن ودعان الموصلی، الذی کان قاضیا على الموصل لفترة من الزمن، وکذا بالنسبة إلى عمه، خصوصا وإنّ


1.بحار الأنوار، ج ۱۰۴، ص ۱۶۶ ـ ۱۶۷.

2.إکمال الکمال، ج ۴، ص ۳۳۲ (الهامش).


الأربعون الودعانیة - صفحه 191

الأحادیث قد أخذت طریقها إلى الانتشار فی أرجاء البلاد ؛ وقد رواها عن ابن ودعان محمد الهادی بمصر، وأبو عبد اللّه البلخی بالعراق، ومروان بن علی الطنزی بدیار بکر، وإسماعیل بن محمد النیسابوری بالحجاز، وآخرون ۱ فلا محیص سوى اتّهامات اُخرى من قبیل السرقة والتشکیک فی السماع، وهذا ما حصل فعلاً بالنسبة إلى أبی نصر محمّد بن علی بن ودعان الموصلی، وعمّه أبی الفتح، وإلیک نماذج ممّا رواه ابن ودعان فی هذا المجال :

النسخ المخطوطة من الأربعین الودعانیة

قد حققنا الأربعین من النسختین المخطوطتین و المصادر المطبوعة ؛ على ما یلی:
الأوّل: النسخة المحفوظة بمدرسة النمازیة فی مدینة خوی من بلاد آذربیجان، برقم 629، و قد یتضمن على نصوص الأحادیث کاملة و على شرح لغوی، کتبت ببلدة بخارى سنة 699 هـ، وقد رمزناه بـ :«ش». ۲
الثانی: نسخة أرسلها سماحة عَلَم الأعلام السیّد مُحَمَّد حُسَین الحُسَینی الجلالی ـ أدام اللّه ظلّه الوارف ـ وقد قام بطبعها ملحقة بکتاب تکملة الأحکام للمهدی أحمد بن یحیى بن المرتضى الحسنى (764 ـ 840 ق)، وکانت النسخة ناقصة الأوّل زهاء أربعة أحادیث.
الثالث: ما أورده الحسن بن أبی الحسن الدیلمی فی أعلام الدین فی صفات المؤمنین (ص 336 ـ 331)، وقد أورد هذه الأحادیث، ناقلاً عن الأربعین لابن ودعان، وقال ما نصه:
یقول العبد الفقیر إلى رحمة ربه ورضوانه، الحسن بن أبی الحسن


1.میزان الاعتدال، ج ۳، ص ۶۵۷ ـ ۶۵۸ .

2.فهرست نسخه هاى مدرسه نمازى خوى، علی صدرائی خوئی، ص ۳۳۹ .


الأربعون الودعانیة - صفحه 192

الدیلمی، أعانه اللّه على طاعته، وتغمّده برأفته ورحمته: إنّنی حیث سمعت عن النبی صلى الله علیه و آله یقول: من حفظ عنّی أربعین حدیثا حشره اللّه مع النبیین والصدیقین والشهداء والصالحین وحسن اُولئک رفیقا، رغّبنی ذلک أن أحفظ مئةً وأربعین حدیثا، أوّلها الأربعون حدیثا التی رواها ابن ودعان، بحذف الإسناد المذکور فی کتب الأحادیث .
الرابع: ما أورده العلّامة المجلسی فی بحار الأنوار (ج 77، ص 175 ـ 189) ناقلاً عن کتاب أعلام الدین فی صفات المؤمنین.
الخامس: ما أورده محیی الدین ابن العربی (م 638 ق) فی الفتوحات المکیة (ص 441 ـ 445)، أورد نصوص الأحادیث على نفس الترتیب الموجود فی الأربعین الودعانیة من دون تصریح بالمصدر، وبإسقاط أربعة أحادیث، وهی بالأرقام: 15 و 18 و 37 و 38.
و قد حققنا الأصل من النسخة الأوّل والثانی، و الشرح من النسخة الأوّل، و قابلناه بالمصادر المطبوعة و ضبطنا الاختلاف، و ذکرنا فی الهامش المصادر الاُخرى التی ذکر فیها الأحادیث.
و آخر دعوانا أنّ الحمد للّه ربّ العالمین


الأربعون الودعانیة - صفحه 195

بسم الله الرّحمن الرّحیم

[ 1 ]

الحدیث الأوّل ۱

۰.عن أنس بن مالک قال :خطبنا رسول اللّه صلى الله علیه و آله على ناقته العضباء ۲ فقال: أیها الناس، کأنّ الموت فیها على غیرنا کتب، وکأنّ الحق [ فیها ] ۳ على غیرنا وجب، وکأنّ الذین ۴ نشیّع من الأموات ۵ سَفْرٌ ۶ عمّا قلیل إلینا راجعون، نبوّؤهم أجداثهم ۷، ونأکل تراثهم، کأنّا مخلّدون بعدهم، قد نسینا کلّ واعظة، وأمنّا کلّ جائحة ۸ ] طوبى لمن شغله عیبه عن عیوب الناس] ۹ طوبى لمن


1.تاریخ الیعقوبی، ج ۲، ص ۱۰۰ ـ ۱۰۱ ؛ الفتوحات المکیة، ج ۴، ص ۵۴۱ ؛ فیض القدیر شرح الجامع الصغیر للمناوی، ج ۴، ص ۳۶۷ ؛ میزان الاعتدال، ج ۳، ص ۶۵۸ ـ ۶۵۹ .

2.بالعین المهملة والضاد المعجمة علم لناقته صلى الله علیه و آله، وفی «ش»: «الجدعاء» راجع: الشرح، وفی لسان العرب (ج۱ ص ۶۰۹): العضباء: اسم ناقة النبی صلى الله علیه و آله اسم لها، علم، ولیس من العضب الذی هو الشق فی الاُذن، إنما هو اسم لها سمیت به، وقال الجوهری: هو لقبها . قال ابن الأثیر: لم تکن مشقوقة الاُذن ـ قال: ـ وقال بعضهم: إنها کانت مشقوقة الأذن، والأول أکثر . وقال الزمخشری: هو منقول من قولهم: ناقة عضباء، وهی القصیرة الید .

3.من «ش».

4.فی «ش»: «الذی».

5.فی البحار: «وکأنّ ما نسمع من الأموات».

6.فی کتاب العین للخلیل الفراهیدی (ج ۷، ص ۲۴۶): السَّفْر: قوم مسافرون وسفار، والأسفار جماعة السفر . وفی النهایة فی غریب الحدیث لابن الأثیر (ج ۲، ص ۳۷۱): السَّفْر: جمع سافر، کصاحب وصحب . والمسافرون جمع مسافر . والسفر والمسافرون بمعنى، ومنه الحدیث أنه قال لأهل مکة عام الفتح: یا أهل البلد، صلّوا أربعا ؛ فإنا سَفْر. ویجمع السفر على أسفار.

7.الأجداث: القبور.

8.فی «ش»: «جائحة». والجائحة: الآفة التی تهلک الثمار وتستأصلها وکلُّ مصیبة عظیمة وفتنة مبیرة جائحة. «مجمع البحرین، ج ۳، ص ۳۴۷».

9.ما بین المعقوفتین من «ش» والفتوحات المکیة لابن العربی، ج ۴، ص ۵۴۱ .


الأربعون الودعانیة - صفحه 196

أنفق ما اکتسبه ۱ من غیر معصیة، وجالس أهل الفقه والحکمة، وخالط ۲ أهل الذلّة والمسکنة ۳، طوبى لمن ذلّت نفسه، وحسنت خلیقته، وصلحت ۴ سریرته، وعزل عن الناس شرّه، طوبى لمن أنفق الفضل من ماله، وأمسک الفضل من قوله، ووسعته السنّة ولم تستهوه ۵ البدعة ۶ .

[شرح الأربعین الودعانیة]

بسم اللّه الرحمن الرحیم
حدّثنا الشیخ الأعظم الأجلّ أبو طاهر أحمد بن محمّد بن أحمد السلفی الأصفهانی، قال: قرأت على أبی نصر محمّد بن علی بن عبید اللّه بن أحمد بن صالح بن سلیمان [ بن ]ودعان، الحاکم بالموصل رحمه الله، بإسناده المتصل إلى أبی سعید الخدری رضى الله عنه، قال: سمعت رسول اللّه علیه السلام: مَن حفظ على اُمّتی أربعین حدیثا من سنّتی أدخلته یوم القیامة فی شفاعتی .
ی وبإسناده إلى عبد اللّه بن عمر ـ رضی اللّه عنهما ـ قال: قال رسول اللّه صلى الله علیه و آله: من نقل عنّی إلى من لم یلحقنی من اُمّتی أربعین [ حدیثاً ]۷کُتب فی زمرة العلماء، وحشر فی جملة الشهداء۸.


1.فی «ش» والفتوحات المکیة: «مالاً اکتسبه».

2.فی الأصل: خالف، وما أثبتناه من البحار.

3.المراد أهل التواضع والخشوع.

4.فی «ش»: «وطابت».

5.فی البحار: «لم تشتهره». «الاستهواء: الاستهامة، واستهوته الشیاطین: ذهبت بهواه وعقله . وفی التنزیل العزیز: «کالذی استهوته الشیاطین»، وقیل: استهوته استهامته وحیرته، وقیل: زینت الشیاطین له هواه حیران فی حال حیرته . ویقال للمستهام الذی استهامته الجن: استهوته الشیاطین . وقال القتیبی: استهوته الشیاطین هوت به وأذهبته، جعله من هوى یهوی، وجعله الزجّاج من هوی یهوى أی زینت له الشیاطین هواه». (لسان العرب، ج ۱۵، ص ۳۷۳).

6.بحار الأنوار، ج ۷۷، ص ۱۷۵، عن أعلام الدین. ورواه الدیلمی فی الفردوس من حدیث أنس بن مالک بسند حسن هکذا: « وسعته السنة ولم یعد عنها إلى البدعة».

7.الزیادة اقتضاها السیاق.

8.أوردهما الشیخ الماحوزی فی کتاب الأربعین، ص ۲۶، ولفظ الحدیث الثانی: «وحشره» .


الأربعون الودعانیة - صفحه 197

قال القاضی أبو نصر رحمه الله: وقد خرّجت أسانید لهذه الأخبار وجَمَعتها حتى کملت أربعین حدیثا، وتتبعت السماعات إلى أن صحّت؛ رجاء المثوبة من اللّه تعالى بحصول الانتفاع بها، والتأدّب بآداب اللّه تعالى ونبیّه صلوات اللّه علیه .

[شرح الحدیث]

«الجدعاء»: تأنیث الأجدع، وهو المقطوع الأنف أو الاُذن أو الشفة أو الید، والمراد به فی الحدیث: قطع طرف اُذنها .
قوله: «فیها» ای: فی الدنیا، «کُتِبَ» أی: قُضی وقدّر .
والمراد «بالحق»: جمیع الحقوق الواجبة على الإنسان للّه تعالى، أو لعباد اللّه کالوالدین والولد والزوجة واُولی الأمر والجار والرفیق والصدیق وما أشبه ذلک .
ومعناه: إنّا من غایة غفلتنا عن الموت والاستعداد له والتأهُّب للقائه، وإعراضِنا عن أداء الحقوق الواجبة، وتهاوننا وتقصیرنا فیها، کمن لم یُکتب علیه الموت ولم یجب علیه الحقوق .
«نُشیِّع» ای: نتّبع، والتشییع: اتّباع المسافر والجنازة .
«السَّفر» جمع سافِر، وهو المسافر، مثل: صاحب وصَحْب، ومشارب وشرب.
«عمّا قلیل» یعنی: عن قریب، و«ما» زائدة .
«نبوّؤهم» أی: ننزلهم و نسکنهم أجداثهم قبورهم، جمع جدث وهو القبر.
«التراث»: المیراث، والتاء فیه منقلبة عن واو .
«کلّ واعظ» أی: کلّ آیة واعظة، أو کلمة واعظة .
«کلّ جائحة»: أی: کلّ شدّة وآفة مستأصلة للنفس أو للمال .
«طوبى» عند النحویین، فُعلى من الطیب، فقلبت الیاء فیه واوا؛ لانضمام ما قبلها، ومعناها: طیب العیش له .
وقیل: طوبى: هی الخیر، وأقصى الاُمنیّة .
وقیل: طوبى: اسم الجَنّة، بالهندیة .
وقیل: طوبى: شجرة فی الجنة .


الأربعون الودعانیة - صفحه 198

«الفقه» فی اللغة: الفهم، وفی العرف اسم لعِلم الشریعة، وکلا المعنیین صحیح هنا .
«الحکمة»: العلم الدینی، وتمام الکلام فی الفقه والحکمة تأتی فی الحدیث الرابع عشر إن شاء اللّه تعالى .
«الذلّة» و «الذُّلّ» بمعنىً واحد، وهو ضدّ: العزّة والعزّ .
«المسکنة»: مصدر المسکین وهو الفقیر، وقیل: هو اسوأ حالاً منه، وقیل: هو أحسن حالاً منه .
والمراد بذلّ النفس: تواضعها وانقیادها لصاحبها إلى کلّ خیر، وترکها التجبّر والتکبّر .
و«العزّة»: الأخلاق الردیئة .
«الخلیقة» و «الخلق» بمعنىً واحد، وهی الطبع .
والجبلّة: السریرة، والسرّ: ما یکتم عن الناس .
والمراد [ بقوله: ] ۱ «طابت سریرته»: طیب نیّاته وأفعاله التی یکتمها عن الناس.
«الفضل من ماله»: ما یفضل عما لابدّ منه من الحوائج الأصلیة .
و«الفضل من قوله»: هو الکلام فیما لا یعنیه، والکلام الذی یکون واجبا علیه أو مندوبا إلیه أو مباحا یتعلق به مصلحته، وما سوى هذه الثلاثة فهو مما لا یعنیه .
«السنّة»: سیرة النبیّ صلى الله علیه و آله وطریقته فی الدین .
ومعنى قوله: «وَسِعَتْه» أی: دخل فیها ولم یخرج عنها .
«ولم تستهوه»: أی: لم تذهب به، یقال: استهواه کذا: إذا هوى به وأذهبه، ومنه قوله تعالى: «کَالَّذِى اسْتَهْوَتْهُ الشَّیَـاطِینُ»۲ .


1.الزیادة اقتضاها السیاق.

2.سورة الأنعام، الآیة ۷۲ .


الأربعون الودعانیة - صفحه 199

[ 2 ]

الحدیث الثانی ۱

عن [خلیفة ۲ بن الحصین قال: سمعت] ۳ قیس بن عاصم المنقری ۴ یقول ۵: قدِمتُ على رسول اللّه صلى الله علیه و آله، فی وفد ۶ [من جماعة] ۷ بنی تمیم، فقال لی: اغتسل بماء وسدر، ففعلت، ثم عدت إلیه، وقلت ۸: یا رسول اللّه، عظنا عظة ننتفع بها . فقال: یا قیس، إنَّ مع العزّ ذلاًّ ۹، وإنّ مع الحیاة موتا، وإنّ مع الدنیا آخرة، وإنَّ لکل شیء حسیبا، وعلى کل شیء رقیبا، وإنّ لکل حسنة ثوابا، ولکل سیئة عقابا، وإنّ لکل أجل کتابا.
وإنّه ـ یا قیس . ـ لا بدّ لک من قرین ۱۰ یدفن معک وهو حیٌّ، وتدفن معه وأنت میت، فإن


1.بحار الأنوار، ج ۶۸، ص ۱۷۰ ـ ۱۷۲ ؛ الإصابة لابن حجر، ج ۳، ص ۳۶۱.

2.فی الأصل وبحار الأنوار: علقمة، وهو تصحیف، صحته ما فی المتن، وهو خلیفة بن حصین بن قیس بن عاصم التمیمی المنقری، روى عن أبیه حصین بن قیس وجدّه قیس بن عاصم وعلی بن أبی طالب. (انظر: تهذیب التهذیب، ص ۱۵۹، رقم ۳).

3.ما بین المعقوفتین لم یرد فی «ش».

4.هو قیس بن عاصم بن سنان بن خالد المنقری: قال ابن حجر فی التقریب (ص ۴۲۶): «صحابی مشهور بالحلم نزل البصرة» انتهى . وترجمه ابن عبد البر فی الاستیعاب (ج ۳، ص ۲۲۴)، وقال: قدم فی وفد بنی تمیم على رسول اللّه صلى الله علیه و آله وذلک فی سنة تسع، فلما رآه رسول اللّه صلى الله علیه و آله قال: هذا سید أهل الوبر، وکان رضى الله عنهعاقلاً حلیماً مشهوراً بالحلم، وکان قد حرَّم على نفسه الخمر فی الجاهلیة . ولم نجد ترجمته فی کتب أصحابنا رضوان اللّه تعالى علیهم.

5.فی «ش»: «قال».

6.واحد الوفد: وافد، وهو الذی یفد عن قوم إلى ملک فی فتح أو قضیة أو أمر، والقوم أوفدوه. (کتاب العین، ج ۸، ص ۸۰ ) .

7.فی «ش»: «فقلت».

8.فی الفتوحات المکیة: «ومن مواعظه صلى الله علیه و آله: قیس ابن عاصم المنقری روینا من حدیث الهاشمی قال رسول اللّه صلى الله علیه و آله: یا قیس، إنّ مع العزّ ذلاًّ...». ۱۰ . الفتوحات المکیة: ـ «یا قیس» .

9.فی «ش»: «وإنّه لا بد لک یا قیس من قرین...». والقرین: الصاحب المقارن، والجمع: قرناء، ککرماء، و القرین: المصاحب. (تاج العروس، ج ۹، ص ۳۰۸).


الأربعون الودعانیة - صفحه 200

کان کریما أکرمک، وإن کان لئیما أسلمک، ثم ۱ لا یحشر ۲ إلاّ معک، ولا تحشر إلاّ معه ۳، ولا تسأل إلاّ عنه، [ولا تبعث إلاّ معه] ۴، فلا تجعله إلاّ صالحا ؛ فإنّه [إن] ۵ کان صالحا لم تأنس ۶ إلاّ به، وإن کان فاحشا ۷ لم تستوحش إلاّ منه، وهو عملک ۸ . ۹
فقال قیس ۱۰: یا رسول اللّه، لو نُظم هذا شعرا لافتخرنا ۱۱ به على من یلینا من العرب . فقال رجل من أصحابه یقال له الصلصال ۱۲: قد حضر فیه شیء یا رسول اللّه ،


1.فی البحار: - « ثم» .

2.فی «ش»: «لا تبعث».

3.الفتوحات المکیة: - «ولا تحشر إلّا معه» .

4.ما بین المعقوفتین لم یرد فی «ش». وفی الفتوحات المکیة: «ولا تبعث إلاّ معه، ولا تسأل إلاّ عنه...».

5.أثبتناه من «ش» والبحار والفتوحات المکیة .

6.فی «ش»: «تستأنس».

7.الفاحش: القبیح .

8.فی «ش» والفتوحات المکیة: «فعلک».

9.إلى هنا ینتهی ما أورده ابن العربی فی الفتوحات المکیة.

10.من هنا إلى آخر الحدیث لم یرد فی «ش».

11.فی البحار: «شعر لافتخرت».

12.هو الصلصال بن الدلهمس بن جندلة بن المحتجب بن الأعزّ، أبو الغضنفر، قال ابن حبّان: له صحبة، وذکر ابن الجزری ما فی المتن من إنشاده الشعر فی حضرة رسول اللّه صلى الله علیه و آله انظر: اُسد الغابة، ج ۳، ص ۲۸، وترجمه ابن حجر فی الإصابة (ج ۲ ص ۱۸۶) قال: قال ابن حبّان: له صحبة، وحکى عن أمالی ابن درید عن أبی حاتم السجستانی، عن العتبی، عن أبیه، قال قیس بن عاصم: وفدت مع جماعة من بنی تمیم فدخلت علیه وعنده الصلصال بن الدلهمس، فقال قیس: یا رسول اللّه، عظنا عظة ننتفع بها. فوعظهم موعظة حسنة، فقال قیس: اُحبّ أن یکون هذا الکلام أبیاتاً من الشعر، نفتخر به على من یلینا وندّخرها، فأمر من یأتیه بحسان، فقال الصلصال: یا رسول اللّه، قد حضرنی أبیات أحسبها توافق ما أراد قیس . فقال: هاتها، فقال: تجنَّب خلیطا من مقالک إنماقرین الفتى فی القبر ما کان یفعل ولابدّ بعد الموت من أن تعدّهلیوم ینادى المرء فیه فیقبل وإن کنت مشغولاً بشیء فلا تکنبغیر الذی یرضى به اللّه تشغل ولن یصحب الإنسان من قبل موتهومن بعده إلّا الذی کان یعمل ألا إنما الإنسان ضیف لأهلهیقیم قلیلاً بینهم ثم یرحل وعنونه ابن حجر فی القسم الأول من الإصابة، وقال: الصلصال بن الدلهمس بن جندلة بن المحتجب بن الأغر بن الغضنفر بن تیم بن ربیعة بن نزار، أبو الغضنفر، قال ابن حبان: له صحبة، حدیثه عند ابن الضوء، وقال المرزبانی: یقال: إنه أنشد النبی صلى الله علیه و آله شعراً، وذکر ابن الجوزی أن الصلصال قدم مع بنی تمیم، وأن النبی صلى الله علیه و آله أوصاهم بشیء، فقال قیس بن عاصم: وددت لو کان هذا الکلام شعراً نعلمه أولادنا، فقال الصلصال: أنا أنظمه یا رسول اللّه، فأنشده أبیاتاً. وأوردها ابن درید فی أمالیه، عن أبی حاتم السجستانی، عن العُتبی، عن أبیه، قال: قال قیس بن عاصم: وفدت مع جماعة من بنى تمیم، فدخلت علیه وعنده الصلصال بن الدلهمس، فقال قیس: یا رسول اللّه، عظنا عظة ننتفع بها. فوعظهم موعظة حسنة، فقال قیس: اُحبّ أن یکون هذا الکلام أبیاتاً من الشعر، نفتخر به على من یلینا وندخرها، فأمر من یأتیه بحسان، فقال الصلصال: یا رسول اللّه، قد حضرتنی أبیات أحسبها توافق ما أراد قیس، فقال: هاتها، فقال...إلى آخر الأبیات مع اختلاف یسیر. (راجع: الإصابة ج ۲ ص ۱۸۶ وج ۳ ص ۳۶۱، برقم ۴۱۱۸). وفی بعض النسخ: قال الصلصال: فأقبلت اُفکر...الخ، وهو الصحیح، ولذلک یقول بعد ذلک: فقلت لقیس، ولا یکون القائل إلّا الصلصال، مع ما عرفت من نسخة الإصابة. فقال الصلصال: یا رسول اللّه، قد حضرتنی أبیات أحسبها توافق ما أراد قیس فقال: هاتها...


الأربعون الودعانیة - صفحه 201

أفتأذن لی بإنشاده؟
فقال: نعم. فأنشأ یقول:

تخیَّر قرینا من فعالک إنماقرین الفتى فی القبر ما کان یفعل
فلا بد للإنسان من أن یعدّهلیوم ینادى المرء فیه فیقبل
فإن کنت مشغولاً بشیء فلا تکنبغیر الذی یرضى به اللّه تشغل۱
فما یصحب الإنسان من بعد موتهومن قبله إلاّ الذی کان یعمل
ألا إنما الإنسان ضیف لأهلهیقیم قلیلاً عندهم ثم یرحل۲


1.فی البحار: «بغیر الذی ترضی به اللّه تشغل».

2.بحار الأنوار، ج ۷۷، ص ۱۷۵، عن أعلام الدین. وفی أعلام الدین وردت الزیادة التالیة: وقال العبد الفقیر إلى رحمة ربه ورضوانه، الحسن بن أبی الحسن الدیلمی ـ أعانه اللّه على طاعته، وتغمده برأفته ورحمته ـ مملی هذه الأحادیث النبویة فی المعنى: تخیَّر قرینا من فعالک صالحایعنک على هول القیامة والقبر ویسعى به نورا لدیک ورحمةتعمّک یوم الروع فی عرصة الحشر وتأتی به یوم التغابن آمناأمانک فی یمناک من روعة النشر فما یصحب الإنسان من جل مالهسوى صالح الأعمال أو خالص البر بهذا أتى التنزیل فی کل سورةیفصّلها ربّ الخلائق فی الذکر وفی سنة المبعوث للناس رحمةسلام علیه بالعشی وفی الفجر حدیث رواه ابن الحصین خلیفةیحدّثه قیس بن عاصم ذو الوفر وفی آخره قال: یجوز فی النحو عند الکوفیین ترک صرف ما لا ینصرف ذو الوفر، وفی هامش أعلام الدین ورد: «کذا فی الأصل» .


الأربعون الودعانیة - صفحه 202

[الشرح]

المنقری: منسوب إلى منقر، وهی أبو حیّ من تمیم .
قدم فلان على فلان: إذا أتاه من سفره ابتداءً، فإن سافر من عنده ثم رجع قیل: قدم إلیه . هذا هو الأصل .
«الوفد» جمع وافد، مثل صاحب وصحب، و «وافد» هو الذی یرد على السلطان رسولاً . هذا أصله .
السدر: شجر النبق، الواحدة: سدرة، وورقها مما یغسل به الرأس . ومعناه: اغتسل بماء وورق سدر، فحذف المضاف، وإنما أمره بالاغتسال لأنّه علیه السلام وجد منه رائحة کریهة، أو [ دلّه ] ۱ على وجوب الغسل بطریق الوحی، وذکر السدر لیستر الحال .
وکلمة «مع» أصلها: المقارنة، وقد جاءت بمعنى بعد ؛ قال اللّه تعالى: «إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ یُسْرًا»۲ أی: بعده، وهکذا هو المراد فی الحدیث .
«الحسیب»: المحاسب والمجازی، فعیل بمعنى مفاعل، کالجلیس .
«الندیم»: بمعنى المُجالس والمنادم .


1.الزیادة اقتضاها السیاق.

2.سورة الشرح، الآیة ۵ .


الأربعون الودعانیة - صفحه 203

و«الحسیب» أیضا: الکافی، فعیل بمعنى فاعل، کالعلیم والرحیم بمعنى العالم والراحم، معناه: وإنّ لکل شیءٍ من الأقوال والأفعال من یحاسب علیه و یجازی، وهو اللّه تعالى .
«وإنّ لکل موجود کافیا» وهو اللّه تعالى یکفیه کل ما یحتاج إلیه .
«الرقیب»: الحافظ .
«وإنّ لکل أجل کتابا»، معناه: لکل أجل من آجال الخلق کتاب عند اللّه . وقیل: معناه: لکل أجل قدّره اللّه تعالى لجمیع الأشیاء ولکل أمر قضاه کتاب أثبت فیه .
«لابدّ» أی: لا فراق، وقیل: لا عوض.
«القرین»: المصاحب.
قوله: «وهو حی» یعنی إنّه یکون حیّا حال دفنه مع الإنسان، لا کسائر القرناء الذین یُدفنون معه، فالواو واو الحال .
وأراد بحیاته: کونه نافعا أو ضارّا، وهاتان الصفتان لیستا من صفات القرین المیّت، ولهذا قال فی صفته :«أکرمک» و «أسلمک»، وأراد بالکرم: العمل الصالح، وباللئیم: ۱ العمل السیّئ .
«أسلمک» أی: ترک عونک ونصرک .
«آنس به»، أی: سکن واطمأنّ .
و«استوحش منه»، أی: نفر واهتمَّ به .
«الفاحش»: کلّ أمر جاوز حدّه .


1.کذا فی النسخة، ولعل الصحیح: اللؤم .


الأربعون الودعانیة - صفحه 204

[ 3 ]

الحدیث الثالث ۱

عن أبی الدرداء رضى الله عنه قال: خطبنا رسول اللّه صلى الله علیه و آله یوم جمعة 2 فقال: یا أیها الناس 3، توبوا إلى اللّه قبل أن تموتوا، وبادروا بالأعمال الصالحة قبل أن تشتغلوا 4، وأصلحوا 5 الذی بینکم وبین ربکم تسعدوا، وأکثروا من 6 الصدقة تُرزقوا، وأمروا بالمعروف تحصنوا 7، وانهوا عن المنکر تنصروا 8 .
یا 9 أیها الناس،إنّ أکیسکم أکثرکم ذکرا للموت 10 ،وإنّ أحزمکم 11 أحسنکم استعدادا له 12 .
ألا، وإنّ من علامات العقل: التجافی 13 عن دار الغرور، والإنابة 14 إلى دار الخلود، والتزوّد

1.روی هذا الحدیث أو مقاطع منه مع اختلاف فی الألفاظ فی الکتب التالیة: أعلام الدین فی صفات المؤمنین، ص ۳۳۳ ؛ بحار الأنوار، ج ۷۴، ص ۱۷۶ ؛ الفتوحات المکیة، ج ۴، ص ۵۲۱ و ۵۴۱ .


2.فی «ش»: «الجمعة».

3.فی البحار: «أیها الناس».

4.فی «ش» والفتوحات المکیة: «تشغلوا».

5.فی «ش» والفتوحات المکیة: «وصلوا».

6.لم ترد «من» فی «ش» والفتوحات المکیة.

7.فی الفتوحات المکیة: «تخصبوا».

8.فی البحار: «وانتهوا عن المنکر تنصروا».

9.لم ترد «یا» فی «ش».

10.فی «ش»: «للموت ذکراً».

11.فی الفتوحات المکیة: «إنّ أکیسکم أکثرکم للموت ذکرا، وأحزمکم»، والحازم: الذی یظبط أمره ویحکمه ویأخذ فیه بالثقة، وفی تاج العروس (ج ۸، ص ۲۴۵): الحزم فی الاُمور، وهو الأخذ بالثقة، من الحزم، وهو الشد بالحزام والحبل استیثاقا من المحزوم.

12.الفتوحات المکیة: - «له»، وفی «ش»:«له استعداداً» .

13.أی التباعد والمیل والارتفاع.

14.الإنابة: الإقبال والرجوع مرّةً بعد اُخرى.


الأربعون الودعانیة - صفحه 205

لسکنى 1 القبور، والتأهّب 2 لیوم النشور 3 .

[الشرح]

رجل أدرد، لیس فی فمه سن [ فهو ] ۴ بیّن الدرد، وأبو الدرداء: کنیة له.
«بادروا » أی: سارعوا، «قبل أن تشغلوا» یعنی: قبل أن یشغلکم عنها شاغل من مرض أو غرض أو نحوهما، ونظیره فی قوله علیه السلام فی الحدیث الحادی [ و ] العشرین: «ومن فراغک لشغلک» .
و«الذی بینهم و بین ربهم» هو الدین وأحکامه .
والمراد بوصله: القیام به کما اُمروا .
«وأکثروا الصدقة ترزقوا»، مصداقه قوله تعالى: «وَ مَآ أَنفَقْتُم مِّن شَىْ ءٍ فَهُوَ یُخْلِفُهُ»۵، والمراد به الخلف فی الدنیا ؛ بدلیل قوله تعالى: «وَ هُوَ خَیْرُ الرَّ زِقِینَ» .
«المعروف »: ما کان مستحسنا عقلاً أو شرعا .
«تحصنوا» یروى مشدّدا ؛ من التحصین، وهو الإحکام، ومنه قوله تعالى: «إِلَا فِى قُرًى مُّحَصَّنَةٍ»۶ والتحصین ـ أیضا ـ: إدخال الشیء فی الحصن، فمعناه: تُعصموا وتُمنعوا من کید الشیطان .
ویروى مخففا؛ من الإحصان، وهو الإعفاف .
ویروى:« تخصّبوا» من الخصب، وهو ضد الجدب، وفیه بُعدٌ ؛ لأنّه یقع تکرارا لما قبله، ولا یناسب تفسیر مقابله، وهو ما بعده .


1.السُّکنى، مصدر واسم، وقد تأتی بمعنى الإسکان، کالرقبى بمعنى الإرقاب، فی قولهم: داری لک سکنى، منصوبة تقدیرا على الحال، على معنى مسکنة أو مسکون فیها . وفی لسان العرب (ج ۱۳ ص ۲۱۲): وأسکنه إیاه وسکنت داری وأسکنتها غیری، والاسم منه السکنى کما أن العتبى اسم من الإعتاب، وهم سکان فلان.

2.التأهّب: التهیؤ والاستعداد .

3.بحار الأنوار، ج ۷۷، ص ۱۷۶، عن أعلام الدین .

4.الزیادة اقتضاها السیاق.

5.سورة سبأ، الآیة ۴۱ .

6.سور ة الحشر، الآیة ۱۴ .


الأربعون الودعانیة - صفحه 206

«تنصروا»، أی: تعاونوا.
«أکیسکم»، أی: أعقلکم .
«أحزمکم»: من الحزم، وهو ضبط الرجل أمره، وأخذه بالثقة . وقیل: الحزم: إحکام الرأی، وأصله من الحزم الذی هو الشدّ .
«التجافی»: النبوّ والارتفاع، ومنه قوله تعالى: «تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ»۱ .
«الغرور»: الخدیعة، وهو طلب الآخرة ۲ .
و«السعی»: الإنابة والرجوع.
«دار الخلود»: الآخرة.
«التزوّد»: اتّخاذ الزاد وإعداده . والزاد: طعام السفر، و زاد الآخرة: التقوى والعمل الصالح .
«التأهّب»: الاستعداد.
النشور: الحیاة بعد الموت، ومنه: یوم النشور: وهو یوم القیامة .

[ 4 ]

الحدیث الرابع ۳

۰.عن ابن عباس رضى الله عنه، قال: سمعت رسول اللّه صلى الله علیه و آله، یقول فی خطبته :أیها الناس، إنّ لکم معالم فانتهوا إلى معالمکم، وإنّ لکم نهایة فانتهوا إلى نهایتکم، إنّ المؤمن بین مخافتین: یوم قد مضى لا یدری ما اللّه قاض فیه؟ ویوم قد بقی لا یدری ما اللّه صانع به؟ ۴ فلیأخذ العبد لنفسه من


1.سورة السجدة، الآیة ۱۶ .

2.أی: التجافی عن دار الغرور هو طلب الآخرة .

3.بحار الأنوار، ج ۷۴، ص ۱۲۸ رقم ۳۴ ؛ وسائل الشیعة، ج ۱۵، ص ۲۱۸ ـ ۲۱۹ ؛ تحف العقول، ص ۲۸ ـ ۲۷ ؛ تفسیر نور الثقلین، ج ۳، ص ۱۷۷ ؛ تفسیر القرطبی، ج ۱۸، ص ۱۱۵ ؛ الدر المنثور، ج ۶، ص ۲۲۲ ؛ تاریخ الیعقوبی، ج ۲، ص ۸۹ ؛ سبل الهدى والرشاد للصالحی الشامی، ج ۸، ص ۲۲۳ ؛ العهود المحمدیة للشعرانی، ص ۵۶۰ .

4.فی «ش» والفتوحات المکیة: «بین أجل قد مضى لا یدری ما اللّه صانع فیه، وبین أجل قد بقی لا یدری ما اللّه قاض فیه ...» .


الأربعون الودعانیة - صفحه 207

نفسه، ومن دنیاه لآخرته، ومن شبابه لهرمه، ومن صحّته لسقمه، ومن حیاته لوفاته ۱، فوالذی نفسی بیده ۲ ما بعد الموت من مستعتب ۳، ولا بعد الدنیا من ۴ دار إلاّ الجنة أو النار. ۵

[الشرح]

«المعالم»: جمع معلم، وهو ما جعل علامة وعلما للطریق والحدود، وقال أبو عبید: «المعلم: الأثر »، وقیل: هو الأثر الذی یستدلّ به على الطریق، والمراد به فی الحدیث: أنّ للمؤمنین فی الشریعة أعلاما وحدودا معیَّنة مبیَّنة بکتاب اللّه وسنة رسول اللّه صلى الله علیه و آله یجب علیهم الانتهاء إلیها ـ أی: الوصول ـ من غیر أن یتجاوزها المؤمن، ولا یقصر عنها .
و«النهایة»: الغایة .
والمراد بقوله: «وإنّ لکم نهایة فانتهوا إلى نهایتکم»: هو المعنى الأوّل أیضا، إلّا أنه أکّده بلفظ آخره . وأصل الانتهاء: الوصول إلى النهایة، وهو الغایة .
«المخافة»: الخوف .
«الأجل»: مدّة الشیء، وأراد بالأجل الماضی: ما مضى من العمر، وبالأجل الباقی: ما بقی منه .
وقوله: «لا یدری ما اللّه صانع فیه»، أی: لا یدری ما فعل اللّه فیه، هل جعله ذخیرة للمؤمن بسبب ما فعله فیه من الأعمال الصالحة، أو جعله وبالاً بسبب تضییعه إیاه فی البطالة أو فی الأعمال الصالحة ۶ .


1.فی «ش» والفتوحات المکیة: «ومن الشبیبة قبل الکبر، ومن الحیاة قبل الموت ...».

2.فی «ش» والفتوحات المکیة: «فوالذی نفس محمد بیده...».

3.المستعتب: طلب العتبى أی الاسترضاء، والمراد أن بعد الموت لا یکون ما یوجب الرضا ؛ لأنّ زمان الأعمال قد انقضى وخُتِم دیوانها، ولعلّ أصل العتبى الرضا والفرح من الرجوع عن الذنب والإساءة، وهذا المعنى لا یمکن الوصول إلیه إلّا فی دار الدنیا وقبل الموت، فلیس بعد الموت من استرضاء بهذا المعنى. استعتبه أی طلب منه العتبى أی استرضاه، یعنی: لیس بعد الموت من استرضاء.

4.لم ترد «من» فی «ش».

5.بحار الأنوار، ج ۷۷، ص ۱۷۷، عن أعلام الدین.

6.کذا فی النسخة، ولعل الصحیح «الطالحة» أو «غیر الصالحة» .


الأربعون الودعانیة - صفحه 208

وقوله: «لا یدری ما اللّه قاضٍ فیه»، أی: لا یدری هل یقضی علیه فیه بالسعادة، ویوفّقه للطاعات، ویعصمه عن المعاصی، أو یقضی علیه فیه بالشقاوة ویخذله، فیقع فی المعاصی.
«فلیأخذ العبد من نفسه لنفسه»، أی: فلیکفّ نفسه مشاقّ العبادات وترک الشهوات ؛ لیتضاعف بها النعیم والراحة فی دار الآخرة.
«الشبیبة» و «الشباب»: الحداثة، وهو ضدّ الشیب .
و«الهرم»: الکبر .
«المستعتب»: موضع الاستعتاب، والاستعتاب ـ أیضا ـ: الاستقالة والاسترضاء، وهو طلب الرضا والعفو، یقال: استعتبته فأعتبنی، أی: استرضیته فأرضانی، أی: فرضی عنّی، واستقلته فأقالنی، ومنه قوله تعالى: «وَ إِن یَسْتَعْتِبُواْ فَمَا هُم مِّنَ الْمُعْتَبِینَ»۱ أی: وإن یسترضوا أو یستقیلوا فما هم من المرضیین ولا من القالین، فمعنى الحدیث: فما بعد الموت موضع الاسترضاء ولا موضع استقالة.
ویحتمل أن یکون المستعتب مصدرا بمعنى الاستعتاب، و«مِن» زائدة للتأکید فی قوله: «[ من ] مستعتب».

[ 5 ]

الحدیث الخامس ۲

۰.عن أبی سعید الخدری رضى الله عنه، قال: خطبنا رسول اللّه صلى الله علیه و آله فقال۳فی خطبته :عن أبی سعید الخدری رضى الله عنه، قال: خطبنا رسول اللّه صلى الله علیه و آله فقال ۴ فی خطبته: أیها الناس، إنّه ۵ لا [خیر فی العیش ] ۶ إلاّ لعالم ناطق، أو مستمع واع.


1.سورة فصلت، الآیة ۲۴ .

2.بحار الأنوار، ج ۷۴، ص ۱۳۴ ـ ۱۳۵ ؛ کنز العمال، ج ۲، ص ۲۸۸ـ۲۸۹ ؛ تفسیر العیاشی، ج ۱، ص ۲ـ۳ .

3.کذا فی «ش»، وفی غیرها:«قال».

4.«أیها الناس إنّه» من «ش» فقط.

5.أثبتناه من «ش» والفتوحات المکیة، وفی بحار الأنوار وأعلام الدین: «لا عیش إلّا ...».


الأربعون الودعانیة - صفحه 209

أیها الناس، إنّکم فی زمان هدنة ۱، وإنّ السیر بکم سریع، وقد رأیتم اللیل والنهار کیف یبلیان کل جدید ! ویقرّبان کل بعید ! ویأتیان بکل موعود!
فقال ۲ له المقداد: یا نبیَّ اللّه، وما الهدنة ۳ ؟
فقال صلى الله علیه و آله: دار بلاء وانقطاع، فإذا التبست علیکم الاُمور کقطع اللیل المظلم، فعلیکم بالقرآن، فإنّه شافع مشفَّع، وصادق ۴ مصدق، من ۵ جعله ۶ أمامه قاده إلى الجنة، و ۷ من ۸ جعله خلفه ساقه إلى النار، و ۹ هو أوضح دلیل إلى خیر سبیل، من قال به صدق، ومن عمل به اُجر، ومن حکم به عدل. ۱۰

[الشرح]

الضمیر فی قوله: «إنّه» ضمیر الشأن والأمر، أی: إنّ الشأن والأمر .
«العیش»: الحیاة .
«الواعی»: الحافظ، وإنما حَصَر النبیّ صلى الله علیه و آله الخیر فی الحیاة لهذین الرجلین ؛ لأنّ من عداهما إمّا ناطق جاهل أو مستحفظ غیر حافظ، وکلاهما خاسر ؛ أحدهما بنطقه عن جهل، والآخر بتضییع أوقاته .
وأصل النطق: صوت یُفهم منه المعنى، ومنه: منطق الطیر، ولا یقال لکلام اللّه

1.الهدنة: المصالحة والدعة والسکون، ومنه الهدنة لتوقیف الحرب إلى حین بأمر الولاة.

2.هنا أوّل الموجود من «خ» .

3.فی الفتوحات المکیة: «وما الهدنة یا رسول اللّه ...».

4.فی «خ»: «وشاهد».

5.فی بحار الأنوار: «ومن».

6.فی الفتوحات المکیة: « وشاهد مصدق فمن جعله أمامه ...».

7.لم ترد « و » فی «خ».

8.فی «ش»:«فمن».

9.فی الفتوحات المکیة: ـ «و» .


الأربعون الودعانیة - صفحه 210

تعالى منطق؛ لأنّه منزَّه عن الصوت .
وأصل الوعی: حفظ القلب، وقوله تعالى: «وَ تَعِیَهَآ أُذُنٌ وَ عِیَةٌ»۱ مَجاز، تقدیره: وتسمعها اُذن سامعة فیعیها قلب واعٍ .
«الهدنة» ـ فی اللغة ـ: الصلح، والهدنة ـ أیضا ـ: السکون، والمراد بها فی الحدیث: أحد هذین المعنیین مجازا بطریق المشابهة، کما فسّرها رسول اللّه صلى الله علیه و آله .
قوله: «وإن السیر بکم سریع» یعنی: إن اللیالی والأیام تسیر بالإنسان إلى الآخرة، وهو غافل عن ذلک، کما قال بعض الحکماء :« مثل العبد فی عمره مثل رجل فی سفینة تسیر وهو قاعد ».
«یبلیان»: یخلقان، وقد نظم ابن درید هذا المعنى، فقال: إنّ الجدیدین إذا ما استولیاعلى جدید أدنیاه للبلى۲


1.سورة الحاقة، الآیة ۱۲ .

2.من قصیدة له، وقد ترجم له الحر العاملی فی أمل الآمل (ج ۲، ص ۲۵۶، رقم ۷۵۹) فقال: «الشیخ أبو بکر محمد بن الحسن بن درید الأزدی . عالم فاضل أدیب شاعر نحوی لغوی، له کتب ومؤلفات، منها: کتاب الجمهرة فی اللغة کبیر، وله دیوان شعر. وقد عدّه ابن شهرآشوب من شعراء أهل البیت علیهم السلام المجاهرین، ومن شعره قوله: إذا زجرت لجوجا زدته علقاولجت النفس منه فی تمادیها فعد علیه إذا ما نفسه جمحتباللین منک فإنّ اللین تنبیها وقوله: أهوى النبیّ محمدا ووصیهوابنیه وابنته البتول الطاهرة أهل العباء فإنّنی بولائهمأرجو السلامة والنجا فی الآخرة أرجو بذاک رضى المهیمن وحدهیوم الوقوف على ظهور الساهرة وله مقاطیع محبوکة الطرفین، وقصیدة فی المقصور والممدود، وله المقصورة المشهورة طویلة أکثر من مئتی بیت، وفیها حِکَم وآداب لطیفة، منها: إذا ذوی الغصن الرطیب فاعلماأنّ قُصاراه نفاد وتوى رضیت قسرا وعلى القسر رضىمن کان ذا سخط على صرف القضا إن الجدیدین إذا ما استولیاعلى جدید أدنیاه للبلى خیر النفوس السائلات جهرةعلى ظباة المرهفات والقنا والحمد خیر ما اتّخذت جنّةوأنفس الأذخار من بعد التقى والناس کالنبت فمنهم رائقغضّ نصیر عوده مرّ الجنى ومنه ما تقتحم العین فإنذقت جناه انساغ عذبا فی اللَّها والشیخ إن قوّمته من زیغهلم یقم التثقیف منه ما التوى کذلک الغصن یسیر عطفهلدنا شدید غمزه إذا عسا مَن ظلم الناس تحاموا ظلمهوعزّ فیهم جانباه واحتمى لا ینفع اللب بلا جدٍّ ولا یحطُّک الجهل إذا الجدّ علا من لم یعظه الدهر لم ینفعه ماراح به الواعظ یوما أو غدا من لم تفده عبرا أیّامهکان العمى أولى به من الهدى من لم یقف عند انتهاء قدرهتقاصرت عنه فسیحات الخطا والناس ألف منهم کواحدوواحد کالألف إن أمر عنى واللؤم للحرِّ مقیم رادعوالعبد لا یردعه إلَا العصا وقد طبعت هذه القصیدة مشروحة فی مطبعة الجوائب سنة ۱۳۰۰ ه ق .


الأربعون الودعانیة - صفحه 211

«والجدیدان»: اللیل والنهار .
«البلاء»: الاختبار بالنعمة أو بالمکروه، قال اللّه تعالى: «وَ بَلَوْنَـاهُم بِالْحَسَنَـاتِ وَالسَّیِّـئاتِ»۱، یبتلی شکر العبد بالنعمة، و یبتلی صبره بالشدَّة .
قوله فی تفسیر الهدنة: «إنها دار بلاء وانقطاع» فیه حذف مضاف، تقدیره: هی سکنى دار بلاء وانقطاع، أو سکون دار بلاء وانقطاع، شبّه مساکنها لأهلها أو سکونها عن أهلها لهم مدّة حیاتهم بمدّة الصلح مع العدوّ، أو بمدّة سکون ما من شأنه الحرکة ؛ فإنّها مدّة لا یکون لها دوام و لا ثبات، کذلک الدنیا .
والمراد بالانقطاع: انقطاع الدنیا بموت أهلها وخرابها فی آخر الزمان، أو انقطاع أهلها عن بلوغ آمالهم وأمانیهم بسبب الموت .
«التبست»: اختلطت واشتبهت .
«القطع» بفتح الطاء، جمع قطعة ـ بسکون الطاء ـ القطعة ۲، وقد قرئ بهما قوله


1.سورة الاعراف، الآیة ۱۶۸ .

2.کذا فی النسخة .


الأربعون الودعانیة - صفحه 212

تعالى: «فَأَسْرِ بِأَهْلِکَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّیْلِ»۱ وقوله تعالى: «کَأَنَّمَآ أُغْشِیَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعًا مِّنَ اللَّیْلِ مُظْـلِمًا»۲ .
و أراد بالاُمور الملتبسة: اُمور الدین التی تلتبس على الناس بسبب حدوث الاختلافات واختلاط البدع والأهواء بالسنة.
«علیکم بالقرآن» أی: الزموه وتمسّکوا به، واتِّبعوه فی کلّ أمر التبس علیکم .
«المشفَّع» بفتح الفاء: المقبول الشفاعة، والمراد بذلک: أنّه یَشفع یوم القیامة فی کلِّ من آمن به واتّبعه .
قوله: «مصدّق» یروى بفتح الدال و کسرها، ومعنى الفتح: أنّه بسبب إعجازه شاهد للنبیِّ صلى الله علیه و آله بصحَّة نبوّته ورسالته، والمؤمنون مصدِّقون له فی هذه الشهادة .
ومعنى الکسر: أنّه شاهد على سائر الاُمم الماضیة، «مصدّق» بسائر الکتب المنزلة قبله، کما قال اللّه تعالى: «مُصَدِّقًا لِّمَا بَیْنَ یَدَیْهِ»۳ .
«أمامه» أی: قدّامه، والمراد بجعله أمامه: اتّباعه والاقتداء به، والمراد بجعله خلفه: الإعراض عنه وترک العمل به، کما قال اللّه تعالى: «فَنَبَذُوهُ وَرَآءَ ظُهُورِهِمْ»۴ .
«السبیل»: الطریق، وکلاهما یذکَّر ویؤنَّث .
«من قال به صدق»، إن کانت الروایة بالتخفیف وفتح الصاد فمعناه: أنّ من قال قولان قولاً محتجّاً به متمسِّکا فی إثباته، کان قولاً مصحَّحا صادقا .
وان کانت الروایة بالتشدید وضمّ الصاد، فمعناه: صدَّقه الناس، أی: حکموا بصدقه .
«اُجر» أی: أعطاه اللّه الأجر، وهو الثواب.


1.سورة هود، الآیة ۸۱ .

2.سورة یونس، الآیة ۲۷ .

3.سورة البقرة، الآیة ۹۷ .

4.سورة آل عمران، الآیة ۱۸۷ .


الأربعون الودعانیة - صفحه 213

[ 6 ]

الحدیث السادس ۱

۰.عن [نافع، عن]۲ابن۳عمر، قال: قال رسول اللّه صلى الله علیه و آله :عن [نافع، عن] ۴ ابن ۵ عمر، قال: قال رسول اللّه صلى الله علیه و آله: لا یکمل ۶ عبد ۷ الإیمان باللّه حتّى تکون فیه خمس خصال: التوکُّل على اللّه، والتفویض إلى اللّه، والتسلیم لأمر اللّه، والرضا بقضاء اللّه، والصبر على بلاء اللّه ۸، إنَّه من أحبَّ فی اللّه، وأبغض فی اللّه ۹، وأعطى للّه، ومنع للّه، فقد استکمل الإیمان. ۱۰

[الشرح]

قال أهل الحقیقة: «التوکُّل» هو الثقة بما عند اللّه تعالى، والیأس عمّا فی أیدی الناس .
وقیل: هو البقاء مع اللّه تعالى بلا علاقة . وتفسیر العلاقة: ما ذکره یحیى بن معاذ الرازی فی قوله: «لبسُ الصوف حانوت، والکلام فی الزهد حرفة، وصحبة القوافل تعرّض، وهذه کلّها علاقات». ۱۱


1.الموضوعات، ج ۱، ص ۱۳۶ ؛ الفتوحات المکیة، ج ۴، ص ۵۴۱ .

2.لم ترد فی «ش».

3.لم ترد «ابن» فی «خ».

4.فی الفتوحات المکیة، ج ۴، ص ۵۴۱: «ومما ورد عنه صلى الله علیه و آله فی خصال الإیمان ما حدّثنا به أبو عبد اللّه محمد بن قاسم بن عبد الرحمن بن عبد الکریم التمیمی بالمسجد الأزهر بعین الخیل من مدینة فاس، سنة إحدى وتسعین وخمسمئة من لفظه وأنا أسمع، وأسنده إلى رسول اللّه صلى الله علیه و آله معنعنا، قال: قال رسول اللّه صلى الله علیه و آله: لا یکمل...».

5.فی «خ»: «عبدا»، وفی «ش»:«العبد».

6.العبارة فی «خ» هکذا: «والتفویض إلى اللّه، والصبر على بلاء اللّه، والتسلیم لأمر اللّه، والرضا بقضاء اللّه ».

7.فی «خ» و «ش»: «من أحبّ للّه وأبغض للّه ».

8.بحار الأنوار، ج ۷۷، ص ۱۷۷، عن أعلام الدین . وفی الفتوحات المکیة زیادة :«وقد ثبت عنه صلى الله علیه و آله أنّه قال الإیمان بضع وسبعون شعبة أدناها إماطة الأذى عن الطریق وأرفعها قول لا إله إلاّ اللّه ».

9.لم نقف علیه.


الأربعون الودعانیة - صفحه 214

وقد مدح اللّه تعالى التوکُّل وحثّ علیه فقال: «وَ مَن یَتَوَکَّلْ عَلَى اللّه فَهُوَ حَسْبُهُ»۱، وقال: «وَعَلَى اللّه فَتَوَکَّلُواْ إِن کُنتُم مُّؤْمِنِینَ»۲، وقال: «فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلَى اللّه إِنَّ اللّه یُحِبُّ الْمُتَوَکِّلِینَ»۳، وقال النبی صلى الله علیه و آله: التوکُّل نصف العبادة۴، وقال أیضا: لو توکَّلتم على اللّه حق توکُّله لرُزقتم کما یرزق الطیر ؛ تغدو خماصا وتروح بطانا۵.
و«التفویض»: أن لا یَختار العبد شیئا خلاف ما یختار [اللّه ] ۶ له .
و«التسلیم»: الانقیاد، وهو إظهار العبودیة، وکذا الإسلام والاستسلام .
وقیل: التفویض یکون قبل نزول القضاء، والتسلیم یکون بعده، وقد مدح اللّه تعالى أنبیاءه بالتفویض والتسلیم، فقال فی حقِّ إبراهیم علیه السلام: «إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَـالَمِینَ»۷، وقال فی حقّ رجل من قوم موسى: «وَ أُفَوِّضُ أَمْرِى إِلَى اللّه »۸ .
وقیل: التوکل بدأة وهو صفة المؤمنین، والتسلیم واسطة وهو صفة الأولیاء، والتفویض نهایة وهو صفة الخواصّ» . و«الرضا» هو سرور القلب بمُرِّ القضاء .
وقیل: هو أن یتحقّق العبد أنّ اللّه عدل فی قضائه غیر متَّهم فی حکمه .
والصبر: ترک الشکوى من ألم البلوى، وقیل: هو تجرُّع المرارة من غیر تعبیس. ۹
وقیل: هو الثبات على أحکام الکتاب والسنّة .
وفضیلة الصبر ومدح الصابرین أشهر من أن یحتاج إلى بیان، ولو لم یَرد فی


1.سورة الطلاق، الآیة ۳ .

2.سورة المائدة، الآیة ۲۳ .

3.سورة آل عمران، الآیة ۱۵۹ .

4.لم نقف علیه، والذی فی غرر الحکم (ح ۵۸۰۲) عن النبیِّ صلى الله علیه و آله: « صلاح العبادة التوکُّل ».

5.التحفة السنیة، ص ۸۱ ؛ ومستدرک الوسائل، ج ۱۱، ص ۲۱۷، ح ۱۲۷۸۹ .

6.الزیادة اقتضاها السیاق .

7.سورة البقرة، الآیة ۱۳۱ .

8.سورة غافر، الآیة ۴۴ .

9.قاله الفضیل کما فی شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید، ج ۱۱، ص ۲۰۲ .


الأربعون الودعانیة - صفحه 215

مدحهم إلّا قوله تعالى: «إِنَّ اللّه مَعَ الصَّـابِرِینَ»۱، وقوله تعالى: «إِنَّمَا یُوَفَّى الصَّـابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَیْرِ حِسَابٍ»۲
لکان فیهما کفایة .
استکمل الشیء أی: استتمّه وأکمله، وکمّله أی: أتمّه، وإنّما کان ذلک علامة کمال الإیمان لأنّ الأفعال لا تخلص للّه تعالى إلّا عند خلوص الإیمان وقوّة الیقین، فکلاهما دلیل على کمال الإیمان .

[ 7 ]

الحدیث السابع ۳

۰.عن أبیهریرة، قال سمعت رسول اللّه صلى الله علیه و آله یقول فی خطبته:یا ۴ أیَّها الناس، إنّ العبد لا یُکتب من ۵ المسلمین حتى یَسلم الناس من یده ولسانه، ولا ینال درجة المؤمنین حتى یأمن أخوه ۶ بوائقه ۷، و ۸ جاره بوادره ۹، ولا یعدّ من المتّقین حتّى یدع ما لا بأس به حذر ما به البأس ۱۰ .


1.سورة البقرة، الآیة ۱۵۳ .

2.سورة الزمر، الآیة ۱۰ .

3.روی هذا الحدیث أو مقاطع منه مع اختلاف فی الألفاظ فی الکتب التالیة: بحار الأنوار، ج ۷۴، ص ۱۷۸ ؛ أعلام الدین فی صفات المؤمنین للدیلمی، ص ۱۴۴ ؛ الفتوحات المکیة، ج ۴، ص ۵۴۱ .

4.فی «ش» والبحار: ـ «یا» .

5.فی «خ» و «ش» والفتوحات المکیة: «فی» .

6.فی «ش»: «جاره».

7.البوائق: جمع بائقة، وهی الداهیة والشر . (القاموس المحیط، ج ۴، ص ۲۱۵ «بوق» ) .

8.فی «ش»: «أو قال».

9.فی «خ»: «موارده»، وفی الفتوحات المکیة: «ولا ینال درجة المؤمنین حتّى یأمن جاره بوائقه»، والبوادر: جمع بادرة، وهی ما یصدر عن الإنسان فی حدّة الغضب من قول أو فعل. (القاموس المحیط، ج ۳، ص ۳۶۹ «بدر») .

10.فی «ش» والفتوحات المکیة: «حتى یدع ما لا بأس به حذراً مما به البأس ». وفی البحار: «حذارا عما به البأس»، وفی الأعلام: «حذار ما به البأس».


الأربعون الودعانیة - صفحه 216

أیّها الناس ۱، إنه من خاف البیات ۲
أدلج ۳ [فی المسیر ۴ ] ۵، ومن أدلج [فی] ۶ المسیر وصل ۷، وإنّما تعرفون عواقب أعمالکم ۸ لو قد طویت صحائف آجالکم ۹ .
أیها الناس، إنّ نیّة المؤمن خیر من عمله، ونیّة الفاسق شرٌّ من عمله. ۱۰

[الشرح]

«البوائق»: جمع بائقة، وهی فی اللغة: الداهیة، أی: الأمر العظیم . وقال قتادة: «المراد بها فی الحدیث: ظلمه » ۱۱، وقال الکسائی: المراد غوائله وشرّه. ۱۲
«البوادر»: جمع بادرة، وهی الحدّة وما یبدو من الإنسان عندها من قول أو فعل أو قول مستقبح .
«البأس»: العذاب، والبأس أیضا: الشدّة، وقولهم: لا بأس بکذا، أی: لا مبالاة به .
«الحذار»: المحاذرة، وهی: التحرُّز والتیقّظ .
«البیات »: وقوع البلاء من الأعداء لیلاً .
«أدلج» ـ بتخفیف الدال ـ: سار من أوّل اللیل، وادّلج ـ بتشدید الدال ـ: سار من آخر اللیل، وهو فی الحدیث مخفَّف ؛ لأنّ التخفیف هو المناسب للمعنى . «المسیر»


1.فی البحار: - «أیها الناس» .

2.البیات: الشر الذی یقع فی اللیل (القاموس، ج ۷، ص ۱۴۴ «بیت» ) .

3.أدلج: سار أول اللیل . (القاموس، ج ۲، ص ۱۸۹ «دلج» ).

4.فی «ش»: «السیر».

5.ما بین المعقوفتین من «خ».

6.الزیادة من الفتوحات المکیة .

7.فی الفتوحات المکیة: «إنه من خاف البیات أدلج، ومن أدلج فی السیر وصل» .

8.«ش»: + «إذ» .

9.العبارة فی «خ» هکذا: «وإنما تعرفون عواقب أعمالکم وقد طویت صحائفکم حالکم».

10.بحار الأنوار، ج ۷۷، ص ۱۷۷، عن أعلام الدین .

11.لم نقف علیه.


الأربعون الودعانیة - صفحه 217

والسیر واحد، وهو قطع المسافة . عاقبة کلِّ شیءٍ: آخره . «الصحیفة»: الکتاب، و«الأجل»: مدَّة الحیاة .
والمراد بطیّ صحائف الآجال: نفاد الأعمار وفراغها، فعند مشاهدة الموت یتبیّن للإنسان عاقبة عمله، أنّه خیر أو شرٌّ . «الفاسق»: الخارج عن الطاعة، وقیل: المراد به فی الحدیث: المنافق .
قوله: نیّة المؤمن خیر من عمله، قیل: لیس المراد به أنّ نیّته للعمل الصالح خیر من ذلک العمل لو فعله مقرونا بالنیّة، بل مراده أن نیّته الصالحة المجرَّدة عن العمل خیر من عمله المجرَّد عن النیّة، کقوله تعالى: «لَیْلَةُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ»۱ معناه: خیر من ألف شهر لیس فیها لیلة القدر ؛ لأنّ الشیء لا یکون خیرا من نفسه، ولا من عدّة أمثاله معه.
وقیل: المراد به: إذا عمل عملاً صالحا مقرونا بالنیّة واجتمعا، کانت النیّة فی الفضیلة والشرف خیرا من العمل، کما یترکّب الشیء من جزءین مفردین، أحدهما أشرف من الآخر، کترکّب السکنجبین من السکَّر والخلّ، وترکب الإنسان من الجسم والروح، أو من الحیوانیة والنطق، وإنّما کانت النیّة أشرف الجزءین لأنّها روح العمل وهو جسمها .
وقیل: إنّما کانت نیّة المؤمن خیرا من عمله؛ لأنّها تحتمل التعدُّد والکثرة فی العمل الواحد، فیتضاعف أجر العمل بقدر عدد النیّات، فیتضاعف الأجر فیه، ومثل ذلک لا یتأتّى فی العمل، مثاله: من جلس فی المسجد بنیّة الاعتکاف، ونیّة انتظار الصلاة، ونیة الخلوة والعزلة عن شواغل القلب، ونیة زیارة بیت اللّه تعالى، ونیة حفظ الجوارح من المعاصی؛ تعظیما لبیت اللّه تعالى وحیاء منه، فإنّه لا یکون کمن جلس بإحدى هذه النیّات الخمس .
وقیل: إنّما کانت نیة المؤمن خیرا من عمله لأنّ عمله مقیَّد بطاقته ووسعه ؛ فإنّه لا یقدر أن یعمل من الأعمال الصالحة إلّا ما یطیقه، بخلاف نیّته للخیرات والأعمال


1.سورة القدر، الآیة ۳ .


الأربعون الودعانیة - صفحه 218

الصالحات ؛ فإنّه لا یتقیَّد بطاقته ووسعه، فإنّه ینوی منها ما یقدر علیه فی الحال وینوی ما لا یقدر علیه أیضا على تقدیر حدوث قدرته علیه فی المستقبل کما ینوی أن یعتق عبدا أو عبیدا، أو یتصدّق بمال کثیر وهو لا یملک شیئا فی الحال، وکما ینوی أنّه یحجُّ ماشیا أو یصلِّی کلَّ یوم کذا وکذا رکعةً من النافلة قائما وهو مریض فی الحال لا یقدر على القیام، وما أشبه ذلک .
وقیل: إنّما کانت نیة المؤمن خیرا من عمله لأنّه لا یدخل فیها الریاء، بل کلُّها إخلاص ؛ لأنّها سرّ بین اللّه تعالى والعبد، ولا یطَّلع علیها إلَا اللّه، بخلاف العمل ۱ .


1.راجع: فقه الرضا، ص ۳۷۹ و رسائل الشریف المرتضى، ج ۳، ص ۲۳۲ ـ ۲۴۰، فی المسألة (۴۱) تحقیقا حول قول النبیِّ صلى الله علیه و آله: نیة المؤمن خیر من عمله، فقال: جرى بالحضرة السامیة الوزیریة العادلة المنصورة ـ أعلى اللّه شأنها ومکانها وأدام سلطانها ـ فی بعض الکلام فیما روی عن النبی صلى الله علیه و آله من قوله: نیة المؤمن خیر من عمله. فقال: إنّ على هذا الخبر سؤالاً قویّا، وهو أن یقال: إذا کان الفعل إنما یوصف بأنّه خیر من غیره، إذا کان ثوابه أکثر من ثوابه، فکیف یجوز أن یکون النیة خیرا من العمل؟، ومعلوم أنّ النیّة أخفض ثوابا من العمل، وأنه لا یجوز أن یلحق ثواب النیة بثواب العمل . ولهذا قال أبو هاشم: إنّ العزم لابدّ أن یکون دون المعزوم علیه فی ثواب وعقاب، وردّ على أبی علی قوله: إنّ العزم على الکفر یجب أن یکون کفرا، والعزم على الکبیر لابدّ أن یکون کبیرا ؛ بأن قال له: لا یجب أن یساوی العزم والمعزوم علیه فی ثواب ولا عقاب. فإن کان هاهنا دلیل سمعی یدلّ على أن العزم على الکفر کفر، والعزم على الکبیر کبیر، صرنا إلیه، إلّا أنه لابدّ مع ذلک من أن یکون عقاب العزم دون عقاب المعزوم علیه، وإن اجتمعا فی الکفر والکبیر. ووقع من بالحضرة السامیة العادلة المنصورة من التقریر کذلک والخوض فیه کل دقیق غریب مستفاد، وهذه عادتها جرى اللّه تعالى نعمتها فی کل فن من فنون العلم والأدب ؛ لأنها ینتهی من التحقیق والتدقیق إلى غایة من لا یحسن إلّا ذلک الفن ولا یقوم إلّا بذلک النوع . وقال بعض من حضر: قد قیل فی تأویل هذا الخبر وجهان حسنان. فقلت له: اذکرهما ؛ فربما کان الذی عندی فیه مما استخرجته. فقال: أحدهما: یجوز أن یکون المعنى: إنّ نیة المؤمن خیر من عمله العاری من نیة. فقلت: لفظة أفعل لا یدخل إلا بین شیئین قد اشترکا فی الصفة، وزاد أحدهما فیها على الآخر . ولهذا لا یقول أحد: إن العسل أحلى من الخل، ولا أنّ النبیّ أفضل من المتنبی، والعمل إذا عری من نیة لا خیر فیه ولا ثواب علیه، فکیف تفضل النیة الجمیلة علیه وفیها خیر وثواب على کل حال . وقال: الوجه الآخر: أن یکون نیة المؤمن فی الجمیل خیر من عمله الذی هو معصیة. فقلت: وهذا یبطل أیضا بما بطل به الوجه الأوّل ؛ لأنَّ المعصیة لا خیر فیها، فیفضل غیرها علیها فیه. وقالت الحضرة السامیة ؛ تحقیقا لذلک وتصدیقا: هذا هجو لنیة المؤمن، والکلام موضوع على مدحها وإطرائها، وأیّ فضل لها فی أن یکون خیرا من المعاصی، وإنّما الفضل فی أن تکون خیرا مما فیه خیر. فسئلت حینئذ ذکر الوجه الذی عندی، فقلت: لا تحمل لفظة خیر فی الخبر على معنى أفعل الذی هو للتفضیل والترجیح، وقد سقطت الشبهة . ویکون معنى الکلام: إنّ نیّة المؤمن من جملة الخیر من أفعاله، حتى لا یقدر مقدِّر أن النیة لا یدخلها الخیر والشر، کما یدخل ذلک فی الأعمال . فاستحسن هذا الوجه الذی لا یحوج إلى التعسّف والتکلّف اللذین یحتاج إلیهما إذا جعلنا لفظة خیر معناها معنى أفعل . وانقطع الکلام لدخول الوقت السعید المختار لدخول البلد ونهوض الحضرة السامیة ـ أدام اللّه سلطانها ـ للرکوب، وکان فی نفسی أن أذکر شواهد لهذا الوجه، ولواحقَ یقتضیها الکلام . وخطر بعد ذلک ببالی ـ إن شاء اللّه ـ وجهان سلیمان من الطعن إذا حملنا لفظة خیر فی الخبر على معنى الترجیح والتفضیل، وأنا أذکر ذلک: أما شواهد ما استخرجته من التأویل من حمل لفظة خیر على غیر معنى التفضیل والترجیح فکثیرة . وقد ذکرت ذلک فی کتابی المعروف بالغرر، فی تأویل قوله تعالى: «ومن کان فی هذه أعمى فهو فی الآخرة أعمى وأضل سبیلا» من الکلام على هذا الوجه ما استوفیته، وذکرت قول المتنبی: أبعد بعدت بیاضا لا بیاض لهلأنت أسود فی عینی من الظلم وأنّ الألوان لا یتعجب منها بلفظ: أفعل، الموضوع للمبالغة، وکذلک الخلق کلها، وإنما یقال: ما أشد سواده، وإن معنى البیت ما ذکره أبو الفتح عثمان بن جنی من أنه أراد أنک أسود من جملة الظلم، کما یقال: حرٌّ من الأحرار ولئیم من اللئام، فیکون الکلام قد تم عند قوله: من الظلم . واستشهد ابن جنّی أیضا على صحّة هذا التأویل بقول الشاعر: وأبیض من ماء الحدید کأنهشهاب بدا واللیل داج عساکره کأنه یقول: وأبیض کأنّ من ماء الحدید، وقلت أنا: یا لیتنی مثلک فی البیاضأبیض من اُخت بنی أباض یمکن حمله على ما حملناه علیه بیت المتنبی، کأنه قال: من جملة اُخت بنی أباض ومن عشیرتها وقومها، ولم یُرد المبالغة والتفضیل . وهذا أحسن من قول أبی العباس المبرَّد ـ لما أنشد هذا البیت وضاق ذرعا بتأویله على ما یطابق الاُصول الصحیحة ـ أن ذلک محمول على الشذوذ والندران. فإن قیل: کیف یکون نیة المؤمن من جملة أعماله على هذا التأویل، والنیة لا یسمى فی العرف عملاً، وإنما تسمّى بالأعمال: أفعال الجوارح، ولهذا لا یقولون: عملت بقلبی، کما یقولون: عملت بیدی، ولا یصفون أفعال اللّه بأنها أعمال ؟ قلنا: لیس یمتنع أن یسمّى أفعال القلوب أنها أعمال وإن قل استعمال ذلک فیها ؛ ألا ترى أنهم لا یکادون یقولون: فعلت بقلبی، کما یقولون: «فعلت بجوارحی» وإن کانت أفعال القلوب لا تستحق التسمیة بالفعلیة حقیقة بلا خلاف . وإنما لا تسمّى أفعال اللّه تعالى بأنها أعمال ؛ لأنّ هذه اللفظة تختصُّ بالفعل الواقع من قدرة، والقدیم تعالى قادر لنفسه، کما لا نصفه تعالى بأنه مکتسب ؛ لاختصاص هذه اللفظة بمن فعل لجر نفع أو دفع ضرر. ثم لو سلّمنا أن اسم الفعل یختص بأفعال الجوارح، جاز أن یطلَق ذلک على النیة مجازا واستعارة، وباب التجوّز أوسع من ذلک. وأما الوجهان اللذان خطر ببالی إن قدَّرنا لفظة «خیر» فی الخبر محمولة على الفاضلة: فأحدهما: أن یکون المراد: نیة المؤمن مع عمله خیر من عمله العاری عن نیة، وهذا مما لا شبهة فی أنه کذلک. والوجه الثانی: أن یرید به: نیة المؤمن لبعض أعماله قد تکون خیرا من عمل آخر له لا تتناوله هذه النیة . وهذا صحیح ؛ لأنّ النیة لا تجوز أن تکون خیرا من عملها نفسها، وغیر منکر أن یکون نیة بعض الأعمال الشاقّة العظیمة الثواب أفضل من عمل آخر ثوابه دون ثوابها، حتى لا یظنَّ ظانٌّ أنّ ثواب النیة لا یجوز أن یتساوى أو یزید على ثواب بعض الأعمال. وهذان الوجهان فیهما على کل حال ترک لظاهر الخبر ؛ لإدخال زیادة لیست فی الظاهر، والتأویل الأول إذا حملنا لفظة «خیر» على خلاف المبالغة والتفضیل مطابق للظاهر وغیر مخالف له . وفی هذا کفایة بمشیة اللّه وعونه.


الأربعون الودعانیة - صفحه ۲۲۰

فهذه خمسة أوجه فی نیة المؤمن، إذا حقّقت وفهمت تستخرج منها أو من أکثرها علّة کون نیة الفاسق شرّا من عمله، فتأمّل هداک اللّه وإیانا .